أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - موعدُ أدركته الرصاصة














المزيد.....

موعدُ أدركته الرصاصة


بشرى البستاني

الحوار المتمدن-العدد: 4768 - 2015 / 4 / 4 - 19:26
المحور: الادب والفن
    




موعدٌ أدركته الرصاصةُ
بشرى البستاني

**

غامضٌ كشذى الشُّرفاتِ التي كم كذبتُ عليها
وقلتُ لها : أنتَ فيها العبيرُ
وما كنتَ فيها..
ولكن قلبي يشكلُ وجها كوجهكَ ..
يُطلق في جسدي شجراً يتفجَّرُ بوحاً
ونخلاً وعطراً ونحلاً
ويمتدُّ بحراً يضمُّ إليه البوادي
التي أحرقتني

لماذا ذهبتَ
انتظرتك حين اوى الناس نحو مضاجعهم
كي أداري دماً كان يرسم خطوي اليك ،
أداري العذابَ الذي كان يشعل برق الشواطئ ،
يفضحني البرقُ ،
كان العراقُ جريحا على كتفي ،
كان دجلةُ يضفرُ شعري
ويمسح طلَّكَ فوق جبيني ،

أقولُ ، لماذا ذهبتَ وخلَّيتني
لا تخفْ ، لن أقول لهم :
كنتَ سُنبلتي وردائي
وكنتَ الرياحَ التي سجنتني
وصحراءَ عمريَ كنتَ ومائي ..
وكنت تشدُّ جراحي ،
وتجلو بعطركَ ضوءَ عيوني ،

وكان النخيلُ على الضفتينِ يراودني
والمحطاتُ لهفى
ودجلةُ كانَ أسيري، وقلبي أسيرَكَ ،
والليلُ يجثمُ فوق المدى.

تقولُ ، سآتي .
فينفتح الليلُ عن بهجةٍ وقناديلَ ،
عن غُربةٍ ومناديلَ
عن وجعٍ يتلفتُ ، عن لهفةٍ واجفةْ.

وتبكي الملاذاتُ ، أعرفُ ،، لن نلتقي
فالصواري هوتْ ، أنتَ أغويتَها ثم غادرتَ
أنت رسمتَ المياهَ مواعيدَ للحبِّ
فارتبك الوقتُ في لحظتينِ
انقسامُهما يزدري خوفَنا ، ويضيع الصدى.

الحقائبُ تائهةٌ مثلنا ،
مرةً تقتفي خطونا ..
مرةً ترتديها عناقيدُ محنتنا
مرةً تتأبط أنهارنا
وتسيرُ على ضفة الحلمِ
تشربُ رغوةَ خيبتنا
والخريفُ يحاصرنا دمعةً ، دمعةً
ويراودنا لوعةً ، لوعةً
وأقولُ ، تعالَ
فلا يتلفَّتُ غيرُ الصدى

أسيرُ إليكَ ولكنّ ظلي حجرْ
أمدُّ يديَّ إليكَ فيهوي قمرْ
وترتبكُ الأرضُ مذعورة بالدوارِ
تدورُ المواعيدُ
ما بين خصري وزندكَ يشتعلُ الأرجوانُ
وتهفو السماءْ.
وما بين خطوي وخطوكَ يشتعلُ الدغلُ أزرقَ
تنهضُ جمرةُ قلبيَ غرّاءَ
تدنو المواسمُ مني فأبكي

وتمسحُ دمعيَ ، أصرخُ :
ما للسماء اختفت في نشيجي
هو البحرُ يجمعُ كان شتاتي
ويغفو على سعفةٍ في أريجي

هل البحرُ أحنى من القلبِ
هل كان صوتك أحنى من الموجِ
أم كان دمعيَ أحنى من الكلمات..

هي الكلماتُ التي خاتلتنا
وأغوتْ بنا الليلَ ،
ما كان بيني وبينكَ غيرُ جدارٍ
وياقوتةٍ كاذبةْ
وغير مواويلَ عزلاءَ ما ضمدت جرحنا
والسماءُ تنزُّ سلاسلَ من لهَبٍ والرصاصْ
يتصاعدُ ، يهوي
قرنفلةٌ تستغيثُ بلؤلؤةٍ من عبيرْ
وقلبيَ حقلٌ لمعركةٍ أنتَ ربّانُها ،
الليلُ يغفو على وردةٍ من سعيرْ
**
فرغ السحابُ من العتابِ
وقرَّت الكلماتُ في القاموسِ
مغتربٌ رسولُ الحبِّ ما بيني وبينكَ
لا دليلَ على الدروب

يفترُّ صوتكَ ، علميني كي أضيءَ لأشتريكِ
نصفكِ امرأةٌ ،
ونصفٌ آخرٌ رمانةٌ جذلى
وحلمٌ يستريبُ

الحربُ تلعننا ، المدينة كلما ضاقتْ
تلفتت الجبالُ فيومئُ البحرُ القريبُ
والغرفةُ انكفأتْ
سريرٌ فارغٌ
وعلى المقاعدِ في الدجى
غارتْ ندوبُ

بغمامةٍ ناريةٍ تلتفُّ
يغتربُ الحريرُ على منافي الحلمِ

نخلُ من دمٍ ، برقٌ يغالبُها ، وغزلانٌ تلوبُ
لا تبتعد صاحتْ ،
ففزَّ الجلَّنارُ وأيقظ النارنجَ
يبكي الحقلُ ، في أدغالهِ ينسابُ ناي.

**
أناديكَ ليلاً
فيصحو اليمامُ ويشتعلُ الأرجوانْ
موعدٌ أدركته الرصاصةُ
إن الحديقة مُرهقةٌ بالذي كانَ
إنَّ المدارَ قصيٌّ
وأنتَ عصيٌّ
وقلبيَ يُطلقُ شارته في الزحامْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,524,136
- صوتك الذي يكبر فيه شجري
- وداعا شاعرة العراق الكبيرة آمال الزهاوي
- تداخل الأنواع الأدبية وشعرية النوع الهجين
- الحضارة الغربية المعاصرة في رؤية مبدعيها
- بعيداً عن العراق
- قصيدتان للموصل
- القطار يواصل الصفير
- رافع الناصري ، مبدع العراق الباذخ ..
- المبدعة العربية واشتراطات الواقع
- المحضر
- صمتك المرتابُ بما لا أدري
- قلت للقصيدة تألقي ، قالت ، والرصاص ..؟
- الشاعرة لم تمت بالرصاص
- المواقف
- وأرى نخلاً جنوبيا يعدو
- شعر معد الجبوري ، عنفوان التجربة وتوهج الصحارى
- شعر طالب عبد العزيز ، واللعبة الماهرة
- الحب وإشكالية الوجود ..
- قراءات
- ضحايا غزة ... وحقوق الإنسان


المزيد.....




- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- العثماني يؤكد استعداد المغرب لتقاسم التجارب والخبرات مع جمهو ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بشرى البستاني - موعدُ أدركته الرصاصة