أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خضر محجز - الإصلاح والمبادئ














المزيد.....

الإصلاح والمبادئ


خضر محجز

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 20:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإصلاح والمبادئ


ليس غريباً أن تصطدم كل دعوات الإصلاح الإنساني، ببعض من المبادئ العامة، التي امتلكت سلطةً طوال أحقاب ماضية، بل الغريب أن لا يكون ذلك كذلك. فلا شك أن كثيراً من سلطات الماضي، قد انبثقت عن مصالح تجاوزها الزمن، وقام عليها حراس، توحدت أحلامهم مع مقولاتها، التي ربما لم تعد ممثلة لتفكير اليوم، ومصالح اليوم، وأحلام أجيال اليوم.

ربما كانت هذه المبادئ صالحة يوماً ما، وربما لم تكن صالحة في أي يوم. لكنها وُجدت في زمنٍ يسمح بوجودها، ثم حلّ زمنٌ لم يعد يقبل ببقائها. لم يعد لهذه المصالح من حراس سوى فئتين:

فئة المستفيدين من ورائها مادياً؛ وفئة المتحجرين الذين يقدسون بطبيعتهم كل ما كان قادماً من (الزمن الجميل). والملاحظ أن الفئة الأولى تعتمد على الفئة الثانية، اعتماداً كلياً، في قيادتها إلى مصير يصادر مستقبلها.

إذن فالتقديس تقديسان: تقديس فاعل مخادع تمارسه فئة، وتقديس مفعول به مخدوع تمارسه فئة أخرى. وما أسوأ أن يكون ذلك باسم الله!.

ولئن كان مستحيلاً إقناع الفئة الأولى، بالتخلي عمّا يعمر جيوبها من المبادئ؛ فليس متعذراً إقناع الفئة الثانية بالانحياز إلى ما يحقق مصالحها. يجب إقناع هؤلاء المساكين بأن التحجر على آراء، لم تعد صالحة، لا يمكن أن يكون هو ما يحقق إرادة الله، لأن الله منزه عن المصلحة.

إن كل المبادئ الأخلاقية أنتجتها المصلحةُ الإنسانية في زمن ما، وإن الإصرار على تقديس ما أنتجته المصلحةُ، يخدم في نهاية المطاف مجموعة الدجالين، الذين ما تزال هذه المقدسات المصنوعة تعود عليهم بمكاسب خاصة، تزهر حياتهم، فيما هي تمتص حياة المجتمع.

إن مبدأ يحتقر الألم والسعادة الإنسانيتين؛ لا يمكن أن يكون أخلاقياً، لا يمكن أن يكون من عند الإلٰ-;-ه. يجب الحفر تحت كل هذه الكلمات المنمقة، فلا يعقل أن يكون الماضويون أعقل من كل الناس.

حين راعى العلماء المسلمون الأقدمون المصلحة في تعليل الأحكام الكلية، لم يغب عن بالهم أن الأخلاق هي ناتج المصالح. إن أولئك الذين يذهبون، في تقديس المبادئ الأخلاقية العامة، إلى حد اعتبارها كياناً قائماً بذاته ولذاته، هم خاطئون أو مضللون: فهذه المبادئ إنما تم إنشاؤها لتحفظ مصالح المجتمع. لا يوجد مبدأ أخلاقي كلي قائم بذاته ولذاته. يبدو لي أحياناً أن راسبي الثانوية مشركون، حين يجعلون الأخلاق إلٰ-;-هاً مع الله. ليس ثمة شيء يوصف بأنه قائم بذاته ولذاته إلا الله.

الله هو الجمال والجلال، قيمة كلية متعالية عن السلب. إن الجمال الحقيقي هو الحق المطلق والخير المطلق كذلك. إن الحق والخير والجمال قيم إيجابية، تضفي من ذاتها على العالم، ولا تحتاج العالم. حقيقة الجمال هي المنح (كن سعيداً)، وحقيقة الأخلاق هي السلب (لا تفعل). لهذا كان الجمال لاتاريخيا، متعالياً عن الزمانية، فيما ظلت الأخلاق بنات زمانها: فكثير مما كانت تسمح به الأخلاق ذات يوم، لم يعد كذلك فيما بعد (السبي مثلاً).

