أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -عبدة مشتاق -حلم حياته..لقب -نائب برلمانى -















المزيد.....

-عبدة مشتاق -حلم حياته..لقب -نائب برلمانى -


مجدى نجيب وهبة
الحوار المتمدن-العدد: 4787 - 2015 / 4 / 25 - 16:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


**عـــندما قررت اللجنة العليا للانتخابات تأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة لحين إجراء تعديل تشريعي جديد على قانون تقسيم الدوائر الانتخابية، وذلك بعد قرار المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية نص المادة الثالثة من قانون تقسيم الدوائر الانتخابية بالنظام الفردي، وقد أكدت رئاسة الجمهورية احترامها الكامل لأحكام القضاء وطالبت الحكومة بتعديل قوانين الانتخابات في مدة لا تتجاوز شهرًا من الآن.
**قال البعض حكم المحكمة الدستورية اليوم بعدم دستورية قانون تقسيم الدوائر الانتخابية هو واجب النفاذ، ويجب تعديل القانون بشكل يتلائم مع تقرير هيئة مفوضي المحكمة الدستورية العليا، وهذا الأمر لا يستغرق وقت كبير، في حال اجتمع قسم التشريع في مجلس الدولة مع مفوضية المحكمة الدستورية لإصلاح وتعديل القانون، وفتح باب الترشح أمر غير وارد في الوقت الحالي، وقد يكون وارد بعد تعديل القانون .
**بينما يرى الأخرون لا نحتاج لتأجيل الانتخابات إلا لمدة قصيرة، فقد حدد حكم المحكمة الدستورية مكامن الخلل وحدد كيفية معالجة الخلل، والحل موجود الآن، ولحسن الحظ الحل موجود في تقرير هيئة مفوضي المحكمة، وقرار المحكمة لا يحتاج لإعادة فتح باب الترشح، وفتح باب الترشح لو تم سيكون تزيد وتضييع للوقت والجهد والمال وسيخلق مزيد من الارتباك .
**أما السيد رئيس الوزراء المهندس/أبراهيم محلب فقد صرح، بإجراء المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية قبل شهر رمضان المقبل، بأنها رغبة وليست قرارا، لافتًا إلى أن من يحدد موعد إجراء الانتخابات البرلمانية هو رئيس اللجنة العليا للانتخابات وليس رئيس الحكومة. ويبدو ان بين من يستعجل وبين من يدعو للتريس وبين حكومة تخجل من الاحزاب والمرشحين نضع حقائق ووقائع هامة جدا حتى لا يسقط البرلمان ويتحول الى ساحة مصارعة حرة بين الاعضاء من جانب وبين الحكومة والاعضاء من جانب آخر والخاسر الوحيد هو الوطن
**** لو تناولنا الرأى الأول الذى يؤيد إجراء الإنتخابات البرلمانية فى موعدها .. هم ينقسمون إلى شخصيات عديدة لا يهمها فى المقدار الأول إلا الوصول إلى كرسى البرلمان حتى لو تحالفوا مع الشيطان .. بعضهم يطلق عليه عبدة مشتاق ، فهو يحلم بأن يطلق عليه لقب نائب برلمانى .. ثم يتدرج اللقب ليشمل أسرته ، فيبدأ إطلاق لقب زوجة النائب ونجل النائب وأولاد عم النائب ، وهكذا يحقق عبدة مشتاق حلم حياته وشهرة ما كان يحلم بها بالوصول إلى مقعد برلمان مجلس الشعب .. ومن مقومات هؤلاء إمتلاكهم للأموال وقدرتهم على الوصول للناخب عن طريق الرشوة أو توزيع مواد تموينية .. وبعضهم ينتمون إلى أحزاب دينية قد يدفع بهم الإخوان المسلمين أو البديل للاخوان وهم حزب النور السلفى الوجة الأخر للاخوان المسلمين ، وتدعمهم التنظيمات الإرهابية وأمريكا وقطر وتركيا بالأموال لشراء الأصوات ، ومحاولة الوصول إلى رقم يسمح لهم بتكوين كتلة برلمانية تعطل كل قرارات الحكومة وتعترض لإسقاطها .. ثم تحرض الشارع المصرى على سحب الثقة من رئيس الجمهورية ، ومقومات هؤلاء الإعلام والصحافة التى سوف يدفعون لهم أموالا طائلة عن طريق الإعلانات والرشاوى المباشرة لأصحاب هذه القنوات العاهرة بعد أن تقلص دور قناة الجزيرة القطرية ..** هؤلاء هم أخطر فصيل على مسار الدولة المصرية .. لأن الدولة مازالت فى مرحلة الخروج من أكبر أزمة واجهتها مصر منذ نشأتها ...

