أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيومي خليل - بَحر حَليبي أبيض ُ














المزيد.....

بَحر حَليبي أبيض ُ


سيومي خليل

الحوار المتمدن-العدد: 4771 - 2015 / 4 / 8 - 01:22
المحور: الادب والفن
    


الكاتب : سيومي خليل
بَحر حَليبي أَبيَضْ.
--------------------------------------------------

يَحدثُ في رِواية العَمى لجوزيه ساراماغو، الرِّاوئي البُرتغالي الحَائز على جائزة نُوبل ، أَنْ يُصَاب مَجموعة مِن الأَشخاص بِعَمى غَامض ، ولا يَرون أَمَامهم إلا بَحرا حَليبِيا أَبيض ،كَمَا جَاء في الرواية ، فَيتم عَزلهم ، ورميهم يُواجهون مَصيرهم ، دُون تَقديم أَي مسَاعدة لَهم باستثْنَاء بَعض وجَبات الأَكل .

فِي هَذا العَزل الاضطراري ،تُوجد إمرأة غَير مُصَابة بهَذا العَمى ،لقد قَالت بثقة للأشْخَاص الذين بَدأوا بِوضع زَوجها الأَعمى فِي سَيارة الإسْعَاف لنَقله إلى المعْزَل ، أنَّهَا هِي الآخرى مُصابة ؛ هَذه الصورة لِوحدهَا تَكفي كَي تَضَعَ القَارئ فْي سِياق الرواية المتَشَعب ، إنَّهَا تُعلن عَن كيفية تَصرف المُبْصر فِي مُحيط يَسُوده العَمَاء بَشكل تام .

ساراماغو كَان دَقيقا وهُو يَتَحدث بتورية عن عَالم العَماء الذي أَصبح النَّاس يعِيشُون فَيه.

قِراءَتي الشخصية للرِّواية تَذهب إلى ثُخوم الصراع الوجودي الذي يَعيشُه الإنسان مَعَ نفْسه ، ومَع الآخر ، ومَعَ مُحيطه ، بل إني فِكرت أن كَثرة الأَحداث التي يَتم قَذفها كُل لَحظة فِي هَذا الوُجود الهش ، تجْعل الجَميع يَعيش حَالة عماء حليبي أبيض، ويَرى الكُل ذلِك البحر الأَبيض الحَليبي الذي لا يعني شيئا ، فالمَهَازل البشرية التي يَتم ارتِكَابها عَن جهل وإصرار غرِيبين ، والتي تَتَفنن وسَائل الإعلام فِي نَشرها ، توحِي للعين البَشرية بَالتوقف عنْ عملها ، فَمادام الجَانب الإستطيقي تَوقف عنْ إنتَاج الأحَداث الإنسانية ، فِإن عَلى العَماء أَن يُصيب هذه الأَعين .

العين يجب أن تَرى الجَمال .

ومَا نَراه لا يَمت للجَمال بِصلة ؛ قَتل طلبة كينيين كأنَّهم فرَاح طَائر اليَمام ،إعادة إنْتَاج حرُوب بَليدة عَلى شعوب فقيرة ،سَحل الناس في مناطِق شَتى بدعوى الطائفية ... إنها أَشياء جَديرة بأَن تَجعَل المَرء وهُو يَسُوق سيَارته، ويَنتظر الإشَارة الحمراء ليمر ، أن يُصابَ بعمى مفاجِئ ، وجديرَة بأَن تَجعل مَن سَيُساعده ليوصِلَه إلى بَيته يُصاب هو الآخر بعدوى هذا الدَّاء ...

العَماء هُنا رَمزي، فَحين يَكُون المحِيط الذي نَقبع وَسطه مُجرد خَرائب لا شيء جميل فيها ، يَكُون العَمى نعمة ، على الأَقَل حِينها سَنسمح للخيال بأَن يَنسج صورَه الوردية عن هذا المحيط .

لاَ بد للعَين البشَرية أن تُرهق أكثر من اللازم وهَي تَرى البلدان الممتدة مِن المُحيط الى المُحيط كَما وصفها الماغوط ،مَازالت تَغُط في نَوم سَديمي دائم ، ومَازال عَنترة يحكُمها ، ويَنكح نساءَها ، ويُسخر رجالاتها ... لن يَكُون جَديرا بهذه العين ،خُصوصا حين يَكون صاحبها صاَحب رؤية دقيِقة للأشياء ، إلا أن تسبحَ في بَحر حلبي أبيض.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,548,802
- بصحبَة قرَاقُوش
- عَزِيزي دونكِيشوط
- مُر عليهم بقَصيدة ابن عَربي
- حِكَايَةُ مُتْعَبْ مَع َالسَّيدَة ميم
- ذِكْرَى
- أحَدُ الرّفَقَاء
- من السيسي إلى مُرسي ،تَغيير إتجاه البَوصلة .
- كذب الحُكومة مُستَمِر
- مَشروع ُ خُفَاش ٍ في الفصل
- بَيْنَ الذَّاكرة وعَمليات الإدراك العقلية
- دفَاعا عن أوزين
- منطقة للكتابة
- خطَل ُ الفُقَهاَء
- بين الإِسْتصقَاء والإستصْحاءِ
- عن الأخلاقِ والكَونِية
- صنَاعَةُ الخوف الثَقيلة
- التَّجربة الدِيمُقراطية في تَونس وحزب العَدالة والتَّنمية
- ابن ُ رشد حَزين ٌ
- فئران بالألوان
- آلو ...معكم غزة .


المزيد.....




- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...
- أفلام الأبطال الخارقين.. هل يمكن أن تغيّر أذواقنا صناعة السي ...
- معرض للرسام للروسي فلاديمير زينين في موسكو عن حضارة تدمر وآث ...
- الفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمام ...
- أوبرا وفعاليات ثقافية روسية متنوعة في السعودية (فيديو)
- وكالة -تاس- تقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الرياض
- مجلس الحكومة يصادق الخميس على مشروع قانون مالية 2020
- أوبرا وفعاليات ثقافية متنوعة روسية في السعودية (فيديو)
- الكندية مارغريت آتوود والنيجيرية برناردين إيفاريستو تتقاسمان ...
- وهم بصري نشره الممثل سميث يخبرك أي جانب في دماغك هو المسيطر ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيومي خليل - بَحر حَليبي أبيض ُ