أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كريم جاسم الشريفي - التأريخ مُعلم صامت !














المزيد.....

التأريخ مُعلم صامت !


كريم جاسم الشريفي

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 18:19
المحور: المجتمع المدني
    


بعد استقرائي المتواضع للتأريخ وإستدلالي منه ، توصلت الى إن الوطن في طريقه للتشرذم والأنهيار والتفكك لامحال، ولاتستكثروا علي هذا الرأي لاني سأثبت لكم .. ويبقى هذا رأي متواضع ، رغم الكثير من أحبائنا لايميل للتصديق إلا مايحب وينكر مايكره ، في هذه الحالة ينهار المنطق ويتخاذل عندما يكون الواقع مريرا ، وهذا يزيدنا رفضا وصلفا بأن نعترف ونقر مانعتقد وما نريد أن نعتقد بأنه صحيح وواقعي. كوننا أمة تعاني من خلل معرفي وتعاني من تهرئ بنيوي يجعلنا في الأغلب أن نسلك الطريق الغلط ونمارس السلوك عينه، ثم نبدأ بالتفكير لتبرير سلوكنا والدفاع عنه ، بهذه الطريقة عكسنا قواعد المنطق . تأريخيا العراق كان ضيعات تابعة لبلاد فارس تنازعت عليها الأمبراطوريات القديمة ، ثم جاء الأسلام وقلبها الى دويلات بعد أن كانوا يسمون العراق (بأرض السواد) لشدة اخضرار زراعته . والأسلام جعله أيضا تحت أسم العراقان الكوفة والبصرة ولم يشر الى الشمال أو الغرب البعيد عن الفرات اليوم . ثم عاد الصراع الفارسي ثانية . بعد ذلك بدأت تتشكيل الدولة العثمانية القوية بعد انتصاراتها المتوالية على جيرانها من الشمال فأنقلب الصراع وتحول جنوبا بأصطدام الدولة العثمانية مع الفارسية وتقسم العراق الى ولايات ، ونتيجة طبيعية أن يكون الرعايا على دين سلطانهم سواء فرس أو عثمانيون ،الى ان جاء التقسيم الجديد بعد انهيار الدولة العثمانية على يد الأنكليز ... بعد مرحلة مايسمى الأستقلال وتأسيس الدولة العراقية الحديثة شكليا أوائل العشرينات من القرن الماضي ظلت الناس على دين ملوكها غالبا أو مغلوبا . والحقيقة المرة التي لايريد أن يصدقها بعض الناس هي لاتوجد أُمة عربية ولا ينطبق هذا التوصيف على الكثير ما يسمى اليوم الدول العربية . بدليل أن المذهب آقوى من القومية ،والعشيرة أقوى من المذهب والعائلة أقوى وهكذا ... لذلك ما نراه على الأرض من تناحر وتشتت وسرقات واختلاسات هو ضعف الولاء - نقص بنيوي - وجهل بالوطنية - نقص معرفي - بل اسقاط دور وفعالية المصالح المشتركة تماما، وهي مُحفز رئيسي للتعايش في كل تجارب الشعوب على الأرض لم يتم ولا يُعمل به وهذا يُسمى بالنقص الأجتماعي المركب . أما مانراه الآن هو ُمماهات لغرض التستر بالدولة والقومية والمذهب وحتى العشيرة التي ضعفت وتلاش دورها تحت سوط صدام وهو الذي أعادها ثانية على طريقته الخاصة وما الناس إلا مطية الراعي ! . هذه العوامل تنذر بالتفكك . إن ممارسة النهب والسلب اليوم هو صورة لتطبيق معيار قديم ، حيث كان السلب قديما للقوافل التجارية المحملة بالغذاء يُمارس بشكل واسع لتركيع الضحايا على قبوله كأتاوات مفروغ منها . أما الان تحول الى الأستحواذ على الثروات الطبيعية مثل النفط والغاز ويتم سرقتها بنفس الطريقة القديمة وسيصطدم المتنافسون وسيتصارعون وتستمر الدورة لتحويل العراق ( أثر بعد عين ).. من أقاليم الى مقاطعات ثم الى كانتونات ، الى محافظات ثم مناطق ثم أصغر فأصغر .... الى أن تعود سلطة قوية وتستعمل العصا ثم تعاود نفس الكرة ..!! وأتمنى أن أكون مخطىء بهذا الأستنتاج .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,465,514
- 31 آذر ذكرى وشجون!
- صفحة من تأريخ البحر
- حفيد أبا ذر الغفاري..
- مناكّدات( قرمّطي)* في العراق 6/6
- الحاج عبيّس والأشتراكية...
- مناكّدات( قرمّطي)* في العراق 5/6
- مناكّدات( قرمّطي)* في العراق 4/6
- مناكّدات( قرمّطي)* في العراق 3/6
- مناكّدات( قرمّطي)* في العراق 2/6
- ((المجد لشهداء الطبقة العاملة بعيدهم الأغّر))
- المفاوضات السرية العراقية أصبحت علنية في مطارهلسينكي..
- فضيّحة (عراق ﮔيت) أسقطت رئيسة وزراء فنلندا وآخرين..
- الغيّب .. ينبّوع الجهل الإجتماعي
- الغيّب .. ينبوع الجهل الإجتماعي
- لماذا الحرية عند الغير إبداع ،وعندنا إنكفاء ؟
- مهّام تحتاج الى تفعيل!
- الذكرى 74 للحزب الشيوعي العراقي تمر بهدوء...
- الفساد بمجموعه ..آفة بمجمله والرشوة أم الشرور...
- دراسة لمناقشة استحقاقات (السجين السياسي) أخلاقيا وقانونياً.
- الى روح أمل دنقل


المزيد.....




- اعتقال 17 مواطنًا بالضفة
- السودان: العدالة ضرورية في مقتل متظاهرين
- صحف بريطانية تناقش اتهامات لجنود بريطانيين بارتكاب جرائم حرب ...
- اعتقال عنصرين مواليين لـ -داعش- في الرباط
- وكالة مهر الإيرانية: اعتقال ما يقرب من ألف شخص في الاحتجاجات ...
- آلاف اليونانيين يتظاهرون في ذكرى انتفاضة الطلاب على الحكم ال ...
- مصر: أحكام بالإعدام والسجن بحق المتهمين في حادث الواحات
- تحقيق استقصائي: وزارة الدفاع البريطانية تسترت على جرائم حرب ...
- الحكومة والجيش البريطانيان تسترا على جرائم حرب في افغانستان ...
- محكمة عسكرية مصرية تقضي بإعدام ليبي بسبب هجوم أودى بحياة 16 ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كريم جاسم الشريفي - التأريخ مُعلم صامت !