أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - تعليق على تساؤل ...














المزيد.....

تعليق على تساؤل ...


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 17:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السيدة سارة الشيخلي تعلق على صورة للطاقم السياسي والحكومي ، أو الأغلبية التي بيدها الحل والربط ...وبيدهم مصائر العباد والبلاد ، ويظهر فيها هؤلاء وهم يرفعون أكفهم متذرعين الى بارئهم ليزيدهم من نعيمه ، وهذه السيدة تتسائل وتقول ما يلي ؟( من هو ربّهم الذي يدعونه.. ويرفعون له الأيدي..!
وهل بينهم من يمتلك دين..! ؟
فكتبت هذا التعليق اليها ...وقلت لها ... والله يابنت الحلال !....منو ربهم ؟...هذا سؤال رح تدخلينه بالممنوعات !...وهاي رازونه ما الها أخر ...بس انا متأكد هاي سالفتهم تشبه سالفة ذاك الشيخ اللي سألوه وكالوله ؟....شيخنا شنو رأيك بينه وبأيماننا ؟ فقال لهم ياجماعة الخير ....أنتم واقولها بصدق وانا اخاف الله .....دينكم ديناركم !...وقبلتكم نسائكم !...ومعبودكم تحت قدمي !، فغضبوا لقولته هذه فقاموا بقتله في الحال ... ولكنهم وجدوا في الأرض التي كان يقف عليها وتحت قدمه ليرة ذهب عيار 24 قيراط ، فتبين لهم بأنه كان يقصد ( معبودكم تحت قدمي ) هو بأنكم لا معبود لديكم سوى المال ...؟....فحبيبتي سارة هذولة معبودهم مثل معبود هذولاك اللي قتلو شيخهم لأنه صارحهم بحقيقتهم ( فالوعي بغي والتحرر سبة ....ومدافع عما يدين هدام ) وكفى الله المؤمنين شرّ القتال . صادق محمد عبد الكريم الدبش
. 22/4/2015م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,733,103
- المشهد العراقي وتداعياته والسبيل لحلحلة عقده .
- رحيل الفنان المبدع خليل شوقي في بلد الأغتراب
- لذكراك نشعل الشموع
- سلام لهدات السلام ...ورمز الرجولة والفداء
- السفر الخالد للشيوعيين العراقيين وحزبهم المجيد
- مهملت قوى شعبنا الملحة
- لذكراك سيدي يا أبا ظافر / أكرم قدوري حاج أبراهيم
- الهند ....والمهاتما غاندي / الجزء الرابع
- تعليق على المشهد العام في العراق .
- هل اصبحت بغداد عاصمة جمهورية أيران الأسلامية ؟
- كيف السبيل للخروج من أزمات شعبنا ووطننا
- باقة أمل وورود للمرأة في عيدها .
- الهند ...اوالمهاتما غاندي - الجزء الثالث
- لجمال الكون وسرمديته وللوجود
- للجمال ...وللعشق والهيام ...لنسائنا .
- الثامن من اذار ...عيد لملائكة الرحمة
- الخلاص طوع أيديكم ...أيتها الصامتات .
- الهند....والمهاتما غاندي - الجزء الثاني
- أن الذكرى تنفع الملحدين ؟!
- الهند ...والمهاتما غاندي - الجزء الأول


المزيد.....




- شاهد: يوميات متظاهرة عراقية.. هكذا تتحدى حملات التشويه
- ?الضوء الأزرق يؤذي العين.. وهذه مخاطره
- معهد الجزيرة للإعلام يحتفل بالذكرى 16 لتأسيسه
- مقتل 7 أشخاص في إطلاق نار بمصنع للكحول في مدينة ميلواكي الأم ...
- البحرين توقف جميع الرحلات من وإلى العراق ولبنان حتى إشعار آخ ...
- الجيش السوري ينتزع بلدتين من مسلحي -جبهة التحرير- بريف حماة ...
- ترامب يعلن تكليف نائبه ليكون مسؤولا عن مهمة مواجهة فيروس كور ...
- كورونا .. وزارة الصحة الرومانية تعلن تسجيل أول حالة إصابة في ...
- إغلاق فندق بجزر الكناري بسبب إصابة طبيب إيطالي وزوجته بفيروس ...
- جدل في إسبانيا حول الموت الرحيم.. البعض يريدها حياة كريمة وآ ...


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - تعليق على تساؤل ...