أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سيف الدين عفانة - رسالة عاجلة إلى السيد وزير التربية : الدكتور ناجي جلّول














المزيد.....

رسالة عاجلة إلى السيد وزير التربية : الدكتور ناجي جلّول


سيف الدين عفانة

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 23:05
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


بالأمس قلنا... واليوم نعيد القول مرة أخرى... يجب إصلاح " الكاباس".
ولولا ثقتنا في الدكتور ناجي جلول لما جلست ساعة أما الحاسوب أنقره ولما حاولت إيصال بعض هذه الأفكار البسيطة والتي قد تحرّك ولو بمقدار ذرّة رغبة وزارة التربية التونسية في الإصلاح.

وباقتضاب كالعادة، أسوق بعض الأفكار التي يجب حقا أن ننتبه لها من أجل بداية الإصلاح الذي يبدو أنه أصبح اليوم "ملحّا جدا" واستعجاليا إلى حد كبير... وهذه الأفكار تتلخص مبدئيا في النقاط القليلة التالية:

1. أبدأ بأهم نقطة ألا وهي أن حوالي 200 ألف مترشح لهذه المناظرة يجب تقسيمهم. أما كيف يتم ذلك فهو عن طريق تحديد مستوى المترشح لمناظرة المعلمين بباكالوريا +3 سنوات أما الأساتذة فباكالوريا +5 على الأقل.. وهنا نكون بالفعل قد قمنا بتنظيم "منهجي" ويتجه إلى بداية إصلاح المنظومة التربوية إذ ليس من المقول أن تكفي 6 سداسيات فقط (بالنسبة لخريجي الإجازة الوطنية) من إفادة تلامذة التعليم الثانوي لا منهجيا ولا معرفيا... وحتى إن اعترفنا بالفائدة فهذه الأخيرة ستعمّ أكثر مع الأكثر تقدما أكاديميا ومعرفيّا.. كما أنا لو افترضنا أن ثلثي المتخرجين متحصلين على الماجستير ففرص الإنتداب بسلك التعليم الثانوي ستتاح أكثر لهذا للثلث المتبقي من أصحاب شهادة الماجستير... وهي عمليّة منصفة بالنسبة للمترشّحين كما للتلاميذ.

2. الأمر الثاني المهم جدا أيضا هو "الشفافية": ونقصد هنا إعلان النتائج على الأنترنيت وسرعة القيام بذلك. والحل بسيط للغاية. فبالمقارنة مع "وكالة النهوض بالرياضة" أو ما يسمى "بروموسبور". فباستطاعتنا أن نرى على النات أن أكثر من 200 ألف بطاقة تلعب أسبوعيا من مختلف الولايات بنفس التقنية تقريبا التي نتناظر بها اليوم في إطار "الكاباس"... يعني أن البطاقات تحتسب إلكترونيا وتخزن إلكترونيا... فما هي "الإعاقة" التي تجعل نتيجة "البروموسبور" تظهر بعد أقل من 5 ساعات في حين أن نتائج الكاباس تظهر في أكثر من 5 أيام؟
وهنا نأكد على أن التعجيل في ظهور النتيجة هي النقطة الأولى الأهم في مسألة الشفافية، وذلك كلي لا يبقى "للغربان" أي فرصة للتحيّل أو التلاعب بالنتائج.
الشفافية أيضا تفرض الإعلان الصريح للنتائج على النات بصيغة تراتبية حسب النتائج المتحصل عليها وذلك على الصيغة الآتية:
فلان بن فلان – رقم ب ت و – الحاصل – السّن – الشهادة
وتضمن هذه الصيغة المقترحة إحساس كل مشارك "بالعدل" لمّا يتأكد من معدّله ولماذا لم يتم قبوله... أما حين ترفض لسبب تجهله، فهذا سيحتّم انفجارا لا يعلم أحد أين ومتى يبدأ..
وهنا أيضا سننتبه إلى أمر غريب، أشعر به ولا يصدقني فيه أحد... أن عدد الأوراق "الملغاة" كثير جدا... وسنرى ذلك لو تمّ ما أنادي به الآن. أما هذا الإشكال فلا أرى الآن له حلا معيّنا وأتمنى أن تراعي فيه الوزارة معاناة أبناء شعبها الذين قضوا ثلث حياتهم أو أكثر في الدراسة.

3. النقطة الثالثة هي سؤال: كيف تجرّأ اولي الأمر أن يجعلوا السّنّ مقياسا يسبق التّفوّق الأكاديمي؟ يعني إذا صادف أن يأتي مترشحان بنفس المعدّل (نفترض 18 من 20) والأول معدل تخرجه 14 من 20 وعمره 24 سنة والثاني 10 من 20 وعمره 34 سنة فستقررّ الوزارة انتداب الأكبر سنّا... وهذا لعمري غريب جدا ومريب جدا وغير عقلي وغير منطقي... ويتجه حتما إلى ضرب المنظومة التربوية وتجهيلها... ولن أفسّر ذلك فأولي الأمر يدركونه جيّدا...

