أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - الفنان خليل شوقي غادر ولم يرحل!














المزيد.....

الفنان خليل شوقي غادر ولم يرحل!


طه رشيد
الحوار المتمدن-العدد: 4779 - 2015 / 4 / 16 - 08:42
المحور: الادب والفن
    


الفنان الراحل خليل شوقي..في كل مرة تلتقيه، ورغم تقدمه في السن ووضعه الصحي القلق، إلا أنك تراه أكثر شبابا وله من الأفكار الجديدة ما يدعو للدهشة، في كل ميادين الفن. شوقي فنان شامل ومعلم لأجيال عديدة كمخرج ومؤلف وممثل . كان شوقي اول مخرج تلفزيوني في العراق. وكانت له بصمته الواضحة في السينما العراقية عندما أخرج فيلم الحارس وهو من بطولة الفنانة الراحلة زينب والفنان الراحل مكي العفون والسينمائي قاسم حول . هذا الفيلم الذي يعد اليوم واحدا من الأفلام الجيدة في السينما العراقية. وقد لعب دور البطولة في أفلام أخرى وكان أبرزها دوره في فيلم الظامئون الذي أخرجه محمد شكري جميل في مطلع السبعينيات. أما في المسرح فبالإضافة لدوره التنظيمي البارز حيث أسس فرقة المسرح الشعبي عام1947 إلا أنه صب كل إمكاناته مع الفنانين إبراهيم جلال ويوسف العاني وسامي عبد الحميد في منتصف الستينيات وخاصة بعد سقوط سلطة البعث الأولى ليعيدوا الروح للمسرح العراقي من خلال فرقة المسرح الفني الحديث التي أصبح عضو هيئتها الإدارية وأبرز شخصياتها الفنية، نهاية الستينيات قدمت فرقة المسرح الفني الحديث مسرحية « النخلة والجيران « وهي من تأليف غائب طعمة فرمان، تلك المسرحية التي أحدثت تغييرا جوهريا في شكل العرض المسرحي، حيث استخدم المخرج الراحل قاسم محمد ولأول مرة فكرة المسرح الدوار. ما زال الجميع يتذكر شخصية « مصطفى الدلال « التي جسدها خليل شوقي والتي حفرت في ذاكرة جمهوره بجانب الشخصيات التي جسدها كل من يوسف العاني وزينب وناهدة الرماح وفاضل خليل.. بعد ذلك قدمت الفرقة تجربة جديدة للراحل قاسم محمد وهي مسرحية « بغداد الأزل بين الجد والهزل « حيث لعب شوقي دور البخيل وكان يستخدم طبقة صوتية رفيعة جدا ( سبرانو ) وحين سألناه لم اختار هذه الطبقة الصوتية اجاب بأن الانسان البخيل، بخيل حتى في صوته! كان خليل شوقي يمتلك ثقافة إنسانية عامة تؤهله لدراسة الشخصية التي يمثلها ثم بعد ذلك يقرر الطبقة الصوتية التي تتحدث بها استطاع شوقي أن ينشئ عائلة فنية تحتل مساحة في الحركة الفنية والمسرحية بجدارة وبقدرات خلاقة ويكفي أن نذكر ابنته البكر مي شوقي التي تتمتع بصوت إذاعي ممتاز وهي ممثلة قديرة يشار لها بالبنان..أما ابنته الثانية روناك فهي ممثلة ومخرجة متميزة تعيش في لندن منذ سنوات وما زالت متمسكة بفنها وتبادر الى تقديم تجارب مسرحية هناك بالرغم من عدم وجود دعم يذكر. وفارس شوقي ممثل شاب يذكرنا بوالده في شبابه. أما واثق فهو رغم اتجاهه العلمي إلا أنه استطاع أن يؤسس فرقة للرقص الفلكوري في السويد كان شوقي علامة بارزة في الخارطة الفنية والثقافية، لكن هذا لا يمنع رجال النظام السابق أن « يجرجروه للتحقيق» بتهمة الانتماء للحزب الشيوعي وخاصة أن معظم أبنائه قد غادروا العراق في نهاية السبعينيات نتيجة سياسة التبعيث الحمقاء التي مارسها النظام. ومع تدهور الوضع في العراق بعد الحصار سيء الصيت لم يجد شوقي بدا الا مغادرة العراق ليستقر في منفاه هولندا، ولكنه لم يتوقف عن تقديم اعمال مسرحية جديدة وجليلة تدين الدكتاتورية فكانت «السيد والعبد» من اخراج الراحل عوني كرومي واشترك في التمثيل معه الفنان الراحل منذر حلمي كما أسند له دور في مسرحية « بغداد مدينتي» مع فرقة مسرحية هولندية بجانب أحد النجوم الهولنديين. غادر خليل شوقي ولم يرحل لأنه احتل ذاكرة الناس والمدينة. كان الأجدر بالحكومة أن تنكس أعلامها لرحيله ..وكان الأولى بها أن تقنع عائلته بدفنه في بغداد التي ولد وترعرع فيها .مدينته التي عشقها ولم تفارق مخيلته يوما.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العيد ال81 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي حظي بحضور رسمي وجماه ...
- العروض المجانية.. وداعا !
- من ينصف هؤلاء الشباب الراقصين؟
- قصعة* الوطن الواحد
- نقطة مضيئة في تاريخ السينما العراقية
- الهجرة الى اسرائيل مجددا!
- -سر القوارير- نقطة مضيئة في تاريخ السينما العراقية
- سر قوارير السينما العراقية !
- الشيوعيون العراقيون يستذكرون مآثر شهدائهم
- بغداد منزوعة السلاح!
- حقبة البعث السوداء في العراق
- جمعية -الثقافة للجميع- البغدادية تستضيف وتكرم الفنان قاسم زي ...
- -عيد الجيران- العراقي
- - عيد الجيران - العراقي
- فعالية أيام السينما العراقية في بغداد
- تسريب الاتصالات التلفونية في العراق
- خطاب الوزير بين القول والفعل
- يوم المثقف العراقي
- اهريمان والهوة المفترضة
- النظام البائد.. ما زال حاضرا!


المزيد.....




- هدم ذاكرة بيروت في فيلم -الأرز والفولاذ-
- الخلفي : الحكومة ستعتمد البرنامج التنفيذي 2018 الخاص ببرنامج ...
- مجلس النواب: مايروج حول مسار ملف تقاعد البرلمانيين مجرد تخيل ...
- الروائي جورج سوندرز يفوز بجائزة -مان بوكر- لعام 2017
- ممثل مصري يرفض ترشح السيسي لولاية ثانية
- السلطات اللبنانية تعثر على -لوحة مسروقة لسلفادور دالي-
- قضاة النادي متخوفون من «غموض» علاقة وزارة العدل بالمجلس الأع ...
- فنان يعيد رسم لوحات فان غوخ بأسلوب جديد
- ان تكون عاشقا لـنيويورك: سينما الإفصاح عن المشاعر الانسانية ...
- الخلفي : الحكومة تولي أهمية كبرى لمجال التشغيل


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طه رشيد - الفنان خليل شوقي غادر ولم يرحل!