أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عواد الشقاقي - صرخة الدّم














المزيد.....

صرخة الدّم


عواد الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 22:08
المحور: الادب والفن
    


صرخة الدّم

أوسعتُمُ الدينَ ضيقاً باحترابِكُمُ
والمسلمينَ دماءً لا أبا لكُمُ

ألفاً بسوسيةً قضّيتمُ خلُفاً
الحربُ فكرُكُمُ والسيفُ قولُكُم

تخذتُمُ الدينَ أحقاداً لبعضِكُمُ
وتنفُخونَ لظاها بين قومِكُم

كلٌّ يرى منكُمُ الإسلامَ جانبُهمْ
واللهُ جانبُهُ الإسلامُ كلُّكُم

كلٌّ يقولونَ إنَّ اللهَ ناصِرُهمْ
والمصطفى خصَّهمْ : ألحوضُ حوضُكُم

كمِ ادعيتُمْ بأنَّ النورَ علمُكُمُ
وأنَّ أحكامَهُ من نورِ ربِّكُم

وتبحثونَ عن اسم اللهِ خالِقكُمْ
في قشرِ بيضٍ ألا تبّاً لجهلِكُمُ

اليومَ ، في عالَمٍ بالضوءِ مُحتكِمٍ
أقمتُمُ بالدُّجى أحكامَ شرعِكُم

الكونُ يمضي إلى العَليا بدينِكُمُ
وأنتمُ دونَه تمضونَ خلفَكُم

الدينُ عندهُمُ يمشي إلى غَدِهمْ
والدينُ عندكُمُ يمشي لأمسِكُم

( شِنكَل ) تُجمِّعُهمْ حَرباً لفرقتِهمْ
والدينُ يجمعُكمْ حرباً لجمعِكُم

كلُّ اختلافٍ لهمْ في الدينِ سُنبُلَةٌ
شعَّتْ زخارِفَ في ظلماءِ أرضِكُم

إنَّ اختلافَكُمُ في الدينِ محرَقَةٌ
للعالمينَ جميعاً خابَ دينُكُم

ماقامَ خاطِبُكمْ إلّا منابِرُكُمْ
تستوقِدُ الذّبحَ في تكفيرِ بعضِكُم

أغايةُ الدينِ تكفيرٌ لبعضِكُمُ
ليستقيمَ شتاتاً فيهِ صفُّكُم ؟

أغايةُ الدينِ أنْ لاشيعةً بكُمُ
أم غايةُ الدينِ أن لاسُنَّةً بكُم

أغايةُ الدينِ أنَّ الله أنظِمةٌ
وأيدلوجيةُ الإنّا وإنَّكُم

أما كفاكمْ بأن الدينَ مجهلةً
أضحى بكمْ وبهِ تَستهزىءُ البُكُمُ

أما كفاكمْ دماءً تنزفونَ بها
روحَ السلام وأنَّ اللهَ ذِبحُكُمُ

تبّاً لكمْ ياظلامَ الأرضِ أنَّ لكمْ
يومَ النشورِ سؤالاً : أينَ نورُكُمُ

جاوزتُمُ الحدَّ أضعافاً مضعَّفةً
وقلتُمُ مابهِ ما قالَ ربُكُم

الله يأمرُكمْ حُسنى بدينِكُمُ
فكان أنْ مسَّهُ سوءٌ بصُنعِكُم

منذُ السقيفةِ حينَ الرُّزءُ صابَكُمُ
واستدركَ الحقُّ إيثاراً لجمعِكُم

ما قامَ منكمْ بإيثارٍ يجمِّعُكمْ
فكرٌ على وسطٍ والصفُّ دينُكُم

لمنْ تؤمّونَ في إيمانكُمْ ورَعاً
ومَنْ نبيُّكُمُ أو ما كتابُكُم ؟

ستون قلباً ، على حبِّ النبيِّ لها
أضحتْ سواداً وقد شتَّتْ ببغضِكُم !

من كلِّ نائمةٍ أيقظتُمُ حَنَقاً
حتى انتهيتُمْ إلى اللّا مُنتهى لكُم

في كلِّ بيتٍ زرعتُمْ يُتمَنا نِعَماً
تجني ثواكِلُنا فيهِ انتصارَكُم

في كلِّ قلبٍ زرعتُمْ دينَنا رَهَباً
نما وأثمر إرهاباً فويلُكُم

اللهُ حافِظُنا من شرِّ زرعِكُمُ
وحافظٌ لكُمُ ناراً بزرعِكُم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,573,223
- جماد
- تنويمةُ النِّيام
- على قبر أمّي
- قلَقْ
- ركبتُ قراري
- دموع وأمل
- شر البلية مايضحك .... !!!
- رماد وقلب
- أنشودة أخرى للمطر
- مماتٌ منالُها
- أنا
- مجد العراق


المزيد.....




- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عواد الشقاقي - صرخة الدّم