أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احمد حسن العطية - مرهونة الخبزة إلا بصفكة














المزيد.....

مرهونة الخبزة إلا بصفكة


احمد حسن العطية

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 22:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


علاقة بني البشر بالخبز علاقة تاريخية تمتد لآلاف السنين فمنذ أن عرف الخبز عرف معنى الحياة وتذوق طعم الشبع وهو أهم شواغل النفس البشرية ، ، والخبز هو صناعة إنسانية بامتياز بل قد تكون أهم صناعة عرفتها البشرية والتي يمتد عمرها لأكثر من ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد وتفتخر شعوب الرافدين وشعوب مصر القديمة بأنها أول من عرف وطور هذه الصناعة وهاهي ملحمة كلكامش الخالدة تخبرنا بان انكيدو عندما تعلم كيف يأكل مثل سائر بني البشر ( بدلا من إرتضاع الحليب من حيوانات البر ) ، كان أول شيء تعلمه هو أكل الخبز ( كل الخبز ياانكيدو ، بهجة الحياة ) ، والسجلات الاثارية تفيد بان سكان وادي الرافدين القدامى كانوا يصنعون أكثر من ثلاثمائة نوع من الخبز. بل يتعدى الأمر إلى أن صناعة الكعك ( cake ) هي صناعة أكدية حيث كانت تسمى ( كعاتو ) وتطورت التسمية إلى ( الكعك ) .
هذا يعني إن أجدادنا هم من علموا العالم صناعة الخبز فمن غير المعقول أن يحرم الشعب العراقي من الخبز بحجة أو بأخرى ، فتحت أقسى الظروف التي مرت على البلاد في ظل الحصار الاقتصادي في تسعينات القرن الماضي كانت الدولة تعمل بكل قابليتها وقدراتها لتوفير الخبز للشعب وهنا لا احد يتهمني بالدفاع عن النظام السابق لأنني أسوق أمثلة من تاريخ العراق القريب والمفهوم والتي عايشها الجميع .
الذي أريد أن أقوله هو إن الحكومة العراقية الرشيدة بقيادة الدكتور العبادي الذي أتصوره يخطو خطوات لا بأس بها لترتيب وضع البلاد للتخلص من التبعات الكبيرة والسيئة التي خلفتها حكومة المالكي ، قد أوقفت صرف رواتب موظفي الموصل والانبار وصلاح الدين وهذه كارثة بكل المقاييس فشعب هذه المحافظات معظمه نازح ومهجر أو يرزح تحت سيطرة داعش وحرمانه من مستحقاته يدمر حياته ويلغي وجوده والمستفيد الوحيد من هذه الخطوة هي داعش التي ستعمل على استقطاب هؤلاء وتجنيدهم للعمل معها ، لذلك يجب حل هذه الكارثة التي نزلت على رؤؤس هؤلاء لأنهم أولا وأخرا عراقيين ومعظمهم يتطلعون لتخليصهم من شر داعش ، فلا تدفعوا الناس إلى أحضان داعش يا حكومتنا الرشيدة .
الكل يعرف الحديث المروي عن احد أهل بيت النبي ( لولا الخبز ، لما عبد الله ) ويقول الصادق ( بني الجسد على الخبز ) ويقول ( اللهم بارك لنا في الخبز ، ولا تفرق بيننا وبينه ، فلولا الخبز ما صمنا ولا صلينا ولا أدينا فرائض ربنا ) ، ويقول الصاحب في قصيدة له :
لم يشتر الناس ولا باعوا خيرا من الخبز إذا جاعوا
وبما إنكم سيادة الدكتور ومعظم أعضاء حكومتكم الموقرة من ذوي الخلفية الإسلامية وغالبيتكم متدينون وقريبين من الله وتدعون إلى دين الإسلام ولا يرضيكم أن لا يُعبد الله لذلك يجب أن تتحملوا المسؤولية كدعاة ( جايه من حزب الدعوة ) للإسلام وتطلقوا رواتب موظفي الموصل والانبار وصلاح الدين لان ( راح يشوفولهم غير رب أو يصيرون ملحدين لو يروحون ويه داعش ) وهذا لا تقبله كل الشرائع والدساتير والقوانين الوضعية التي وضعها بنو البشر أو المنزلة من رب السماء .
إذا تم إطلاق رواتب موظفي المحافظات الثلاث ( الموصل ، الانبار ، صلاح الدين ) اضمن لك سيادة رئيس الوزراء أن الشعب في هذه المحافظات سيصفق لك ليل ونهار كون الراتب يوفر الخبز والشاعر الشيوعي يقول ( مرهونة الخبزة إلا بصفكة ) .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,009,498
- بين هيروشيما والعمارة ، هنيئا لاهل العمارة العز الذي هم فيه
- السيد وزير الخارجية ، خذلك سنيكرز ، انت مو انت وانت جوعان
- النائبة الخبازة واستراتيجية مكافحة الجوع في العراق وقاموس ال ...
- اضواء على عملية عاصفة الحزم ، هل تعيد العملية الامور الى نصا ...
- السيد الجعفري تقدست اسرارك , سركيها اسرع من جدك
- الحق اليهودي في العراق , اللعب بأخلاقيات العصر , والضامن لحل ...
- جامعة الدول العربية جامعتنا الما جمعتنا
- من ابو مسلم الخراساني الى الجنرال سليماني فارس تنهض من جديد
- اللهم اشغل المسلمين بالمسلمين عن تناول اطراف الكافرين
- اللكلكية في حروب التحرير ( أبو جمرة نموذجا )
- ( ولد الخايبة ) وبرابيك وهتلية السياسة في العراق
- بين إسرائيل ودول الخليج وإيران والحَكَم اوباما ( عايل يالأسم ...
- مؤامرة الاندومي , وحلول المثرودة للواقع المتردي في العراق
- السادة اصحاب القرار في العراق اقيموا علاقات مع اسرائيل والا ...
- عذرا سيد اوباما ,داعش تمثل مليار مسلم


المزيد.....




- مظاهرات الجمعة تتواصل في لبنان احتجاجاً على الضرائب
- 3 رؤساء حكومة سابقين في لبنان يصدرون بيانا مشتركا بـ3 إعلانا ...
- جثة ضخمة في المحيط تذعر العلماء.. ما سرها؟
- موفد فرانس24 إلى الحدود التركية السورية: وقف إطلاق النار هش ...
- مراسلنا: مقتل أكثر من 20 شخص بانفجار في مسجد شرقي أفغانستان ...
- أردوغان: المنطقة الآمنة في سوريا ستمتد على طول الحدود لمسافة ...
- ماذا ينتظر إيرلندا الشمالية وفق اتفاق بريكست الجديد؟
- اليوم العاشر: خرق طفيف لاتفاق أميركي تركي بوقف النار لخمسة أ ...
- حيدر العبادي: العملية العسكرية التركية مجازفة خطيرة
- قصف متقطع وإطلاق نار شمالي سوريا غداة اتفاق تعليق القتال


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - احمد حسن العطية - مرهونة الخبزة إلا بصفكة