أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين المصري - الذكاء الشعبي و - ...... !!! -














المزيد.....

الذكاء الشعبي و - ...... !!! -


ياسين المصري

الحوار المتمدن-العدد: 4785 - 2015 / 4 / 23 - 18:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الذكاء الشعبي و يلعن دين ربك...!!!.

توضيح : .1 بداية أقدم أسفي الشديد للعنوان الذي قد يكون صادما للبعض.
ليس المقصود به الإساءة إلى أحد على الإطلاق ، والقصد منه سوف يتضح من المقال .
.2 ينعل : تعني يضرب بالنعال أي بالأحذية.

لا شك في أن ذكاءً شعبيا جمْعيا لا تغفله العين - وأيضا في المقابل غباءً بمستويات متفاوتة -، يوجدان في جميع المجتمعات المتأسلمة - كما هو الحال دائما في غير المتأسلمة - وأن الذكاء الشعبي الجمعي يتفق في كثير من النواحي مع بعضه البعض في جميع شعوب الأرض، لأنه سمة إنسانية عامة وجامعة ، بالرغم من اختلاف الشعوب ، وتباينها من حيث المستوى الثقافي والحضاري والاقتصادي وغير ذلك من المستويات .

فعلى المستوى العروبي نجد أن الذكاء الشعبي المصري ، ليس كالمتسعود ( في مملكة الجهل المقدس ) ، وهذا بدوره ليس كمثله في المغرب أو العراق أو تونس أو لبنان ... إلخ ، ولكنه يتفق بين شعوب هذه الدول في ترديد العبار بصيغ مختلفة مثل "ينعل دينك وة ... ينعل دين ربك ... ينعل اللي خلقك ... ينعل دين محمد ... وهكذا" .
9
وهي عبارات إسلاموية وربما تكون عروبية أو شرق أوسطية بامتياز ، إذ لا نجد لها مثيلا على الإطلاق لدي الشعوب الأخرى في العالم أجمع !

ما هو السبب ياتٰ-;---;--رى ؟؟
إذا عرف السبب بطل العجب.
والسبب بسيط جدا!

هو أنك تلتقي دائما في تلك البلدان من يصلي ويصوم ويذكي ويحج أو يعتمر عدة مرات إلى بيت الله ( المزعوم ) في " بكة " وقد يتردد يوميا على المقامات والحسينيات ومقابر السلف ( الصالح جدًا )، ولكنه في سلوكه مع الآخرين وتصرفاته اليومية يسب ويشتم وينصب ويكذب ويحتال ويغدر ولا مانع أو وازع لديه أن يزني ويقتل . وكثيرا ما يتخذ هذه الأركان الإسلاموية مع الزِّي الديني واللحية والزبيبة كغطاء كثيف لنواياه الخبيثة وتصرفاته الحمقاء ، لا فرق في هذا بين متعلم وجاهل وبين غني وفقير وبين شيخ معمم ورجل عادي ، وبصرف النظر عن المهنة والسحنة والمنصب .

جميعهم يدعون أنهم متأسلمون حقيقييون ، وهم بالفعل متأسلمون حقيقييون ، لأن لهم في نبيهم "أسوة حسنة" !!

الآن ، يعرف العالم جميعه أن أسوتهم الحسنة هذه كان دجّالا وقاطعَ طريق ومجرمَ حرب وكذابا وزانيًا ، ويعرف أنه وأتباعه المبشرين بجنة المتأسلمين سلبوا ونهبوا ممتلكات الغير واغتصبوا نساء الآخرين بعد قطع رؤوسهم أو أذرعهم وأرجلهم من خلاف ، وارتكبوا كل الموبقات بأوامر من إلههم وتبعا لمنهج نبيهم الكريم جدا في هذه الأمور وغيرها.

العالم يعرف الآن أن الدواعش وأمثالهم كثيرين يسيرون على هذا النهج في كل النواحي الإجرامية دون استثناء.