في الإسلام هناك مجموعة مبادئ أخلاقية عامة كلية قليلة العدد، ويمكن إحصاؤها على أصابع اليدين. فلأن الشريعة شاءت أن تكون نهائية، وجب عليها أن تكون أكثر تجريداً، وأن تقلل قدر الإمكان من التحديد. هذا هو السبب الحقيقي للقول الذي يردده الببغاوات ولا يفهمونه. إن شريعة تريد أن تكون صالحة لكل وقت، ولكل شعب؛ يجب عليها أن تحذر من التحريم. وعلى العكس من ذلك كل خيال متعصب، يرى لذة في تصوير الله قاسياً، قسوة غير مبررة، حين يصوره ملاحقاً كلَّ فعلٍ بعقاب. ليتهم تأملوا في رحمته!..

لا مصلحة للمتأكل بالدين أن يصور الله رحيماً، لأنه بذلك يفقد امتيازه، امتياز أن يقرر هو متى يكون الله رحيماً ومتى يكون قاسياً. يروق للمتعصب أن يرى القسوة عدلاً، وينظر بحذر إلى كل محاولة للسياحة في اسم الرحمن الرحيم. هذا جزء من المشكلة القديمة بين الفقهاء والمتصوفة.

منذ زمن بعيد يحاول المتشددون رفض كل ما من شأنه أن يوحي برحمة الله؛ وعلى سبيل المثال: نُقل عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله بفناء النار. وإذ كان الفاروق يعرف الله أكثر مما يعرفه المتنطعون، فقد رفض أن يتصوره إلٰ-;-هاً قاسياً لا يشبع من الانتقام، كإلٰ-;-ه العهد القديم. لقد تصوره، كما يصوره القرآن، رحيماً رحمةً تليق بأن تجعله ــ في وقت ما ــ يتوقف عن تعذيب الكافرين، ربما بعد أن يقتص منهم.

والآن، أفلو قال أحد بجواز أن يعفو الله عن الكافرين، يكون خاطئاً؟. إن نفس الآيات التي تهدد بخلود العصاة في النار، وأولّها العلماء من أهل السنة، يمكن لها أن تقبل التأويل في حق الكافرين كذلك. لكن المتشددين عنصريون إلى درجة تصور أن الله خلق الدنيا والآخرة للمسلم فقط! والحق غير ذلك بالتأكيد.

لقد ورد في الحديث أن الخلق عيال الله. فهلا رأينا كيف ساوى الله بين الناس في رعايته إياهم؟ لم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم: المسلمون عيال الله. ربما ظننتم أنكم أعلم ممن نزل عليه الكلام الإلٰ-;-هي!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,727,623
- العرب وفلسطين: ثم ماذا؟
- عن داعش والداعشيين الحقيقيين
- المستحيل يحدث أحياناً: قراءة في الاتفاق الأخير بين حركتي فتح ...
- جعلتك قبلتي في كل حين
- على الجميع أن ينتظر كلام غزة
- هناك عندما في الأعالي -من وحي ساعة غزة-
- المصالحة الفلسطينية والرواتب
- حقيقة منصب الخلافة لمن يقولون بمنصب الخلافة
- الاتفاق الأخير والهتاف لسعادة لم تتحقق بعد
- التفكيكية
- زووووم مرة أخرى
- نظرية المحاكاة بين أفلاطون وأرسطو
- زيارة وفد المركزية والمصالحة المستحيلة
- حماس ورأس الذئب الطائرة في القاهرة
- عماء الأيديولوجيا
- تأملات في الطاغية والطغيان
- ياسر عرفات والبلدوزرات الصدئة للثقافة الفلسطينية
- أمل دنقل: لا تصالح: القصيدة والتحليل
- بعض ما يحدث في بلاد -واق الواق-
- الإسلام إسلامان


المزيد.....




- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- راهب يزعم أن -السمينات لا يدخلن الجنة-.. فجاءه الرد الصادم! ...
- الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أم ...
- الحكومة الليبية المؤقتة توقف بث قناة فضائية لارتباطها بـ-الإ ...
- عمار غول... قفز من سفينة -الإخوان- فسقط في مصيدة -العصابة-
- بعد اتهام إسلاميين من قبل.. رئيس سريلانكا يكشف: عصابات مخدرا ...
- بوبليكو: تمديد حبس علا القرضاوي يبين قتامة نظام السجون بمصر ...
- ضد التيار: المفكر الذى قال لا كهنوت فى الإسلام فقتلوه
- أسامة بن لادن في حقبة أوكسفورد!


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خضر محجز - الإصلاح والمبادئ