أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - هل حقا قام....؟














المزيد.....

هل حقا قام....؟


عدلي جندي
الحوار المتمدن-العدد: 4775 - 2015 / 4 / 12 - 17:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل حقا قام 
تهنئة من القلب بعيد القيامة المجيد بحسب التقويم الشرقي لمسيحي مصر ولكل شعوب العالم وأعتقد أن للقيامة مدلول ومعني ليس عقائديا فقط ولكنها أيضا فلسفة النهوض من عثرات الماضي والخروج من ظلام الفشل والبدء من جديد دون يأس أو تخاذل أو جمود العقل وثبات فكره علي مداومة العودة إلي ممارسة حياة وظروف كهوف الخرافة والدجل إنتظارا لحياة ما بعد الموت
أعتقد الدين ( أي دين ) هو مرحلة تاريخية في مراحل نُضج الإنسان السوي العاقل خاصة في مسار العلاقات الإنسانية ما بين مختلف الثقافات والأجناس والأديان جميعها حتي الفلسفية كانت لها ظروفها وموطنها بل وزمانها فلم تهبط الملائكة في نفس الوقت برسالة إلي كل المعمورة ولم تظهر رُسل بمختلف الألسنة في نفس الوقت بكل أرجاء المعمورة حتي نؤمن أن هناك إله يعمل بالعدل والمساواة ما بين كافة المخاليق دون تمييز شعب مختار عن أبناء له عن خير أمة ...
تنتهي سلطة رجل الدين عندما يبدأ العقل الجمعي مرحلة قبول تطبيق بعض مما نادت به الأديان من مبادئ وإستنباط ما يتوافق مع مصالح الجماعات البشرية وحاجتها إلي ميثاق يحدد واجبات الجندر ويسمح بالحصول في نفس الوقت علي الحقوق المفترض أن ينالها جراء إلتزامه بإحترام بنود الميثاق الجمعي (أو الدستور عندما تنال ورقة الميثاق موافقة الغالبية علي بنوده) المُتفق عليه في مرحلة تاريخية ..
إذن الدين هو حاجة وحالة ..حاجة الإنسان في أن يطمأن إلي مصيره ما بعد الحياة وحالة تفرضها ظروف المكان وثقافته ولا دخل إطلاقا للقوي الغيبية فيما يدور ما بين البشر لأنها لو كانت فعلا قادرة علي التغيير وضبط الأمور ما إحتاج البشر إلي من يفسر أو بوعظ أو ينبه نيابة عن تلك القوي التي يدعون أنها تدير الكون وتفعل ماتشاء عندما تشاء .....!!!!!؟
القيامة كثقافة وفعل بحسب الفلسفة (وليس الإعتقاد) كانت سببا فيما نراه اليوم في العالم المتقدم من حرية وعلم وفلسفة. بل وقيم إنسانية رفيعة المستوي وديمقراطية تداول السلطة والحكم ...
أعتقد. في مصر والعالم العربي والإسلامي خاصة ولظروف عقيدية من الصعب أن يطبقوا ثقافة فلسفة القيامة لأنه لازالت هناك جماعات لا تقبل حتي تهنئة المختلف عنهم ومن يستمع إلي تبرير رئيس حزب النور الأستاذ مخيون في إجابته علي سؤال المذيع له هل أرسل حزب النور تهنئة للأقباط بعيد القيامة وكان رده صادم لا لم ارسل لنا نختلف عقائديا ولكننا نحمي المسيحيين ولم نؤذيهم ....!!!؟
كيف سيحكموننا اتباع حزب النور لو لا قدرت العقول خطورته وتمكن من الفوز ببضعة مقاعد أو بغالبية مقاعد مجلس الشعب ؟
بالتأكيد. سيحكموننا من قبور رسلهم وأنبيائهم لأنهم لايزالون بفكر القبور ولم تسنح لهم فرصة التمتع بفلسفة القيامة هم لايزالون في جبة ماضي عقيدتهم بكل ظروفها وزمانها ...
القيامة ليست فقط عقيدة وإعتقاد يا سادة ..القيامة فكر وفلسفة ونهوض بالعقل الجمعي من سُكني القبور ...
القيامة فلسفة حياة ونظرة متفائلة وأمل وفداء لم ولن يُجبرك أحد علي الإعتقاد في قبولها أو حدثها كما تجبروننا وتفرضون أنتم علينا شريعتكم أي عقيدتكم
القيامة هي دورة وفلسفة عمل الطبيعة ..هي ثورة وحياة فيما قل ودل وليس مجرد إعتقاد أو عكسه بحسب حواديت أزمان بعيدة مضت ....
كل قيامة وأنتم في أسعد حال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,680,850
- كلام في...وحدانية رب الإسلام ...!
- لماذا لا يزال للأزهر مكانته ؟
- حَمدا وشكرا لكم علي نعمة اللإسلام ..
- إسلاميات ..معاقبة المخلوق علي أخطاء الخالق ..
- الإسلام ...هو الإسلام
- اليوم العالمي للنساء وأيام داعش الغبراء..
- المسلم إنسان مظلوم ...
- الإسلام .. والمستقبل ..!!!!
- تمخضُ الإسلام فولد داعش..
- أفلام داعش المرعبة كتبها صحيح البخاري وسجلتها معدات الكفرة..
- يا حكام مصر العصابات الإسلامية تنفذ أوامر القرآن ماذا تنتظرو ...
- الأزهر الشريف ورسالة الشرف
- الحرق ..بالقرآن والحديث..
- الشعب المختار وأمة الحمار يحمل أسفار....!!
- أمة الإله الأهطل ...
- عن الذي لم يقوله رسول الله...
- الصحوة الإسلامية من الحجاب حتي العقاب ..
- أمة قال تعالي ...في الهايفة إتصدٌر
- صمتَ المسلمين ..خوفُ أم تعاطف؟
- هيئة الحوار المتمدن ..ماذا بعد


المزيد.....




- النظام الصحي بالموصل لا يزال معطلا بعد عام من هزيمة الدولة ا ...
- هل هو رداء المسيح... فحوص جديدة تكشف حقيقة كفن تورينو
- أكثر من 150 مستوطنا يقتحمون «الأقصى».. ودعوات فلسطينية لشد ا ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيله حارس ابن لادن ال ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيل "حارس بن لاد ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيل "حارس بن لاد ...
- إيهود باراك: إسرائيل أقوى دولة في الشرق الأوسط
- واشنطن تسعى لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان
- الكنيسة المصرية.. بريد سعودي للغرب
- قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - هل حقا قام....؟