أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد لشهب - أركولوجية المؤمرات السياسية في -وزير غرناطة-















المزيد.....

أركولوجية المؤمرات السياسية في -وزير غرناطة-


حميد لشهب

الحوار المتمدن-العدد: 4785 - 2015 / 4 / 23 - 11:11
المحور: الادب والفن
    


خلف لنا الراحل البروفيسور الدكتور عبد الهادي بوطالب كتابا قيما: "وزير غرناطة"، الصادر عن دار الكتاب بالبيضاء عام 1960. وإذا كان هذا المؤلف تأريخا لأحداث وقعت في رقعة جغرافية معينة، في قالب أدبي بلغة شفافة وسلاسة في الأسلوب قل نظيرها، فإن ما يهمنا فيه أساسا هو بعده الأركولوجي الغني فيما يخص "المؤامرة السياسية" في أندلس الأمس. وهي مؤامرة تنتمي للطبيعة الداخلية للسياسة وتعشش في دهاليز ممارسة السلطة. يوفر هذا الكتاب بكل المقاييس قراءة أركولوجية للسابر لأغواره. وتتمثل هذه الطريقة النقدية في الأدب في محاولة فهم ما حرك النص ليقول ما قاله، بما أن هدف النص هو الإيصال، يعني إيصال المعنى بدلالاته ورموزه وإشاراته وإيحاءاته، ما ضمر منها وما تجلى. تمارس أركولوجية النص إذن نبشا عن مكنون النص، منتجة احتمالات وتعدد الدلالات في سياق النص. استعيرت منهجية الأركولوجيا الأدبية من علم الآثار، الذي يهتم بالبحث والتنقيب وإعادة بناء معين لفهم ما خلفه السابقون. وبما أن النص الأدبي أو الشعري موروث، بل أثرا، فإن هذه الطريقة صالحة الإستعمال في هذا الميدان.

زمكانيا، تدور أحداث الكتاب في أندلس العصور الوسطى، في زمن انحطاط الممالك الإسلامية، قبل أفولها الواحدة تلو الأخرى. وهنا بالضبط تكمن الأهمية القصوى لاستجلاء خيوط المؤامرة السياسية، التي تنشط أكثر في فترات ضعف سلطة ما. ويلعب لسان الدين ابن الخطيب في هذه الرواية شخصية (دور) الحصان الجار لعربة مضمون الكتاب من أوله إلى آخره. اهتم النقد الأدبي بهذا الكتاب منذ صدوره أيما اهتمام، لكنه لم يعرف، على ما نعرف، أية التفاتة له من طرف تخصصات علمإنسانية أخرى، على الرغم من أهميته القصوى كمسودع غني للسوسيولوجيا والسيكولوجيا وعلوم السياسة بالخصوص. ولعل مرد هذا إلى فتوة هذه العلوم في البلاد العربية وتركيزها على مواضيع كلاسيكية لها. لكن الواقع الحاضر للمسلمين يفرض على الباحث في هذه العلوم الرجوع إلى هذا الكتاب، لأنه قد ينير بعض جوانب ما يحدث في السنين الخمسة الأخيرة في العالم العربي والمسلم. فما سمي عبثا وبطريقة متسرعة غير متأنية بـ"الثورات العربية"، لم يكن في الواقع إلى "مؤامرات سياسية" ضد أنطمة حكم، نسفت تدريجيا من الداخل، تماما كما وقع في أندلس الأمس بأيادي محلية وأخرى خارجية.

لكل هذه الأسباب، هناك من طبيعة الحال أسباب أخرى، حط اهتمامنا على استقراء "وزير غرناطة" أركولوجيا لمحاولة فهم طبيعة المؤامرة السياسية وميكانيزمات اشتغالها ومدى تأثيرها في الحياة السياسية و الإجتماعية بصفة عامة. والجميل-الخطير في الكتاب هو أنه يعري عن بعض تجليات المؤامرة في قالب أدبي مغر وبسحر إيحائي من الروعة بمكان، ذلك أن له مفعول التنويم المغناطيسي على القارئ، الذي إذا غامر بفتح أول صفحة منه، المقامرة بليلة نوم ناقصة من عمره، لأن الكتاب يشده له شدا، ولأن عامل التشويق فيه محبوك بذكاء منقطع النظير وبخيال أدبي يوصل القارئ إلى عوالم لا تتاح له الفرصة الوصول إليها، وكأنه أمام فيلم من النوع الممتاز، تضع المتعة يدها فيه في يد الإستفادة. وما أن تنتهي القراءة حتى يشعر الدارس بضرورة إعادتها لاستجلاء مضامينها ومحاولة عزل الرسالة أو الرسائل التي تحملها له.

