أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - حلقة 63رواية : ريح شرقيّة . فائزة الداوود














المزيد.....

حلقة 63رواية : ريح شرقيّة . فائزة الداوود


بابلو سعيدة

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 08:56
المحور: الادب والفن
    


حلقة 63رواية : ريح شرقيّة ,هي رواية ترمز إلى (( موج البحر والنهر الاصفر والريح الشرقيّة )) كأنهم ثلاثة وحوش مفترسين . ومارست المبدعة faeza daud في روايتها " ريح شرقيّة " السباحة الفكريّة في فضاء مطلق والغوص في البشريّة لشخوص من بعض أبطالها الذين يعتمدون الشعوذة والخرافات والمُخيّلة القائمة على ذاتيّة المتخيّل ، وعلى الأسطورة وحكايات عليا الشعبيّة وأمثالها (( ايّامكم هذه تُشبه يوماً، صَفَت سماؤه بعد ثلج ومطر وريح قالع أيّامكم بعد 1950 أصبحت اكثر اماناً من ايّامنا )) وتتساءل faeza daud ما الفرق بين جسد أنثى شرقيّة صاحبة الرداء البرتقالي واحتضن جسدها موج البحر أو حضنتها مشاعر العاشق الهائم بها ؟! فهل ثمّة فرق بين أن تموت المرأة عشقاً او غَرَقاً ؟! . بداية الرواية : عابرسبيل 1950 هو هلال القلع الذي خرج من قريته شلال الجبل مع دابته / حمارته التي سلكت طريقاً جبليّة وعرة مهجورة ولم (( ير مسكناً يوحي له بالأمان ولم يلمح نورا يرفرف في العتمة الرماديّة )) يحرره من خوفه وتخيلاته > وحطّت به الرحال في .... كوخ عليان ووضحة >وتسأل وضحة عليان عن الشاب الضيف فأجابها (( ومن يدري قد يكون جاسوساً أو مجرماً عقبت وضحة قائلة : وقد يكون " فراريّ " أو قاطع طريق أو عابر سبيل )) وابطال الرواية في البداية اربعة " الكلب فيكتور . الشاب هلال الذي بُترت ساقه . الشقيقان وضحة وعليان والحروب والسفر اكلت الرجال )) نتيجة مقاومة الملثمين والفراري للفرنسيين واجبارهم على الرحيل ، واحتفال القرى بيوم النصر والاستقلال .ونهاية الرواية : حكاية تتعلّق بشخصيّة " أبو طاقة " الترهيبيّة التي قام بصناعتها الثلاثيّ " الراعي . الخادم الشيخ " للحصول على الامتيازات الماديّة والمعنويّة . ثُم تحولت تاريخيّاً لدى التيّار الشعبوي إلى محكمة تُحاكم الخائن والقاتل والسارق والزاني > وقراراتها التي تصدر تبعاّ للعوامل النفسيّة والدقّات القلبيّة للمتّهم تبقى متموجة بين الخطأ والصّواب .والطبقة الشعبيّة لا تتجاسر على ربط حيواناتها بشجرة سنديانة المزار لأنّها تعتبر سنديانة المزار شجرة الموتى المباركة .ولا أحد يتجاسر على قطع غصنٍ من أغصانها أو قضم ورقة من اوراقها . والراعي يعتبر قطيعه، جمهوريّة اهله واسرته وخلاّنه ويقوم بمحاورتهم ورعايتهم وحمايتهم ومعاقبتهم> تقول فائزة بلسان الراعي الموجّه إلى (( أحلام شاعر فرنسيّ في مهمّة انظر فيكتور إلى ثمار شجرة البلوط ترى في اعلاها قلنسوة " قمع الدّوامة " إنّها رؤوس الموتى الموجودين في المقبرة .وهي تُسامر فيما بينها اواخر الليل . وأكون أنا ساهراً في كوخي الشجري ، فأستمع إلى مسامرتها .واعرف منها ما فعل أصحابها في حياتهم . وما حدث معهم في القبور )) وهذا التصوّر الرعوي الملحمي المتخيّل يرجع إلى معتقدات عصر الملاحم الذي كان يؤمن بالانتقال الطبيعي للأرواح ـــــــ عبر المسخ والفسخ ـــــــ من مملكة الإنسان إلى مملكتي الحيوان والنبات .والمزارع " رجّوح " البريء ، حكمت عليه الطاقة المربعة بالخيانة العظمى . ومات غرقاً في النهر. ولم ينقذْه أحدٌ .أمّا لُجين المتّهمة بالزنى فهي زانية حقّاً ، لكن محكمة الطاقة قد برّأتها من التهمة الموجهة إليها , ويبقى المستشرق الغربي ممثلاً بالشاعر فيكتور يعتمد استشراقاً معكوساً .ويقوم بقلب الحقائق متعمدا بذلك اظهار الشرق كشرق طيّع قائم على ثلاثيّة الاتّكال والسبات واللامتخيلة .وبين البداية والنهاية الرواية تزدحم بالشخصيّات : الكلب فيكتور احد ابطالها الذي يرمز إلى بعدين : بعد ديني يحمي المؤمنين من هجمات حرّاس الحكام . وبعد دنيوي بحمي بيوت الفلاحين والمزارعين من هجمات اللصوص. وأبطالها رجال وارانب . اميّون ومزارعون . مقاومون ومستسلمون . مستشرقون وفراريّون . افاعٍ وجرذان. عساكرٍ ونياشين . مغفّلون وحصّادون وملثّمون .
وترى فائزة الداوود بانّ " المخيّلة الشعبيّة " الريفيّة تعتبر الابرار من الشيوخ الدراويش الذين يُدْفنون في أعلى المرتفعات التي تغطّيها أشجار السنديان والبلوط هم شخوص مطهرون من ادران الدنيا واوحالها . وإنّ أضواء البروق تصل إلي المقامات الدينيّة أوّلاً. وفي آخرتهم يُصبحون نجوماً ساطعة في السماء وهذا يرجع إلى أنّ المخيّلة الشعبيّة تجهل العلوم الجيو ـــــــ فيزيائيّة التي تؤكّد أنّ الصواعق تتشكّل نتيجة اصطدام غيمتين / شحنتين كهربائيتين والدور الرئيس لتفريغ دارات الصواعق من شحناتها الكهربائيّة القاتلة يرجع إلى أغصان شجر السنديان .ولا يوجد أي دور فاعل لصاحب المقام . واستوعبت الروائيّة والقاصّة الظروف التاريخيّة المحيطة بأبطالها وما شكّلته من اندفاعات ذاتيّة جعلتهم يذللون المصاعب> ويخترقون المجاهيل لتحقيق ما يصبون إليه . وإن مسيرة ابطالها امتدت من الجبال الساحليّة إلى موج البحر وموانئه مروراً بسهوله الخضراء. ومسيرة حياة الروائيّة عاشت في مدينة بانياس أرض الملحمة الاوكاريتيّة للشاعر الملحمي بانياس والتي تعانق البحر عناق الحبيب لعشيقته . ويعانق البحر مدينتها كزوجين متقابلين متحابّين إلى أبد الآبدين . أمّا طفولتها فقد تنامت في قرية دير البشل المُفْترِشة على تلٍّ مرتفع يُعطيها البحر شموخاً . وتُعطي القريةُ البحرَ جمالاً. ويوسّع البحر من مدى آفاق رؤية الروائيّة . ونسيم البحر يُنعش أفكار فائزة الروائيّة والقاصّة والناقدة . وتزعجها روائح فسادٍ ودُخانٍ تصدرهما شركة نفطيّة ساحليّة وفائزة الداوود هي طليعة الروائيّات التي شكلت توليفة / تعشيقة بين الملحمة الروائيّة والجغرافيا الرعوية /





