أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المهاجر - إشراقاتُ الوجع الفيلي.














المزيد.....

إشراقاتُ الوجع الفيلي.


جعفر المهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 20:47
المحور: الادب والفن
    


إشراقات الوجع الفيلي.
جعفر المهاجر.
من نبضات فلبك الطاهر.
تتدفق أنهار المحبة والوفاء.
لتسقي كل ذرة من ثرى العراق.
كسروا جناحيك مرات ومرات.
وأطلقوا عليك كل أفاعي الحقد.
والكلاب الضالة.
أرادوا أن يصادروا عشقك.
ويحجبوه عن ضوء الشمس.
نهبوا كل ماجمعته من متاع العمر.
حاولوا آجتثاثك من تربتك .
التي ترعرعت فيها.
جربوا كل ساديتهم وإجرامهم وعنصريتهم.
لكي يحيلوك إلى إنسان ذليل خانع.
خالي الوفاض من العلم والثقافة .
لكن قلبك الطاهر العاشق للنور.
لم يتوقف.
وفكرك المتوثب الوقاد.
ظل يتوق لينابيع المعرفة.
وروحك المتعطشة لقيم الفضيلة والمحبة.
غطت مساحة الوطن.
وتفانيك اللامحدود لشعبك ووطنك.
خيبت آمال القتلة الأوغاد .
لقد بقيت كنهر متدفق .
لايتوقف عن الجريان أبدا .
تحمل الخير والعطاء والنماء.
لأرضك الجليلة المقدسة المعطاء.
في تلك الليالي الموجعة الطويلة .
الحبلى بالألم والفجيعة والقهر.
والتي لاينساها التأريخ .
التي ستتناقلها الأجيال.
جيلا بعد جيل.
عبر بحور الدمع والفزع المر.
والآهات الحرى.
من الأمهات الثاكلات الجليلات.
لن يخبو بريق عينيك.
الموحيتين باندحار جلاديك.
محترفي القتل في الزنانين الظلماء.
زمر البعث الفاشي.
ظل قلبك ينبض بالأمل.
وروحك تتوهج كشعاع من حنين أزلي .
منذ أن تجذرت أول نخلة في تربة الرافدين.
ومنذ أن نهض الحسين كشعاع من نور.
يتحدى طواغيت عصره.
أجدادك أفلحوا أرض مابين النهرين.
بسواعدهم الفولاذية الجبارة.
حفروا الترع.
وزرعوا السنابل والفسائل والأشجار.
فصارت نخيلا سامقة تعج بالثمار .
تعانق السماء بعثوقها الذهبية.
وتتوحد مع خيوط الشمس .
أنت من رائحة الأرض أيها الفيلي.
من عبيرها الفواح.
ومن عذاباتها وإرهاصاتها .
وآلام ناسها وآمالهم.
من إشراقات وجعك.
ستولد براعم الأمل.
وأناشيد الحرية.
وأغاني الوجد لوطن الرافدين .
في كل ذرة من كيانك.
حب جارف للعراق.
ولأنك معجون من جمار نخل العراق.
ومن طين دجلة والفرات.
فلم تستطع أية قوة باغية في الأرض.
إنتزاعك منها أبدا.
إنها أرض أجدادك من سالف العصور.
وستبقى أرضك وأرض أحفادك .
مثلما كانت أرض أجدادك.
مادام في الأرض عرق ينبض بالحياة.
أما أعداء الإنسان.
من عشاق أقبية الظلام.
والموت والجريمة والدم.
وسارقي الوطن.
فسيسقطون في مزابل التأريخ.
ومهما طال الظلام والقتل والغدر.
فلن يطفئوا جذوتك الوهاجة.
ولن يخنقوا صوتك.
ولن يقهروا إرادتك.
أيها الفيلي ياقاهر الظلام.
كأني أسمع وجيب قلبك.
يقول للقتلة المتمرسين في مضغ لحوم الفقراء.
ياذئاب البعث الفاشي الغادر.
يامن غيبتم أبنائي وأحفادي.
لقد صهلت خيول الفجر.
ونفض نخيل العراق عن كاهله
غبار السنين العجاف.
مهما عوت شراذمكم الضالة.
المتمرغة بعار التهافت على السلاطين.
ستظل غارقة في عارها وشنارها الأبدي .
******************************************
أيها العراقي الأصيل .
الثابت في أرضك إلى الأبد.
كم أنت مخلص ونقي ووفي.
المجد لك أيها الفيلي البهي.
من إشراقات وجعك سيولد فجر الحرية.
جعفر المهاجر./ السويد.
3/4/2015.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,562,096
- قممٌ هُتكتْ فيها الحُرُماتْ
- من عاصفة الصحراء إلى عاصفة الحزم.
- اليمن لن يكون لقمة سائغة لأنظمة الإستبداد.
- كلمات ٌخجلى إلى نبع الحنان الأزلي.
- نتنياهو وأباطرة البترول والسيدة الكبرى.
- ماهكذا تُطلق الإتهامات يافضيلة شيخ الأزهر.
- العراق ومعركة المصير والإعلام الطائفي.
- أيام لاتُنسى في بعقوبه.
- مَعين الأجيال.
- هولاكو يعود مع أحفاده.
- متى يُراجع الطائفيون أنفسهم.؟
- وعاظ السلاطين وفتاوى الجهاد.
- نظرة موضوعية للعلاقات العراقية الإيرانية.
- أيها القوم كلكم أبرياءُ.!
- قلبي على وطني.
- الإرهاب الصهيوني ، والعواقب الوخيمة.
- مابين المحبة والبغضاء.
- توقٌ إلى مدن الخراب.
- وطن جريح ، وعام ميلادي جديد.
- ثلاث قصائد.


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المهاجر - إشراقاتُ الوجع الفيلي.