الحقيقة أن "وزير غرناطة"، نظرا للغنى الباهر لمضامينه، لابد أن يهم المخرجين السينمائيين العرب، لأنه يضمن أساسا للإخراج السينمائي فريد من نوعه، يضاهي، بل قد يفوق بكثير، سيناريو "حريم السلطان"، وبهذا قد يوثق فنيا وسينمائيا لحقبة تاريخية أندلسية في قالب فني غني بالصور الجمالية والمآثر التاريخية والأحداث السياسية والحياة الفكرية والأدبية، وبالخصوص الشعرية منها. وأعتقد جازما بأن هذا من مسؤولية السينمائيين المغاربة، لأن البعض منهم قد وصل إلى مستوى راق جدا في الإخراج، وأن الصناعة السينمائية بالمغرب تعرف تطورا مهما حاليا سواء في تقنياتها أو مضامينها، مع العلم أن خزانتنا السينمائية الخاصة بالأحداث التاريخية لاتزال فقيرة، سواف في الأفلام الطويلة أو الوثائقية. علاوة على هذا، وعلى الرغم من أن المسرح المغربي من أعرق وأهم المسارح العربية، فإن الملحمات التاريخية فيه جد قليلة، و"لسان الدين ابن الخطيب" يوفر إمكانية من الإمكانيات الغزيرة التي من اللازم أن تجد طريقها إلى خشبات المسرح المغربي.

يستدرج الكاتب القارئ خطوة خطوة في تاريخ غرناطة بحكايات العجوز بعد صلاة العصر، رمزا لبداية نهاية الحكم الإسلامي في الأندلس. وتقنية الإستدراج هذه هي التي تضمن عملية التشويق السابقة الذكر، لأنها تتم بطريقة ذكية للغاية، لا تجعل القارئ يحس بأي ملل ولا تعب، بحيث أنها تفتح له أبواب الأسطورة وفن الحكي، وهنا بالضبط تكمن متعة القراءة. وأول درس نتعلمه هو أن المسلمين حاليا لم يستفيدوا من تاريخ الأندلس: "ولكن ماذا يفيدنا اليوم أن نثير ذكرى الماضي، وما نزال نشاهد في كل مطلع شمس أحداثا تقوم شاهدة على أننا لم نستفد من عبر الحوادث ولم نأخذ منها درسا" (ص 16). ويرى سبب هذا في: "وتفرقوا شيعا فكل قبيلة/فيها أمير المومنين ومنبر". يوحي هذا البيت بشيئين متكاملين: كون المسلمين منذ القرون الوسطى طوروا هذه التفرقة بدرجات متفاوتة، تجد أكبر تجلي لها في العصر الحاضر، وكون هذا البيت هو الذي يقودنا مباشرة إلى منطق المؤامرة السياسية، لأنه يصف المناخ العام حيث تبدأ وتتطور هذه الأخيرة.

