أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - التيار اليساري الوطني العراقي - كلمة بالقلم الأحمر – 79 - في الذكرى 67 لتأسيس اتحاد الطلبة العام : المجد للشهداء على مر الاجيال .. الخزي والعار للفاشست و الخونة والانتهازيين














المزيد.....

كلمة بالقلم الأحمر – 79 - في الذكرى 67 لتأسيس اتحاد الطلبة العام : المجد للشهداء على مر الاجيال .. الخزي والعار للفاشست و الخونة والانتهازيين


التيار اليساري الوطني العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 15:46
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



كلمة بالقلم الأحمر – 79 - في الذكرى 67 لتأسيس اتحاد الطلبة العام : المجد للشهداء على مر الاجيال .. الخزي والعار للفاشست و الخونة والانتهازيين

توج مؤتمر السباع الخالد في 14 نيسان 1948 مسيرة طلابية كفاحية انطلقت عشية تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921, حيث خاض طلبة العراق المعركة تلو الاخرى ضد الاستعمار البريطاني والنظام الملكي العميل. مسيرة ولدت اتحاد الطلبة العام.

ومنذ مؤتمر ساحة السباع في بغداد الذي اعلن فيه تأسيس الاتحاد, والطلبة الديمقراطيون العراقيون يقدمون الشهداء على طريق النضال من أجل حرية الوطن, كانت ثورة 14 تموز 1958 المجيدة ثمرته الكبرى.إذ لعب اتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية دورا تطويريا على الصعيدين المهني والسياسي.

ولم يسلم الاتحاد شأنه شأن المنظمات المهنية والديمقراطية من اعمال التصفية والتعذيب والاعتقال على يد انقلابيي 8 شباط 1963 البعثي الفاشي الاسود واستشهد المئات من اعضائه, ورغم ذلك فقد تمكن الاتحاد من خوض انتخابات 1967 الطلابية ويحقق فوزا ساحقا على القوى القومجية والرجعية المتحالفة معها.

وما جاء الانقلاب البعثي الثاني عام 1968 حتى شنت اجهزته القمعية القذرة حملة جديدة من الاغتيالات والاعتقالات ضد اعضاء اتحاد الطلبة وجماهيره, ورغم ذلك لم يتمكن اتحاد البعث " الاتحاد الوطني" ومع الدعم الحكومي الشامل له من ان ينافس اتحاد الطلبة العام على نفوذه بين طلبة العراق في الثانويات والمعاهد والجامعات.

مما اضطر النظام البعثي وفي اطار محاولته فك العزلة الجماهيرية المضروبة عليه, ولعوامل دولية ايضاً, ان يتجه نحو استدراج الحزب الشيوعي العراقي سلميا الى مصيدة " التحالف " الذي اعلن في 17 تموز1973 ولم يمر سوى عامان على " الجبهة الوطنية" حتى كشر النظام البعثي عن انيابه الدموية مجدداً وهدد قيادة الحزب الشيوعي بالغاء " التحالف" ان لم ترضخ لقراره بحل اتحاد الطلبة العام ورابطة المرأة العراقية واتحاد الشبيبة الديمقراطية , فرضخت قيادة عزيز محمد للقرار واشرف باقر ابراهيم الموسوي عضو المكتب السياسي حينها على ضمان التنفيد وكان حميد مجيد عضو منطقة بغداد حينها من اكثر المتحمسين للقيام بمهمة التنفيذ الميداني لقرار صدام بحل الاتحاد.

تصدى عدد من قادة الاتحاد وكودره والألاف من اعضائه وجماهيره لقرار الحل, ويا لغرابة "الصدف" حين يفلت المتحمسون للقرار ويغادرون العراق الى الخارج بجوازات سفر رسمية! بعد انهيار الجبهة 1979 في وقت يستشهد فيه قادة الاتحاد الرفضون لقرار الحل .!!

المجد والخلود للشهداء قادة اتحاد الطلبة العام علي جبار سلمان ومنعم ثاني وخالد يوسف وستار غانم ...
المجد والخلود لشهداء اتحاد الطلبة العام

*صباح الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي
التيار اليساري الوطني العراقي - المكتب الاعلامي


14 نيسان 2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,235,931
- العراق المفلس يبيع نفطه بالدفع المسبق!
- استرجاع تكريت.. وسرّ «اختفاء داعش»!
- ماذا عن شكل العراق بعد «داعش»..؟
- في الذكرى ال 81 لتأسيس الحركة الشيوعية واليسارية العراقية .. ...
- العراق بين فكِّي أمريكا: «داعش» أو «المصالحة» المشبوهة
- كلمة بالقلم الأحمر – 77- / بضربة يسارية اممية : الثائر السجي ...
- رد على (اعلان بغداد للمصالحة: إدانة الدكتاتورية والتكفير وحر ...
- المعركة ضد داعش وولادة النظام الوطني التحرري
- اليسار العربي والإسلام السياسي
- بطاقة معايدة الى روح الرفيقة الراحلة انعام الحمداني في يوم 8 ...
- المعركة ضد داعش تستنهض الروح الوطنية العراقية وتجترح شعارها ...
- مداخلة التيار اليساري الوطني العراقي في اللقاء اليساري العرب ...
- كلمة بالقلم الأحمر - رسالة الى الشيعستاني واتباعه والى السنس ...
- مداخلة اليسار العراقي في اللقاء اليساري العربي الخامس
- على هامش اللقاء اليساري العربي الخامس 20-21/ شباط 2015 الربا ...
- ورقة التيار اليساري الوطني العراقي المقدمة الى اللقاء اليسار ...
- الحل اليساري طريق الشعب للخلاص
- عمال العراق: «داعش» أمامنا ومنظومة أمريكا خلفنا
- المقاومون الحقيقيون يرفضون الدعم الأمريكي
- الحرامي البعثي وائل عبد اللطيف والبصرة: «إقليم» ال90% من الن ...


المزيد.....




- حزب يساري ألماني يجهض قانون حظر حرق العلم الإسرائيلي
- إنطلاق أشغال الجلسة التنظيمية الداخلية للمؤتمر الجهوي لحزب ا ...
- 377 مصابا حصيلة مواجهات الليلة الماضية في بيروت بين المتظاهر ...
- أسبوع الغضب مستمر في لبنان وسط إصابات من الأمن ومتظاهرين
- مئات الجرحى في صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في لبنان
- شاهد: فيديو جديد لتعنيف الشرطة الفرنسية لمتظاهرين يربك حكومة ...
- توافد الآلاف للمشاركة في مسيرة احتجاجية في هونغ كونغ
- شاهد: فيديو جديد لتعنيف الشرطة الفرنسية لمتظاهرين يربك حكومة ...
- عشية انتهاء مهلة المتظاهرين.. مواجهات عنيفة قرب ساحة الاحتجا ...
- المئات يحتجون في تشيلي على -قمع الشرطة- للمتظاهرين


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - التيار اليساري الوطني العراقي - كلمة بالقلم الأحمر – 79 - في الذكرى 67 لتأسيس اتحاد الطلبة العام : المجد للشهداء على مر الاجيال .. الخزي والعار للفاشست و الخونة والانتهازيين