العالم أجمع بدأ يدرك أن الدواعش وأمثالهم الكثيرين ، منذ ظهور هذا الوباء وحتى يومنا هذا ، يقدمون رسالة قوية وواضحة لما كان عليه نبيهم وخلفاؤه والتابعين لهم ومن اهتدى بهديهم إلى يوم الدين!!

الذكاء الشعبي الجمعي كان يعرف هذا رغم إخفائه من قبل العملاء الذين يتطفلون على غيرهم بإسم الدين ، فكان يتصدى له ( في مصر مثلا ) بجملة نعرفها جميعًا وهي : " شد العمة شد ، تحت العمة قرد ".

" تحت العمة قرد " والقرد بارع في التقليد ولا يعرف الابتكار ، ولكنه من الشطارة بحيث يفعل أي شيء وينافق أي شخص ويخفي مشاعره طول الوقت من أجل صابع الموز، مع احترامي الشديد لكل القردة في العالم وأسفي الشديد لـوقوعـهم مع كافة الحيوانات الأخرى ضحايا لغباء البشر .

الذكاء الشعبي الجمعي يكتشف الدجالين والمنافقين والمدلسين في وقت مبكّر ، يشعر ويحس ويفهم ويدرك مقاصدهم الحقيقية ، فيشكل على الفور عبارات المقاومة والتصدي لهم ، وبكلمات واضحة لا تقبل اللبس أو التأويل . ولكن غالبا ما لا يلتفت إليها أصحاب النفوذ ولا يعتد بها أصحاب المصالح وينكرها الدجالون والكذابون والمخادعون في المجتمعات المريضة ثقافيا ومنحلة خلقيا ومنحطة سلوكيا .

إنهم يبقون على النهج المحمدي كرصيد ، يريحهم نفسيا ويحميهم من المحاسبة ويقيهم من اللوم ويبعد عـنهم طائلة القانون الإنساني في أي زمان ومكان ، لأنه وحي من السماء وهبة من إله القرآن لخير أمة أخرجت للناس من دون الأمم جميعها. إله عنصري متحيز ، يخلق البشر ويسلطهم على بعضهم البعض ويدعهم في غبائهم يأكلون بعضهم البعض كالوحوش الضارية والكلاب المسعورة .

علينا إذن أن تلتفت إلى الذكاء الشعبي الجمعي في مجتمعاتنا لنتعلم منه الكثير ، فنصبح أفضل مما نحن عليه بكثير .

 





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,383,774
- الدواعش والجدار الفولاذي
- الإنسان بين الخير والشر
- إذا كان الله موجودا !
- القتل الإسلاموي بالنيابة
- ما بعد الهجوم ومصير المتأسلمين في أوروبا
- الإسلام والإنتقام
- أديان معلقة بالسماء
- المقدمة : رسالة إلى القارئ المتأسلم
- إنفعالات - 6 - ماذا يجري في الشرق االأوسط
- إنفعالات - 7 - حسني مبارك وبراءته
- إنفعالات - 6 - ماذا يجري في الشرق الأوسط؟
- إنفعالات - 6 -
- إنفعالات - 5 -
- إنفعالات -4-
- إنفعالات -3-
- إنفعالات -2-
- إنفعالات -1-
- لقد آن الأوان!!
- -تناكحوا، تكاثروا-
- إلى متى يظل الإسلام آلة تدمير؟؟


المزيد.....




- نيوزيلندا ترد على بيع نص -بيان- سفاح المسجدين في أوكرانيا
- لا توظفوا الفتاوى الدينية لخدمة العدو، ولا تلوثوا معايير الم ...
- هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية س ...
- أول تمثيل لأقباط السودان بالمجلس السيادي.. من هي رجاء عبد ال ...
- نتنياهو يسعى لأصوات يهود أوكرانيا... النجاح في كييف أو تل أب ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- إسرائيل تلتزم الصمت حيال تصريحات ترامب بشأن "خيانة" ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب بشأن خيانة اليهود
- مجازر الحرس الثوري.. 40 عاما على فتوى الخميني التي قتلت آلاف ...
- صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون لل ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين المصري - الذكاء الشعبي و - ...... !!! -