أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - زيدون النبهاني - الوجه الأخر لهيومن رايتس ووتش














المزيد.....

الوجه الأخر لهيومن رايتس ووتش


زيدون النبهاني

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 17:14
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


الوجه الأخر لهيومن رايتس ووتش
زيدون النبهاني

عندما يمتزج الماء بالخمر, في عالم الفقه والطب, فأن ذلك الماء يتنجس بمحلول المسكر, يحرم شربه كما يمنع صحياً تعاطيه, وهذا ما يحدث عند اختلاط الخير بالشر في عمل الأشخاص والمؤسسات, يسلب دنس الشر طهارة ثوب الخير الذي يتآزرون به, فلا يبقى إلا الدنس الذي يمثل صورة حية للشيطان, الذي نلعنه جميعاً ونحتاط من أفعاله.
إرساء الخير و إدانة الشر, مفهومين نرى منظمة حقوق الإنسان, ترفع شعار تطبيقهما, وتدعي حيادية عملها وبياناتها, في محاولات متكررة لتسويق صورة.. المنظمة الراعية للإنسان والمطالبة بحقوقه, وهو الأمر الذي إن (صح تطبيقه) فانه من عجائب الدهر, لما نشهده من عشق عالمي ممنهج للحرب والموت.
تلك الشعارات لم تجد مسلكا أمنا في عالم اليوم, حيث للسياسة والصفقات وشراء الذمم, المتسع الأكبر من خارطته, والمنظمة وقعت ضحية تلك المسميات المشبوهة, لتغادر دور الضحية وهي ترتدي جلباب النفاق والتكذيب والتزييف, فيما يعيش العالم في نفق خدعها و بياناتها, وهي حتى وان كانت كاذبة, فأن متابعيها ومروجيها كثر.
حذرت (هيومن رايتس ووتش) ومن خلال بيانات, تكرر إصدارها و ازداد الاهتمام بها, المجتمع الدولي من تسليح بما أسمته (طرفي النزاع) في سوريا, معللة ذلك بأنهما لا يحترما حقوق الإنسان, ويستخدمان السلاح في مناطق مأهولة بالسكان, والغريب بالأمر بأنها تعطي شرعية للمتشددين, وتعتبرهم طرف في صراع.. قد يفسر على انه صراع سياسي, تجرده بذلك من صبغته الإرهابية قاتمة اللون.
العراق أيضا كان له نصيب من انتقادات المنظمة, مست ببياناتها وتر حساس من صميم الإنسانية, التي تتبجح بالدفاع عن وجودها, فقد استهدفت الحشد الشعبي والمنظومة العسكرية العراقية, التي تقاتل نيابة عن العالم اجمع والإنسانية ومبادئها, أقسى المنظمات الإرهابية متمثلة بداعش.
منظمة الجريمة.. التي تساند الجريمة المنظمة!
ورقة حقوق الإنسان (في مراحل الحرب), تستند على مبادئ عدة أهمها.. التمييز بين المحاربين والمدنيين, شيء جميل جداً اعتماد مثل هذا المبدأ للتقييم, لكن هناك أسئلة تدغدغ عقولنا, هل ميزت داعش بين السكان لحظة دخولها تلك المناطق؟ هل يمكن اعتبار ما يدور في العراق وسوريا حرب بمفهوم الجبهات؟ إلا تنتهك داعش كل معاني حقوق الإنسان في المناطق التي تسيطر عليها؟ هل يحقق تقدم داعش على حساب القوات النظامية, تقدما في مجال حقوق الإنسان بمستواه العالمي؟
ثم.. لماذا يغيب صوت المنظمة عن عاصفة الحزم؟!
كيف تميز مئات من الطائرات بين الأبرياء والمقاتلين؟!
ما هو سبب نعومة صوت (هيومن) الذي اعتدناه خشناً؟!
نشرت منظمة حقوق الإنسان في وقت سابق, تقارير تفيد بوجود بقايا قنابل عنقودية لم تنفجر, من مخلفات حرب 2009 في صعدة وأجزاء أخرى من اليمن, وهذه القنابل التي ألقتها الطائرات السعودية محرمة دولياً, ومع ذلك كان رد المنظمة خجلا لا يمكن أن يفهم على انه تحذير, أو مطالبة بتوقف تسليح المملكة أو حتى انتقاده, والغريب في الأمر إن نتائج بيان حقوق الإنسان, ساعد العربية السعودية بتصدر قائمة أكثر الدول.. المستوردة للأسلحة على مستوى العالم عام 2014!
ماذا لو كانت إيران هي الأولى في استيراد الأسلحة؟
هذا السؤال يقودنا إلى فهم طبيعة عمل المنظمة, فعلى الرغم من كل المسرحيات التي أخرجتها السعودية, تدعي من خلالها إدانتها وكرهها لإسرائيل والغرب, إلا إن صفقات التسليح التي برمتها المملكة, لم تشعر كلاهما بالقلق! وهو بالتالي لم يحرك إنسانية المنظمة الراعية للإنسان.
هم يفهمون إن الإنسان هو فقط من يقطن في إسرائيل, أو من يساعد في تحقيق امن هذا الإنسان من حلفاءها, من يعيش إذن في اليمن,سوريا, العراق؟!
"عاصفة الحزم" قد تحسم ملف شائك جدا, هو كشف عورة أل سعود وملكهم العقيم, الملف الذي تأبى حقوق الإنسان إظهاره للعيان, لا يمكن إنكار كل الدمار الذي حل باليمن والعراق وسوريا, تلك الحروب التي يخوضها مرضى الزهايمر بالأصالة والوكالة, الشهداء.. والجرحى والأرامل والأيتام وصوت مئات الطائرات, سيكونون شهود للوجه الأخر للمنظمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,698,351
- -كاليجولا- وحصانه عضو مجلس الشيوخ
- ياريس.. من فات قديمه تاه!
- انتهت الحرب الباردة.. وماذا بعد؟!


المزيد.....




- دفاع شقيق بطرس غالي: الآثار ورثها عن جده الباشا
- غسان سلامة: ليبيا "تحتاج" إلى "وقف" كل ا ...
- غسان سلامة: ليبيا "تحتاج" إلى "وقف" كل ا ...
- بعد توقفها لأشهر.. التعليم العالي تستكمل اصدار قرارات الايفا ...
- كيف تحمي الرضيع من التهاب الحفاظات؟
- 11 مسلسلا عالميا تستحق المتابعة هذا العام
- معتمصو واسط يتضامنون مع المهلة التي منحها متظاهرو ذي قار للح ...
- -كتائب حزب الله- العراقيّة تشيد معسكراً جديداً على الحدود مع ...
- وفاة أقصر رجل في العالم في موطنه نيبال!
- عشية مؤتمر برلين سلامة يدعو لوقف التدخلات الخارجية في ليبيا ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - زيدون النبهاني - الوجه الأخر لهيومن رايتس ووتش