أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - مواجع














المزيد.....

مواجع


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 4768 - 2015 / 4 / 4 - 19:30
المحور: الادب والفن
    


مَواجِعٌ
عبد الفتاح المطلبي

سلْ كم دنتْ منْ سَهمهِ غُزلانُهُ
فنبَا ولمْ يشفعْ لـــــــــــهُ قُربانُهُ

وسلِ الرُبى هل حامَ في أجوائِها
طيرٌ ولم يُغرمْ بــــــهِ طيرانُهُ

والطرْفُ سَلهُ أأطبقَ الجفنين إذْ
سجمَ الدموعَ ولــــم يزلْ تهتانُهُ

وسلِ الحمامَ وكــم تجرّعَ لوعةً
وتصايحتْ شغفاً بــــــهِ ألحانُهُ

فإذا دنا قوسين وانتصرَالجوى
وتغيّرَتْ مــِـــــنْ رهبةٍ ألوانُهُ

أغضَى عنِ الأسبابِ وهيَ كثيرةٌ
وأتاهُ في مـــــــا يدّعيهِ زمــــــانُهُ

ماذا إذا سـَـــــــفحَ الفؤادُ وجيبَهُ
أو قدْ هَفـــا لمَنيّـــــــــــةٍ تختانُهُ

ماذا وأعنــــــــاقُ الرؤى ملويةٌ
وأشارَ مــــــــن شوقٍ إليهِ بنانهُ

مَنْ قالَ للعصــــفورِ أنّ جَناحَهُ
يكفيه إذْ يعلو بـــــــــهِ طيَرانُهُ

أوَما درى أنّ المُنـــــى جبّارةٌ
جبلٌ بقلّةِ نيــــــــــــــقهِ عُقبانُهُ

ولعلّ نازِلةَ الهـــــوى دفعتْ بهِ
صوبَ الحبيبِ فَضَلَّ عنهُ جَنانُهُ

ولربّ مقنوصٍ نجا مـــــن فخّهِ
ولربّ قناصٍ يخيـــــــبُ رهانُهُ

كمْ من مغفّلةٍ وفـــــــــي آذانها
وقرٌ يضجّ برأســــــها إرنانهُ

ما إن تعطلتِ الغوايةُ وانتهتْ
وأتاكَ بعدَ ضَبابــِــها برهانُهُ

حتى سلا ماكانَ لا يُسلى وقدْ
دُحرَ الهوى وتحطمتْ أوثانهُ

الليلُ قد منحَ الهــــــوى جلبابـَهُ
وجرى بناموس الأسى سلطانُهُ

فذوى الجمالُ ولــمْ يعدْ عشاقُهُ
يتسامرون وصـــوحتْ أركانُهُ

ونأى الأحبةَ واكتوى من لوعةٍ
في الروحِ صادحُها وشُـــلّ لسانُهُ

عقتْ نفوسٌ والنــوى تلدِ النوى
وإذا الوصــــالُ تقطّعتْ أشطانُهُ

مالي أراني فـــي هواكَ مُحطماً
ميْتاً تنازعهُ الـــــــــــــثرى أكفانـُهُ

طرْفٌ تمادى الدمعُ فيـــهِ لينتهي
غرقاً ببحرٍ مالــــــــــــحٍ إنسانُهُ

إني أرى قلبي يُقطّعُ شـــــــــلوُهُ
ويموتُ ناديهِ ويســـبى حانــُــــهُ

اليوم قد قنطَ الفــــؤاد وطأطأتْ
نبضاتهُ وتكالبتْ أشـــــــــــجانُهُ

يا أنتَ يا قلبي الذي مـــــا بزّهُ
قلبٌ ولا خَمَدتْ بـــــــهِ نيرانُهُ

ما فيكَ عيبٌ غيـر أن مواجعاً
عاثتْ بهِ فتجددتْ أحـــــــزانُهُ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,339,769
- غنِّ يا نايّ -قصيدة
- نسر- قصة قصيرة
- دارنا أيها الناس
- تراتيل الناي -قصيدة
- تدجين -قصة قصيرة
- أمريكا.....الدم...قراطية
- آخر الأحلام-قصة قصيرة
- سبايكر
- طواف حول أسوار الكتابة
- يا أنت- قصيدة
- الخرس - قصة قصيرة
- الحكاية كما وردت
- إيزابيلا أنت السبب
- نزيف
- الحياة - شعر
- هموم السعدان -قصةٌ قصيرة
- إنطباعات حول الخيال والرمز في السرد
- كنا ثلاثة- تهويمات
- مُجرّدُ دُمى - قصة قصيرة
- صحراء - نص مدوّر


المزيد.....




- فيلم أميركي في افتتاح مهرجان القاهرة
- اغتيال خاشقجي.. أبرز ثغرات الرواية السعودية الجديدة
- -قيامة أرطغرل- يتربع على عرش المسلسلات التركية
- تفاصيل الجزء الثاني من فيلم -الفيل الأزرق-... انضمام ممثلة و ...
- إيزابيل الليندي تحذر من عالم تغيب فيه المبادئ والقيم التي تد ...
- استبعاد توم كروز من أحدث أجزاء سلسلة أفلامه لـ-سبب غريب-
- عاصي الحلاني يلغي حفلات في كندا بسبب تأشيرة الدخول
- مقتل خاشقجي.. تفاصيل الرواية السعودية
- الثقافة القطرية وفنونها في معرض ضخم بروسيا
- -ستان لي- ظهر في جميع أفلام -مارفيل- دون أن نلاحظ ذلك! (فيدي ...


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - مواجع