يضمر كتاب "لسان الدين ابن الخطيب" بين دفتيه إغراءات السلطة والتأثير الميغناطيسي الذي تُحدثه على البشر للتقرب من المرء عندما يصبح منتميا لدائرة أصحاب القرار، كما حدث للسان الدين ابن الخطيب نفسه عندما أصبح وزيرا بعد موت الوزير أبو الحسن ابن الجياب: "عجبا لهؤلاء البشر، جبلوا على الخضوع للسلطان والخنوع لذوي العظمة والجاه ..."، ويشير بوطالب بالكثير من الوعي على لسان ابن الخطيب إلى نفاق المتملقين: "لشد ما يخطئ العظيم إن حسب أن هؤلاء المتملقين يحترمون فيه شخصه، إنهم لا يعبدون في شخصه إلا مطامعهم وهم إنما يخدمون بخدمته مصالحهم ...". وتظهر أول الخطى على درب المؤامرة عندما يسترسل: "الويل لمن ركن إلى أقوالهم فاتخذ منهم بطانة تمسي على مائدته بالليل لتفشي أخباره قبل أن يتنفس الصبح، ثم تتربص به الدوائر حتى تسلمه لها بين ضحاكاتها الساخرة وتندرها المرير". من هنا يمكن استنتاج شيئين متكاملين: طبيعة ظهور المؤامرة السياسية وميكانيزمات عملها. ومن بين الأسباب الرئيسية لظهورها هناك المنافسة على الحكم، كما حدث لأبي عنان المريني إبان حكمه للمغرب، والذي لم يتردد في نفي شقيقيه للأندلس لينفرد بكرسي الزعامة، علما بأنه وصل إلى هذا الكرسي بتطبيق منطق المؤامرة: "إن أبا عنان سلك سبيل المؤامرة السياسية قبل اعتلائه عرش بني مرين فهو على خبرة منها...". ولهذا السبب بالضبط لم يفد أخاه أبي الفضل اللجوء إلى الإسبان، الذين أمدوه بالعتاد، والهجوم على أبي عنان من مناطق سوس. ويعري هنا منطقة التؤامر على نفسه بالإستعانة بالعدو ضد المنافس على السلطة.

من بين ميكانيزمات اشتغال المؤامرة السياسية اللجوء إلى التصفية الجسدية لكل من يُحتمل أنه قد يكون مساعدا لمنافسيه في الحكم. وهذا ما نستشفه في قصة اغتيال أبي الحجاج، ملك غرناطة، في يوم عيد. نجد التصفية الجسدية كوسيلة للوصول إلى الحكم في قصة استلاء إسماعيل أحد أبناء أبي الحجاج على السلطة بعد تنحية رضوان وفرار أخيه الغني بالله. نفس الشيئ وقع لأبي عنان نفسه على يد وزيره حسن بن عمر الفودوي، عندما خنقه وهو على فراش الموت. كما أن المؤامرة السياسية تلجأ إلى الحصار كوسيلة للوصول إلى أهدافها، كما حدث للغني بالله عندما هرب من غرناطة والتجأ إلى وادي آش، حيث حوصر من طرف أتباع إسماعيل.

تحاك في دائرة السلطة دسائس لا حصر لها بين المقربين ومنافسات غير شريفة، تحكمها الإشاعات والأكاذيب وخلق البهتان، وهذا ما حصل للسان الدين ابن الخطيب نفسه، عندما اضطر للهروب خوفا على حياته من أندلس الغني بالله إلى تلمسان الملك عبد العزيز، نتيجة دسائس أبو عبد الله بن زَمرك. وعلى الرغم من هروبه فإن حقد هذا الأخير لاحقه حتى في سجنه، متهما إياه بالزندقة والإلحاد، وهذا ما عجل بقتله في غرفة سجنه شنقا. ولم يتوقف هذا الحقد بالقتل، بل بعد دفنه نبش المرء في نفس اليوم قبره وأحرق أشلائه، وما زال باب من أبواب فاس في المدينة العتيقة يسمى باب محروق.

المؤامرة هي إذن سلوك سياسي معتاد منذ ظهور النواة الأولى للسلطة، تحدثت عنها الأساطير في الثقافات العالمية المختلفة، وبالخصوص اليونانية منها. ذلك أن الآلهة أنفسهم في هذه الأخيرة كانوا يمارسونها لإحكام قبضتهم على الآلهة ونصف الآلهة المنافسين لهم. للمؤامرة طبيعة قائمة بذاتها وشروط عمل خاصة بها ونتائج لا تكون في كل الأحوال في صالحها، بل يمكن أن تنقلب عليها. ومن المعلوم أن المؤامرة تنشط بالخصوص في فترات الإنحطاط وضعف سلطة ما. تقوم لإبذال شرعية بشرعية أخرى، ذلك أن الشرعية في السياسة تفرض ولا تمنح، بطرق شتى وأساليب لا حصر لها. كانت في القديم تقوم على القوة والبطش، وأصبحت رويدا رويدا تتأسس على نوع من التعاقد، ولو كان ضعيفا، بين الحكام والمحكومين. لم تعد تقود إلى الفتنة كما كان في القديم، بل إلى حروب داخلية وخارجية.

