أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفل - صخورٌ وشَمْس














المزيد.....

صخورٌ وشَمْس


محمد الزهراوي أبو نوفل
الحوار المتمدن-العدد: 4776 - 2015 / 4 / 13 - 20:07
المحور: الادب والفن
    


صُخورٌ وشَمْس

محمد الزهراوي أبو نوفل

سِرّ كَبير..
فـي كُلِّ
مرّةٍ أضْطَرُّ
لِأقولَ ..
أراه مبْتَسِماً.
وكُنْتُ لا أدْري
أنّهُ هُوَ يتَبَرّجُ
يتبَرّج فـي سَحاب.
نورٌ حَيّ بَدا
عَلى قِمَمِ ليْل.
يَتَرامى فـي
المَضايِقِ..
فـي البراري
والمَدى البِكْر.
يتدَفّقُ فِـيّ..
أكْثَر مِن الدّمِ.
لمْ أعُد..
أخْشى الشُّعاعَ
اَلكَهْرمانَ الغَوِيّ
!ولا السِّدْرَةَ
فَقَد تكبّد..
القَلْب هَواهُ.
يعْوي ريحاً
فـي المَضايِقِ.
يُلاحِقُني فـي غيْمٍ
يُعَذِّبُني وأحِتَمِلُ.
لَبِثْتُ زَماناً..
تائِهَ العَيْنَيْنِ فـي
تخوم غُرْبَتي أترصّد
منْ أبْحَتُ عنْه.
أخيراً لقيتهُ
فـي زهْرَةٍ..
فـي ضِياءٍ فرَقّ
لـِحالـي والْتأَمَ الشّمْلُ.
هاهُوَ.مَعي هُنا
وهُناكَ مُنْسابًاً فـي
نـهْرٍ مُبَعْثَراً فـي
شجَرٍ وعَلى حجَرٍ..
فـي نَوافيرَ جذْلـى
فـي عتْمَةٍ وفـي
غيْمَةِ عِطْرٍ..
وَبِألْوانٍ أُخْرى
فـي أُفُقٍ آخَرَ..
معْلوماً فـي السّرائِر
كَنَشْوَةٍ معْرِفِيّةٍ
وفي دفْتَرِ الأحْزان.
كيْف أتّقيه فـي
طُيوفٍ ترْمشُ..
وفـي خفْقِ جناحٍ؟
كيْف أُخْفي صبْوَتـي
كأنـّما أفْرَطْتُ فـي
الشُّرْبِ والجُرْح زاهٍ..
بِضِياءِ الناّر تحْتَ
الرّيحِ والمَطَر؟
لقَد نادانـي فـي
التّيه ذو الجَمال
الخَفِيِّ والظّاهرِ..
حيْثُ يَصْعبُ عَلى
رِياضَة الفِكْر كأنّما
هُو صخورٌ وشَمْس
أو سِرٌّ كَبير..
أفْلاكهُ المُسْتَثارَة فـي
الْكَوْنِ لا ترْسو..
يفوحُ فـي زهْرٍ
وهُو بِلاهَوادَةٍ كاللُّجِّ..
بَحْرٌ كُلِّيُّ القُدْرَةِ
وبِالعُمْقِ مكْنونُ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,054,511,779
- انْسِحاب 15 كاتِباً مِن اتِّحاد كُتّاب المغْرِب
- نِداء الحُبّ
- حالَة مسْتَعْجلة
- لِأله العِشْقِ مكانٌ آخَر
- المَعْدن
- وَطن
- نهاراتي المائِية
- عائِدٌ بالغُيوم
- العاشِق الأخير
- الشّاعِر..كَريم حوماري
- تِطْوان!.. الحَمامَة البَيَضاء
- النّهار القادِم
- الانتِفاضة
- نَشيد إلى اُمِّ الحِجارَة
- كِتابَة امْرأة
- القُنَيْطِرة
- جِدارِيَة التّجَلّي
- الملِك الضّائِع
- قَصيدة إلى امِرأة الشّعر
- غَريمَة سوْف


المزيد.....




- العثور على قطعة فنية ثمينة عمرها 1600 عام بعد 4 عقود على سرق ...
- ما تبعات حرب اليمن على التراث الثقافي؟
- الفنان بانكسي المعروف والمجهول
- فنانة خليجية تضع مولودتها الاولى من زوجها الأمريكي واسمها غر ...
- معرض الكتاب الكويتي يلفظ مدونا إسرائيليا ويؤكد عروبة القدس
- مشروع القانون المالي على طاولة مجلس المستشارين
- شاهد... فنانة سعودية تنشر فيديو لها من داخل مستشفى الولادة
- عيد الاستقلال: المغرب يحتفل بصفحة مجيدة من تاريخه
- فنان يخطط لتدمير لوحة لبانكسي بعد شرائها مقابل 730 ألف دولار ...
- هذه السيناريوهات الممكنة لطرد البوليساريو من الاتحاد الافريق ...


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفل - صخورٌ وشَمْس