** البعض الأخر ينتمى للطابور الخامس الذى يرتمى فى أحضان أمريكا ، وينفذون أجندة كل من يدفع .. ولديهم احزاب على الورق ، أعدادهم لا تذكر .. ولكن أصحاب هذه الأحزاب يتصلون مباشرة بالعميل الأمريكانى د."محمد البرادعى" الهارب .. ويتصلون مباشرة بالتنظيمات الأمريكية ومجالس حقوق الإنسان والمجتمع المدنى الموالين مباشرة لأمريكا .. وهم عبيد يقبضون ثم ينفذون كل ما يكلفون به .. بمعنى أن وجودهم داخل البرلمان هو يعتبر صوت لأمريكا وصوت لكل العملاء والخونة والمأجورين ..
**كل هؤلاء بدأوا يخرجون علينا عبر وسائل الإعلام وهم يستاؤون من بعض التصريحات التى تلمح إلى تأجيل الإنتخابات البرلمانية القادمة ..وفى نفس الوقت ليس لديهم رؤية سياسية حول الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط ولا رؤية مستقبلية حول أهداف العاهرة أمريكا لإبتلاع منطقة الشرق الأوسط بالكامل ، ولا يعلمون مغزى الأحداث فى ليبيا أو سوريا أو العراق أو اليمن .. فهم لديهم أهداف محددة وهم مستعدون لإحراق مصر بمن فيها حتى يحققوها
** لماذا تأجيل إنتخابات مجلس الشعب ؟؟!!

** يرى البعض إنه لا بد من إجراء الإنتخابات البرلمانية القادمة فى ميعادها المحدد دون أى تأجيل .. حتى نحقق خارطة الطريق المتفق عليها ، وحتى نرسخ عملية التنمية ونؤكد أهداف ثورة 25 يناير و30 يونيو على حد قولهم ..

** والبعض الأخر يجد أن الوقت غير مناسب للدخول فى معارك جانبية بين بعض الأحزاب الكارتونية التى تطلق مرشحيها لمحاولة الحصول على مقعد فى البرلمان القادم .. وبين هذا وذاك صراع بين الوطنيين الشرفاء والمضللين الكذابين ..

** لو تناولنا الرأى الأول الذى يؤيد إجراء الإنتخابات البرلمانية فى موعدها .. هم ينقسمون إلى شخصيات عديدة لا يهمها فى المقدار الأول إلا الوصول إلى كرسى البرلمان حتى لو تحالفوا مع الشيطان .. بعضهم يطلق عليه عبدة مشتاق ، فهو يحلم بأن يطلق عليه لقب نائب برلمانى .. ثم يتدرج اللقب ليشمل أسرته ، فيبدأ إطلاق لقب زوجة النائب ونجل النائب وأولاد عم النائب ، وهكذا يحقق عبدة مشتاق حلم حياته وشهرة ما كان يحلم بها بالوصول إلى مقعد برلمان مجلس الشعب .. ومن مقومات هؤلاء إمتلاكهم للأموال وقدرتهم على الوصول للناخب عن طريق الرشوة أو توزيع مواد تموينية .. وبعضهم ينتمون إلى أحزاب دينية قد يدفع بهم الإخوان المسلمين ، وتدعمهم التنظيمات الإرهابية وأمريكا وقطر وتركيا بالأموال لشراء الأصوات ، ومحاولة الوصول إلى رقم يسمح لهم بتكوين كتلة برلمانية تعطل كل قرارات الحكومة وتعترض لإسقاطها .. ثم تحرض الشارع المصرى على سحب الثقة من رئيس الجمهورية ، ومقومات هؤلاء الإعلام والصحافة التى سوف يدفعون لهم أموالا طائلة عن طريق الإعلانات والرشاوى المباشرة لأصحاب هذه القنوات العاهرة بعد أن تقلص دور قناة الجزيرة القطرية ..