إن رجوعنا إلى كتاب "وزير غرناطة" ليس من باب النوسطالجيا التاريخية ولا التذكير بحضارة أفلت وأمجاد ضاعت، بل أملاه علينا الوضع الراهن للعرب، حيث يلاحظ أي متتبع ولو بسيط هذا النوع من ممالك الطوائف على امتداد الخارطة العربية المعاصرة والتناحرات وتصفية الحسابات بينها وانتشار المؤامرات السياسية المتعددة، الداخلية منها والخارجية. إننا نعيش انحطاطا أندلسيا جديدا، يذكر بتناحرات ملوك الطوائف والحروب بينها، التي أدت في آخر المطاف إلى زوالها. وإذا كان الراحل عبد الهادي بوطالب قد وثق هذا التناحر بمثال صغير من أندلس الأمس، فإن الرسالة الواضحة له منذ 1960، تاريخ نشر الكتاب، مضمرة في الإستشهاد الذي قام به لشبه حكمة للسان الدين ابن الخطيب، عندما نطق بوصية لأبنائه قبل إيداعه السجن: "فمن قيض له أن يتولى من أمر العباد شيئا، فليستضهر بسعة الإحتمال، والتقلل من المال، وليحذر معاداة الرجال، ومزلات الإذلال، وإياكم وطلب الولايات رغبة واستجلابا، فالولايات فتنة ومحنة، واسر وإِحنة" (ص 293). ولعل هذه الحكمة هي التي وجهت العمل السياسي لبوطالب، وهو الذي تقلد مناصب وزارية وديبلوماسية كثيرة، ورافقته في مشواره الطويل كأحد كبار رجال الدولة بالمغرب. فلم تعميه تشريفات المناصب ولا ضخمت من أناه أكثر من اللازم، بل ظل وفيا للكتابة والتأليف وتنوير الساحة الثقافية في العالم العربي عامة والمغرب خاصة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,713,053
- -أرض الفراشات السوداء-
- أصالة الذات و تراث الأصالة
- العواقب السيكو-سوسيولوجية للإستهلاك كإدمان
- العنف و العنف المضاد
- الداودية و تعرية اللاوعي الجمعي
- البرهان الفينومينولوجي الواقعي على وجود الله. يوسف سايفرت
- توظيف الروحي لسلب الإنسان
- السلفية. مقاربة فرومية
- من هو الله الذي يتقاتلون عليه؟
- الدين للوطن و السياسة للجميع
- نهاية العلمانية. نهاية الدين.
- هل يتحول -غضب الربيع العربي- إلى -ثورة أمل-؟
- فخ الحداثة. مصيدة الإسلاموية.
- كم من عالم أخصى فرويد؟
- -مخارج من مجتمع مريض- لإريك فروم
- فن الحب عند إيريك فروم
- حوار مع هيرمان هيدجر ابن مارتين هيدجر
- -الخروف و الذئب في النفس الإنسانية-
- -الخوف من الحرية- إريك فروم
- -تحليل النزعة التدميرية البشرية-، إيريك فروم


المزيد.....




- السعودية : مقيم يمني ينفذ عملية طعن لـ3 أعضاء بفرقة مسرحية ف ...
- -الخطيئة-.. فيلم لمخرج روسي عن مايكل أنجلو
- كاظم الساهر يعيد نشر أغنيته -شباب العراق- والبعض يربطها بالا ...
- بخفة دم..فنان يحول سقطات نيمار خلال كأس العالم 2018 إلى حروف ...
- انطلاق معرض الكويت الدولى للكتاب، في دورته الـ44
- كاريكاتير - القدس- لليوم الثلاثاء
- صدور كتاب -التفرد والنرجسية- لـ-ماريو جاكوبي-
- السعودية.. مجهول يطعن مشاركين في مسرحية بالرياض
- العثماني..المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا
- شرطة الرياض تؤكد إصابة فنانين بواقعة الطعن.. وتعلن اعتقال -م ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد لشهب - أركولوجية المؤمرات السياسية في -وزير غرناطة-