أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - شُهدائِي، يَا زَوْرَقِي الدُّرِّيَّ














المزيد.....

شُهدائِي، يَا زَوْرَقِي الدُّرِّيَّ


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4773 - 2015 / 4 / 10 - 00:36
المحور: الادب والفن
    


أزْرَقُ العَيْنَيْنِ والأنْيَــابِ

عَــانَقَ كَــفَّ جَــلاَدِ الأمْسِ

هَلِّلُـــوا يَـــا سُؤْلَ دَثِّ السَّحَابِ

قَــدْ شُفِيــتُمْ مِنْ كُلِّ مَسِّ:

مِنْ طَمَــعٍ فِي مَصَــابِيحِ الجَبَلْ

وَعُزُوفٍ عَنْ أرَاجِيفِ المِلَلْ

وعُلُــوقٍ بِشَرَايِينِ الأَمَــلْ

ولُهَــاثٍ خَلْفَ شَهِيدٍ مُحْتَمَلْ،

هَــلِّــلُوا

فَسِيَــاطُ الكَهْــرَبَــاءِ

ألِفَــتْ مِلْحَــكُمْ

ونِيَــاطُ الكَسْتَــنَــاءِ

لَعَقَتْ سِحْرَكُمْ

كَــبِّرُوا

فالبُرْجُ الآفِلْ

فِي مَرْجِ الضَّبَابِ

قَـــدْ عَــفَــا عَنْ كُلِّ رَمْسِ.

***

كُلَّ عَــامٍ

بِدِمَــاءِ الرَّابِضِينَ فِي الوَرِيدِ

تُغْسَلُ أعْلاَمُنَــا،

كلَّ عامٍ

فِي عُيُونِ الرَّاكِضِينَ كالنَّشِيدِ

تُصْقَلُ أحْلاَمُنَــا

كلَّ عَــامٍ

بِلَظَــاهُمْ يَــكْبُرُ فِينَــا القَــمَرُ

وحُطَــامٌ مِنْ خَرِيفٍ يَتَلَدَّدْ

بِــأسَاهُمْ يَغْزُرُ فِينَــا الشَّــرَرُ

عُنْقُودًا مِنْ جِرَاحٍ يَتَمَــدَّدْ،

كلَّ عَــامٍ

نَنْسُجُ النَّــابِضِينَ فِي الوُرُودِ

وَشْمًــا فِي نَــذْرِ طَيْرٍ لاَ يَمَلْ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,280,842
- كَبِيرٌ أنْتَ يَا أولاد أحمد
- إلى فِينُوس، ذَبِيحَةِ الأسْلاَكِ الشائكة
- أغَانِينَا هِي السَّبب
- فِي ذُرْوَةِ التَّسْبِيحِ
- مَا لاَ يَلْزَمُ عَلَى هذِه الأرْضِ
- دُمًى نَحْنُ لَفَظَهَا المِحْرَابُ
- رسالةُ مُعلّمٍ
- على شُرْفَةِ الجُوعِ
- عَلَى هِضَابٍ مُطَهّرَة
- كالصَّبّارِ نَحنُ، يَا زَارِعِي الرِّمال!
- يَا أَبِي اغْفِرْ لِي غَرَقِي
- قَدْ نَشْرَقُ بالحُبِّ
- كُلُّ عَامٍ وأنْتَ شَهِيد (في ذكرى ميلاد شكري بلعيد)
- صَعْقَةٌ وَاحِدَةٌ لاَ تَكْفِي
- عَنِ الغَيْرَةِ
- طرَبيَّاتٌ انتخابيّة: فِرعَوْنُ يُوسُفَ أمْ بِرْذَوْنُ كُوكَ ...
- الرزق والتسخير ومأزق التأويل
- بين المد والجزر قمر
- حِينَ جُرِحْنَا
- خَلْدُونِيَّات


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - شُهدائِي، يَا زَوْرَقِي الدُّرِّيَّ