** هؤلاء هم أخطر فصيل على مسار الدولة المصرية .. لأن الدولة مازالت فى مرحلة الخروج من أكبر أزمة واجهتها مصر منذ نشأتها ...

** البعض الأخر ينتمى للطابور الخامس الذى يرتمى فى أحضان أمريكا ، وينفذون أجندة كل من يدفع .. ولديهم احزاب على الورق ، أعدادهم لا تذكر .. ولكن أصحاب هذه الأحزاب يتصلون مباشرة بالعميل الأمريكانى د."محمد البرادعى" الهارب .. ويتصلون مباشرة بالتنظيمات الأمريكية ومجالس حقوق الإنسان والمجتمع المدنى الموالين مباشرة لأمريكا .. وهم عبيد يقبضون ثم ينفذون كل ما يكلفون به .. بمعنى أن وجودهم داخل البرلمان هو يعتبر صوت لأمريكا وصوت لكل العملاء والخونة والمأجورين ..

** كل هؤلاء بدأوا يخرجون علينا عبر وسائل الإعلام وهم يستاؤون من بعض التصريحات التى تلمح إلى تأجيل الإنتخابات البرلمانية القادمة .. ويهددون بالفوضى إن لم تجرى الإنتخابات فى موعدها .. وفى نفس الوقت ليس لديهم رؤية سياسية حول الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط ولا رؤية مستقبلية حول أهداف العاهرة أمريكا لإبتلاع منطقة الشرق الأوسط بالكامل ، ولا يعلمون مغزى الأحداث فى ليبيا أو سوريا أو العراق أو اليمن .. فهم لديهم أهداف محددة وهم مستعدون لإحراق مصر بمن فيها حتى يحققوها ..

