أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - الرحيل إلى المجهول














المزيد.....

الرحيل إلى المجهول


بيان بدل
الحوار المتمدن-العدد: 4776 - 2015 / 4 / 13 - 23:54
المحور: الادب والفن
    


كان نور الشمس قد صعد الى قمم اشجار النخيل قافزاً معانقاً السماء ومن ثم اختفى، في ذات الوقت، صعدت اصوات الاجراس المعلقة حول اعناق الماشية معلنة وقت العودة الى احضان الليل و متوجهة الى الحظائر، صغار الماشية سمعت صوت الاجراس وخرجت راكضة لتلهتم ما في الاضرع من حليب ...
كانت ام مازن قد وضعت للتو ابريق الشاي فوق الجمر الذي ما زال يقاوم في ( التنور ) بعد ان كانت قد دفنت قبلاً بعض ثمار الباذنجان تحت الجمر كي تعده للعشاء ،، رائحة الخبز التنور تملأ المكان لتسيل لعاب الكادح العائد للتو من نهار عمل طويل وتزيده جوعاً ..
جلس الجميع حول مائدة العشاء بوجوه متعبة عابسة لا حياة فيها ، حشرات الليل تهاجم ضوء المصباح الوحيد العالق في باحة الدار، للبحث عن بقعة ضوء ودفء.
كنت خارج هذا المشهد انصت بهدوء الى بعض كلمات تخرج من افواه متعبة عبارات لا تعني لي الكثير ..
ادركني الظلام وانا على سطح المنزل المصبوب من الاسمنت وبدأ ضوء القمر يلمع وينعكس على الاسمنت كانها واحة بيضاء وقامت والنجوم التي كانت تتوسط المسافة بين الارض والسماء من سبات عميق نجوم منثورة لتلألأ الافق البعيد ..
طفلة ملائكية متكورة بجانبي، غارقة في نوم عميق ، اتأمل انتظام انفاسها واسترخاء ملامحها ،تارة امرر اناملي على وجنتيها برفق وتارة اخرى امسك اطراف اصابعها ،
لم يدركني الوسن بعد واذا به يقف امامي وينحني ليقترب مني اكثر ويقول لي بصوت منخفض وكأنه همس
انهضي لا وقت لدينا !!
كان النعاس يثقل اجفاني .
انت !
متى عدت من هناك ؟
الم يكن في نيتك أن تبيت الليلة هناك ؟!! ...
اجاب
لا وقت لدينا ..!! رمى بجسده المتعب على حافة السرير جالساً، ثنى ركبتيه لقصر ارجل السرير وطول ساقيه ..
مدّ يده لتداعب خصلات شعر ابنته النائمة ، ورفع راسه ليتأمل النجوم الكثيرة التي تتوسط السماء وقال.
لقد اكتشف امرنا ولم يعد بمقدورنا البقاء هنا ! يجب أن نغادر المكان فوراً ، انهضِ واعدِ ما يكفي ليومين واهتمِ بملابس ملاكنا ،
رفعت جسدي الثقيل المرهق نعساً ولا زلت تحت وقع الصدمة والاحساس بأن هناك هما ثقيلاً جاثماً على صدري ،
نغادر ونتركهم يرقعون اكياس الحنطة !!
ونترك الفسائل التي غرسناها كي تكبر مع طفلتنا،
الم تكن تقول ان الفسائل وطفلتنا سيكبران معاً..!
وبدأت اردد اسماء الفسائل..
هذه برحي..
وهذه الزهدي ..
وهذه الخستاوي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هديل الوقت
- الشريط الأبيض
- عودة الروح
- ملاكُ الليل
- حفلة إعدام حلم
- صرخة مؤدة ذاقت الموت بأوجه عدة
- إلى متى يمارس العنف الجسدي ضد الطفل في مجتمعاتنا ؟
- عندما تحض الامثال الشعبية على الحط من قيمة المرأة كأنسانة
- حلم الطفولة الضائع...
- كلمات متساقطة
- مشاهد من الذاكرة ( الحنين إلى الأمّ)
- مشاهد من الذاكرة


المزيد.....




- أردوغان يشكر بوتين باللغة الروسية
- وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يصفعون نتنياهو !
- -Motor-Roller- الكازاخستانية تغني كلمات روغوزين
- صفقة العصر وثقافة الإعتذار – عبد الحسين شعبان
- همس الرمال  فيلم مستوحى من حكايات العرب يتألق في مهرجان دبي ...
- مؤسسة الفكر للثقافة والاعلام تصدر كتابا الكترونيا لنبيل عودة
- -الثقافة الجديدة-.. عدد جديد وموضوعات متنوعة
- في مقر شيوعيي كربلاء... احتفاء بالشاعر الشعبي محمد الكعبي و ...
- جائزة باسم -نجيب محفوظ- في ذكرى ميلاده الـ 106
- الأغلاط اللغويّة.. لاتزال شائعة ولا زالت تشيع!


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - الرحيل إلى المجهول