أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - -بريكس-...اتحاد منافس للولايات المتحدة والاتحاد الأوربي














المزيد.....

-بريكس-...اتحاد منافس للولايات المتحدة والاتحاد الأوربي


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 4786 - 2015 / 4 / 24 - 00:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"بريكس"...اتحاد منافس للولايات المتحدة والاتحاد الأوربي
صحيفة "سبوتنيك" الروسية
تعريب عادل حبه

مجموعة بريكس
أقدمت مجموعة "بريكس" على تأسيس بنك التنمية الذي سيباشر نشاطه على النطاق العالمي، علماً إن مجموعة بريكس تضم كل من روسيا الاتحادية والصين والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا. وحسب رأي الخبراء، فإن هذا الاتحاد يستطيع أن يضع نهاية لأحادية القطب العسكري والسياسي والاقتصاد العالمي الذي نشأ إثر انهيار الاتحاد السوفييتي. إن المهمة الأساسية لبلدان "بريكس" هو إرساء مبدأ العدالة الاجتماعية الذي تعرض إلى خيبة أمل كبيرة لدى شعوب العالم.
من المؤشرات المؤثرة لهذا الاتحاد العالمي الجديد وتوزيع القدرة الاقتصادية في العقد الأخير، هو زيادة الناتج المحلي الاجمالي لهذه البلدان بثلاثة أضعاف. ويشير ولاديسلاف غينكو، الاستاذ في أكاديمية الاقتصاد الوطني والخدمات التابع لرئاسة جمهورية روسيا الاتحادية أن :"مجموعة بريكس قد اختارت طريقاً جديداً ابتكرته بعض الدول الكبرى في العالم. فاستطاعت هذه الدول خلال عمر هذه المجموعة القصير أن تحرز نجاحات مهمة للدول الأعضاء. فإذا ما استطاعت دول العالم الأخرى ذات الاقتصاد المتطور وبالاستناد إلى القروض المليارية من بنوك العالم من تحقيق نسبة 60% من الناتج المحلي الاجمالي، فإن مجموعة بريكس وفي خلال نفس المدة، وبدون أن تتعرض للتبعية إلى البنوك العالمية، أن تزيد من ناتجها المحلي الاجمالي بمقدار ثلاثة أضعاف. وبعبارة أخرى وأكثر وضوحاً، فإن مجموع الناتج المحلي الاجمالي لدول "بريكس" تجاوز القدرة الشرائية للناتج المحلي الاجمالي لسبع دول صناعية عالمية. إن المعنى السياسي لهذه الحالة هو التباين بين الناتج المحلي الاجمالي وبين ديون هذه الدول. ولعل أبرز مثل على ذلك هي الولايات المتحدة التي مازالت في حالة من الوهم بكونها تحتل المركز القيادي الاقتصادي والسياسي في العالم، في حين أنها تعتبر أكثر الدول مديونية في العالم، إضافة إلى أنها تعيش أزمات اقتصادية وانخفاض في مداخيل أفراد الشعب والبطالة". وفي مقابل ذلك، فإن اقتصاد دول بريكس يمر بحالة من التعامل النشط في الميدان المالي. فتشكيل بنك جديد في جدول عمل هذه المجموعة يعد دعماً للبنى التحتية والمشاريع العامة في بلدام هذه المجموعة.
ويشير الكساندر رازوليف، مدير شركة "آلباري" بهذا الصدد:"أن نصف سكان العالم يعيشون في بلدان مجموعة بريكس. وإن القوى الإنسانية هي الداينمو المحرك للانتاج والرأسمال، ولهذا السبب فإن عامل السكان في الاقتصاد العالمي يحتل أهمية كبيرة، ويلعب دوراً أساسياً. ولابد في نهاية المطاف أن يجري توحيد العملة في بلدان مجموعة بريكس، وبذلك تصبح هذه العملة منافسة مهمة للدولار الأمريكي. وستفقد القدرة المالية لعملة الولايات المتحدة موقعها كقيمة وحيدة في العالم وتضعف تدريجياً. ومع ظهور العملة الأسيوية، فستنظّم البلدان الأسيوية، باستثناء اليابان، إلى هذه الوحدة النقدية. وستصبح العملة الآسيوية البديل لروسيا وبلاروسيا وكازاخستان وتتحول إلى عملة أرو-آسيا كي يجري التعامل بها في السوق العالمية".
وفي هذه الأيام، تقوم روسيا الاتحادية بدراسة مشروع المجمع البرلماني لدول بريكس، الذي سيقترن بوضع سياسي جديد. وأعلن أعضاء مجموعة بريكس أنهم على استعداد لعقد جلسات منظمة لهذا البرلمان. وسيعقد أول اجتماع لهذا الغرض في شهر حزيران القادم في موسكو. وحسب تأكيدات المسؤوليين الروس، فإن حضور ممثلي الدول الكبرى في القارات المختلف، من شأنه أن يقدم خدمة كبيرة لقضية السلام والاستقرار في العالم. وأكد سرغييه لافروف وزير الخارجية الروسي قبل أيام، أن انضمام أعضاء جدد بهذه المجموعة هو في جدول العمل.
23/4/2015






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,277,855
- الأهمية التاريخية للاتفاق المبدأي في لوزان بين دول 5+1 والجم ...
- موضوع درس الإنشاء: ما هو الزواج؟؟؟
- الاتفاق هو نجاح لإيران في المباحثات النووية
- عشية الاتفاق النووي؟؟
- قضية مؤلمة لا يراد لها أن تفضح
- الزبالة
- لا يحارب الارهاب ويكبح بأدوات وبشعارات مذهبية طائفية
- بدون قضاء مستقل لا يمكن أن يتتب الأمن ويتراجع الفساد والإرها ...
- المؤتمر العالمي للجراحين
- جراح تجميل
- التحول صوب اليسار والشعبوية في أمريكا اللاتينية
- أهو أفيون الشعوب أم سرطان الشعوب 3-3
- أهو أفيون الشعوب أم سرطان الشعوب 2-3
- أهو أفيون الشعوب أم سرطان الشعوب؟؟؟؟
- شاهنده عبد الحميد مقلد
- عبيد الله الزاكاني الخفاجي
- شبح الحزب الشسيوعي يثير الرعب لدى عبد الحسين شعبان
- هل سيلدغ الناخب العراقي من نفس الجحر للمرة الرابعة
- احياء لتراث بهجت عطية المشين
- خواطر في يوم الشهيد الشيوعي


المزيد.....




- الحكم على المعارض الروسي ألكسي نافالني بالسجن 20 يوما فور مغ ...
- مواجهة مرتقبة بين ترامب وروحاني خلال أعمال الجمعية العامة في ...
- عشر دقائق يوميا من التمارين تحسن الذاكرة
- العدل تدعو الحراس الاصلاحيين المفصولين بسبب التزوير لإكمال ا ...
- بغداد تكلف محمد هادي لادارة مطار النجف
- روسيا تستغل فرصة هيأتها إسرائيل
- بعد الحصول على -إس 300-... دمشق توجه سؤالا إلى السعودية وأمر ...
- الخارجية الروسية حول إرسال -إس-300-: أي دولة لديها الحق بتقد ...
- خبير: سبع منظومات من-إس-300- يمكنها إغلاق السماء بأكملها فوق ...
- سياسي سوري: -إس-300- رد روسي يتناسب مع المفهوم الإسرائيلي لل ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - -بريكس-...اتحاد منافس للولايات المتحدة والاتحاد الأوربي