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,884,979
- حلقة 62 قراءات متعددة لانتاج الروائية فائزة الداوود
- لقة 61 النجمة الساحليّة فائزة الداوود بين الحياة والنصوص
- حلقة 61 النجمة الساحليّة فائزة الداوود بين الحياة والنصوص :
- حلفة 60 أبطال فائزة الداوود
- مقدمة , الروائية فائزة الداوود . حلقة 59
- الروائية السورية فائزة الداوود حلقة 58
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 56
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 57
- الروائية ا والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 55
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 55
- الحلقة 55 الروئية والقاصة السورية فائزة الداوود
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود حلقة 53
- حلقة54 الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- حلقة 52 الروائية والقاصة السوريّة فائزة الداوود
- حلقة 51 الروائية السورية فائزة الداوود
- الروائية السزرية فائزة الداوود حلقة 40
- حلقة 39 الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- حلقة 36 الروائية والقاصة السورية فائزة الداوود
- العصران


المزيد.....




- تركي آل الشيخ يكشف عن الفنانة العربية ذات التذاكر الأغلى ثمن ...
- -البيريتا يكسب دائما-... سيرة مسدس مشبوه للتونسي -كمال الريا ...
- لماذا تكشف آراؤك عنك أكثر مما تظن؟.. إليك ما يقوله الفلاسفة ...
- -عنكبوت فى القلب- لمحمد أبو زيد ضمن قائمة زايد للكتاب
- والي جهة الرباط يدخل على خط توترات الأغلبية والمعارضة بمجلس ...
- -تعبت نفسيا-... فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجاب ...
- إسرائيل تفتتح أحد مهرجاناتها السينمائية بفيلم سعودي
- في معرض دبي للطيران : توقيع اتفاقية بين شركتي مصرللطيران للص ...
- إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم للمخرجة السعودية ...
- الكشف عن حقيقة وصية هيثم أحمد زكي واقتحام ورثته لفيلته (فيدي ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - حلقة 63رواية : ريح شرقيّة . فائزة الداوود