4. النقطة الرابعة تتلخص في الشفرة " Code " التي يتم إلصاقها على الأوراق والتي يظهر فوقها رقم المشارك في المناظرة. أتسائل هنا عن سر ذلك الرقم. فهل هو ضروري حقا أم هو وسيلة تسهّل علينا تبليغ "أولي الأمر" عن رقم ورقتنا حتى يتسنى لهم "التدخّل" قبل إعلان النتيجة. إني أرى أن ليس من الضروري إدراج أي رقم وتكفي الشفرة التي لا يمكن للمشارك حفظها أن ترمز إلى إسم المشارك ولقبه.

5. النقطة الخامسة والأخيرة، وهي هامة جدا أيضا و"مربحة" للدولة جدا ومطمئنة قليلا بالنسبة لمن يدعو إلى إصلاح التعليم وهي "السنة التكوينية".
ولكن ما معنى "سنة تكوينية"؟ أجيب ببساطة أنها سنة تفرضها الوزارة على الناجحين الجدد ليكتسبوا آليات التعليم... من منهجية وعلم النفس و... و.... و.... إذ أن التعيينات التي قامة بها الوزارة في عهد "النهضة" على سبيل المثال والتي شملت أساتذة منقطعين عن المعرفة منذ "عقود" لم تشمل حسب علمي تكوينا جدا لمن من شأنه أن يبني جيل الغد الذي سيعيد لتونس ولأبنائها ثقتهم في أنفسهم وفي هذا الوطن.
هذه السنة التكوينية ستعطي لوزارة التربية فرصة كبيرة لتسوية الأوضاع وربح سنة كاملة لن تكلّفها إلى "أجرا رمزيا" يسند إلى هؤلاء المتكونين الجدد في انتظار ادراجهم في وظائفهم.


وفي الأخير، أدعو أن يتمّ التّكاتف حول بداية الإصلاح الفعلي للمنظومة التربوية والذي ينطلق حتما من إعادة النظر إلى الإنتدابات أي إلى المربّي بصفة أولى... ومن ثم نتوجه إلى الوسائل التعليمية التي لم نطور فيها منذ أجيال بما يكفي لملائمة التطورات العالمية الجديدة... وفي الأخير نتوجه إلى "التلميذ" الذي يمثل المستقبل القريب والبعيد لوطن كلّ رأس ماله أبناءه..... أطفاله...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,228,323
- أنا عربي... ولن أكون يوما شارلي
- ناجي العلي.. وقدر الإغتيال السرمدي
- لا تعاشر نفسا شبعت بعد جوع...
- البوليس النوفمبري يستعيد ألاعيبه... والمجتمع المدني يجي يطبّ ...
- ننتظر من المربّي التونسي... أن يكون رسولا
- الشّباب العربي... وبيع الأعضاء
- عاجل : وزارة التربية تسحب ترشح حوالي 70 ممن تقدموا لمناظرة ا ...
- البغايا: بنات الشّعب المفقّر
- رجال الأمن والسّلاح... كيمياء للتّرهيب أم ضرورة قوميّة ملحّة
- المهدي جمعة للشعب التونسي : شدوني لا ن... عليكم
- الشباب التّونسي قادر... آخر رهان قبل فوات الأوان


المزيد.....




- المتظاهرون في هونغ كونغ يستخدمون السهام في المواجهات مع الشر ...
- ترامب يهاجم شاهدة أخرى في التحقيق الخاص بمساءلته
- وكالة إيرانية: الاحتجاجات التي تشهدها البلاد أعنف من مظاهرات ...
- احتمال تأثر آلاف بسبب قطع شركة كهرباء التيار في مناطق بولاية ...
- 7 حيل علمية للتفوق على الآخرين في أي نقاش
- رئيس مجلس الأمة الجزائري يحذر الشعب من أصحاب الأجندات الخارج ...
- ترامب يدعو زعيم كوريا الشمالية للعمل بسرعة من أجل التوصل لإب ...
- روحاني يبرر رفع أسعار الوقود ويهدد المحتجين: لن نسمح بانفلات ...
- بدور حسن.. محامية شغفت بالقدس وباتت وجها مألوفا فيها
- شريهان توجه رسالة إلى الزعيم عادل إمام


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - سيف الدين عفانة - رسالة عاجلة إلى السيد وزير التربية : الدكتور ناجي جلّول