أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح11, المجتمع كائن إنساني














المزيد.....

المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح11, المجتمع كائن إنساني


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4782 - 2015 / 4 / 20 - 23:36
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المجتمع كائن إنساني

الحقيقة التي نتبناها في نظرية الإرادة أن المجتمع الذي نبحثه كائن إنساني بمعنى الإلتصاق الدائم لصفة الإنسان المريد به كمستلزم وصفي كامل ,فلا يمكن مثلا وصف قطيع حيوان أو مملكة النحل مثلا بالمجتمع برغم أنها تملك صفة التجمع لكنها تفتقد للإرادة الواعية ,وبالتالي كي نطبق النظرية صحيحا على أي شكل أو مسمى لا بد لنا أن نبحث عن فعل الإرادة المختارة والمتنوعة والمتطورة ,لا تلك الغرائز الحاكمة بثباتها ونمطيتها الواحدة على التجمعات الأخرى.
إنساتية المجتمع أذا مظهر مميز واحد وصفي قاطع له دون أن يعني ذلك أن هذا الوصف يجعل منه صورة واحدة على الدوام, المسألة تعود للإنسان ذاته بطبعه وتركيبته التكوينية بأختلاف موارده العقلية ومصادر الوعي الذاتي له, فهو وإن كان واحد في الماهية والجوهر لكنه متعدد بنتائج تركيب الماهية وتنوع إفرازاتها تبعا للواقع الذي تعيشه.
الإنسان عندما نقول عنه واعي إنما نقر بحقيقة أنه متنوع ومتبدل ومتطور وقابل للتغير بدرجات تتناسب مع وعيه وتخلف بالمؤديات وتتضح أكثر بالنتائج النهائية لوعية على صعيده الشخصي أم على صعيدة وجوده الأجتماعي ,ليس هذا تفريطا بمفهوم الوحدة الأجتماعية التي صغناها في النظرية ولكن تأكيدا لها وتجسيدا لحقيقة لا يختلف عليها إثنان أن الإنسان كفرد وداخل مجتمع واحد متشابه ونشأ تحت ظروف وعوامل مشتركة واحدة لا يمكن أن يكون واحد مطابق أبدا.
هكذا تنشأ المجتمعات حتى لو تشابهت ظروفها ومقدمات النشأة والولادة والأسباب والقوانين ,لكن يبقى العامل المحوري الذي يخلق بوجوده (مجموعة الأطر الأجتماعية ومنظومة القيم العرفية الضبطية) مختلف, لأنه كائن واعي وعاقل وخالق ومتطور ومستعد للتجربة أن تنتج له ما يثير لديه حق التغيير, فتخلف المجتمعات تبعا لهذه الحقيقية وهو ما يخرج نظرية الأنساق من دائرة التعميم الكلي إلى مجرد أطار تصوري نظري غير كامل وغير مستوعب للحقيقية الأجتماعية بأكملها ,إنها حقيقة الإقرار بالتنوع والأختلاف والتعدد بناء على أن الإنسان هو كذلك .
حتى في تناولنا لنظرية الوظيفية وما رافقها من تعديلات وتطوير بأصل الفكرة بقت عاجزة أن تتناول حقيقة أن المجتمع إنساني بالطبع التكويني الأولي لأنها تحاول أن تساوي بين الوعي وعدم الوعي إستنادا إلى قاعدة أن لكل موجود وظيفة وبالتالي هذه المساواة تلغي الفوارق وتعيد النظرية إلى مجرد نظر جزئي غير متقن فنيا وسطحي وهش لا يصمد أما حقيقة الفروق بين الإنسان كمجنمع مثلا وبين الحيوان كمجموع أو قطيع .
حقيقة أن الإنسان"ذكر وأنثى" هو المجتمع وبين حقيقة أن المجتمع ما هو إلا وعي إنساني أرادي متبلور من دوافع وشبكة من علاقات وروابط وقيم ومحركات وبواعت كلها تنقاد تحت مفهوم الصراع لأجا الأفضل والأحسن والأبقى ,إنما يخوض الإنسان هذا الصراع بوعيه ولم يكن في يوم من الأيام مجرد مقلد أو مكتسب لوعيه من خلال وعي أخر إلا في حالات محددة تتمثل في فكرة الدين والوحي ومن خلال العقل والوعي أيضا لأنه بلا هذين العنصرين لا يمكن له النجاح في التعامل معهما , ولا نتصور أن الدين بأي شكل من الأشكال مستغن عنهما .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,892,999
- نداء إنساني
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح10 , الإنسان كائن إرا ...
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح9 , المعرفة والبناء ا ...
- العراق والأقتصاد والمستقبل
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح7 , الوعي والبناء الأ ...
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح8 , نظرية المجتمع
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح5 , الإنسان الأجتماعي
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح6 ,الوعي التكويني
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح4 , بناء الوعي
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح3 , الإنسان الخالق وا ...
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح1
- المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح2 , الإنسان أولا
- الشرطي عريف 16ج1
- الشرطي عريف 16 ج2
- الحكومة القادمة ... حكومة الجيب
- داعش الفكرة وداعش الصورة
- الشخصية الأجتماعية ج1
- الشخصية الأجتماعية ج2
- الشرطي عريف 15 ج1
- الشرطي عريف 15 ج2


المزيد.....




- ترامب وشمال سوريا.. مجلس النواب يدين قراره وبيلوسي تعد بالصل ...
- بنعبد الله والحريات الفردية
- بسبب عملية -نبع السلام-... واشنطن تهدد بفرض عقوبات إضافية عل ...
- لبحث عملية -نبع السلام-... بومبيو في إسرائيل
- اليمن... صحيفة محلية تنشر مسودة قالت إنها نهائية لـ -اتفاق ج ...
- بيلوسي: ترامب انفجر غضبا خلال اجتماعنا بشأن سوريا
- عفو ملكي عن الصحافية المغربية هاجر الريسوني... ومطالب بتعديل ...
- أكثر من ثلاثين قتيلا بحادث سير في المدينة المنورة
- لتدمير ذخيرة خلفتها القوات لدى انسحابها… التحالف الدولي ينفذ ...
- الكشف عن رسالة ترامب لأردوغان في 9 أكتوبر: لا تكن أحمق


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - المجتمع الإنساني بين التكوين والنتيجة ح11, المجتمع كائن إنساني