** هؤلاء يروا أن الدولة فى فترة ترنح .. وهم يريدون أن يحصلوا على السلطة قبل أن تفيق مصر وتبدأ فى عملية فرز كبيرة لأسماء متواطئة مع الإرهاب ومتآمرة ضد الوطن .. بل هناك أكثر من ذلك بكثير يجعلنا لا نرحب بأى إنتخابات برلمانية فى الوقت الحالى .. إلا بعد عرض المواد المعيبة بالدستور على الإستفتاء الشعبى لتعديلها .. فهناك مواد قذرة وضعت فى الدستور لتقليص دور رئيس الدولة .. وقد حذرت منها ، وحذرت من الموافقة على الدستور بعد وضع هذه المواد التى وضعها مجموعة من العملاء والخونة .. وهذه الأسماء ثبت من خلال بعض التسريبات الأمنية علاقتهم بالإرهاب وبأمريكا .. وأن هذه المواد وضعت خصيصا لعودة التيار الإسلامى وتقليص صلاحية الرئيس القادم ، وهو المشير عبد الفتاح السيسى والعمل على إسقاط الدولة ..
** إذن .. فلا مفر إلا بتعديل هذه المواد وطرحها للإستفتاء الشعبى وتكوين لجنة من كبار أساتذة القوانين والدساتير لوضع البدائل لهذه المواد .. وهذه الأسماء معروفة بوطنيتهم وسمعتهم النقية وإخلاصهم ..
** إن المخاطر المحيطة بنا لا تسمح لنا بالمغامرة مرة أخرى .. ومازال ثعابين الإخوان ينتشرون فى كل شبر من أرجاء المحروسة .. يسعون للفوضى والخراب .. هذا علاوة على الأحداث الموجعة فى ليبيا والعراق وسوريا .. وهو ما يجعل مصر فى حالة حرب .. لأن ما يدور حولنا هو محاولات لإسقاط هذه الدول ..
**** نعم .. علينا أن ندرك أن هناك دور خطير بدأت تلعبه القنوات الفضائية من خلال بعض البرامج السياسية للتحريض ضد قرار تأجيل الإنتخابات البرلمانية .. رغم معرفتنا بأن البرلمان المصرى لا يضم إلا هذه النخب التى تسعى للحصول على مصالح شخصية أو تعقد صفقات مالية ..
** أتمنى أن تتفهم الجهات المسئولة عن أمن وسلامة هذا الوطن .. أن تأجيل الإنتخابات البرلمانية القادمة هو لحماية الأمن القومى للبلاد ، وكفانا ما رأيناه فى برلمان قندهار السابق من نواب الإخوان ونواب العار ونواب الدعارة ونواب التجميل ونواب السرقة والنهب ..
** دعونا نطهر الوطن أولا ونبيد الإخوان المسلمين كما نبيد القوارض والصراصير والأبراص .. حتى تستعيد مصر عافيتها بالكامل وتستعيد السياحة عافيتها ، ويشعر الشعب بالأمن والأمان .. حينئذ سيكون إختيار النواب هو الأفضل والأصلح والأقوى ..
مجدى نجيب وهبة
صوت الأقباط المصريين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- -المتهم الأول فى اغتيال الضباط والجنود هى -وزارة الداخلية-
- -غرام الافاعى- بين..العاهرة امريكا والأخوان المسلمين
- عار .. الأنوثة ..فى مصر...!!
- الثمن الباهظ الذى يدفعة الجميع..!!!
- -العدالة-..تمارس -الرذيلة-...فى الطريق العام
- عاجل!! هل -مصر- تقترب ..من سيناريو ...-العراق-
- -رامبو- يقود قداس عيد القيامة مع قداسة البابا
- -وصايا السيد -المسيح- السبع وهو على -الصليب-
- -رسميا- ...ألازهر الشريف يدعم ألارهاب.!!!
- دولة العمائم ...تهدد الرئيس عبد الفتاح السيسى..!!
- -فتاوى بأهدار دم -اسلام البحيرى- ..والعودة الى محاكم التفتيش
- ألى رئيس مصر -عبد الفتاح السيسى-..أحذر من فحيح الافاعى الامر ...
- زمن حيتان -النصب والاحتيال والسرقة- .. هل يعود ؟!!
- عودة الحنين ..الى زيارة .. -القدس-
- -الصليب- وصمة عار .. و اظهارة هى كارثة بكل المقاييس
- -امريكا- ..تلاعب الخليج والعالم العربى ... بايران
- من يحاكم بهلوانات زيارة اثيوبيا..-البدوى-..-مصطفى الجندى- -ح ...
- البلطجية يحكمون حى -عين شمس- ..وحى -مصر الجديدة-
- -كلاكيت للمرة المليون-..أمريكا الراعى الرسمى للأرهاب فى العا ...
- -صدق أو لآ تصدق- ...ماسحة أحذية تسعى للدكتوراة وعضوية البرلم ...


المزيد.....




- طيران عربي يقطع الرحلة الجوية الأطول في العالم!
- دراسة تحذر من الدهون في منطقة الخصر
- بيونغ يانغ توقف تجاربها الصاروخية والنووية
- الحزب الديمقراطي الأمريكي يقاضي حملة ترامب وروسيا بتهمة التو ...
- كوريا الشمالية -توقف التجارب النووية والصاروخية-
- أزمة بين محمد صلاح والاتحاد الكروي المصري
- كوريا الشمالية: لم تعد لدينا حاجة لإجراء تجارب نووية وصاروخي ...
- صحيفة بريطانية: الشرطة البريطانية تحدد المشتبه بهم الرئيسيين ...
- -ملكية فكرية-... جسد -راندي اورتن- يُثير قضية قانونية مع -WW ...
- يدعو الصحفيين لرحلات... 10 معلومات عن الرئيس الجديد لكوبا


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -عبدة مشتاق -حلم حياته..لقب -نائب برلمانى -