أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عساسي عبدالحميد - مخابرات جيبوتي تتقفى أثر علي صالح والعملية أطلق عليها عملية - ثعلب سنحان - ....














المزيد.....

مخابرات جيبوتي تتقفى أثر علي صالح والعملية أطلق عليها عملية - ثعلب سنحان - ....


عساسي عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 17:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دولة جيبوتي، هذه الدولة الصغيرة الواقعة بالقرن الافريقي بساكنتها البالغة تعدادها ثمانمائة ألف نسمة فقط ومساحة لا تتجاوز 23000 كلم مربع فقط، جيبوتي هذه المستعمرة الفرنسية السابقة "أو ما يعرف بالصومال الفرنسي تقع على مرمى حجر من شواطئ اليمن بموقعها الاستراتيجي على باب المندب الذي تتقاسمه مع اريتيريا واليمن ( انظرالخريطة ) هذه الدولة رغم أنها تعد من أفقر دول العالم الا أن لها نشاط استخباراتي مميز لكنه ذو طابع استرزاقي محض أي تقديم المعلومة مقابل المال ورحلات الاستجمام في فنادق مصنفة عالميا وهي مزايا يستفيد منها محيط رئيس جهاز الاستخبارات "حسن سعيد خيري" مع رئيس دولة جيبوتي "اسماعيل عمر جيله"..
******************************************
ففي ليبيا ومنذ الاطاحة بخيمة العقيد معمر القذافي أصبحت الجماهيرية العظمى ساحة للنشاط الاستخباراتي للعديد من الدول بما فيها هذه الجيبوتي الفقيرة ،و استطاع مخبروها الحصول على معلومات شديدة الحساسية و تقديمها مقابل المال لجهات عديدة ( أمريكا –ايطاليا- فرنسا –تركيا – قطر – مصر - الجزائر – السعودية –روسيا – الصين ) كما قامت أكثر من جهة من دفع الجيبوتيين على تقديم وتمرير معلومات خاطئة للجانب المعادي وقد حصل هذا أكثر من مرة بين مصر و قطر ...

****************************
اليوم ها هم مخبرو جيبوتي يأكدون حضورهم الاستخباراتي باليمن السعيد، الجيبوتيون هم من تعاون مع الامريكان لتحديد مواقع الحوثيين و تقديمها للتحالف العربي بقيادة السعودية لقصفها و هي مخازن الأسلحة وتجمع عناصرهم ومساكن قيادييهم ولقاءاتهم بالخبراء العسكريين الايرانيين ..
في هذا الوقت الراهن بالذات تنكب عناصر من المخابرات الجيبوتية الفريق رقم 7 في عملية أطلق عليها " القبض ثعلب سنحان" على تقفي أثر الرئيس السابق لليمن علي عبدالله صالح للقبض عليه وتسليمه لمن يدفع أكثر ولعل الجهة المعنية والأكثر حماسا للحصول على جلد ثعلب سنحان هم السعوديون الذين لم يستسيغوا غدر الثعلب الأحمر لهم وهم الذين عالجوا حروقه بالعاصمة الرياض ودعموه بالمال أكثر من مناسبة ...
******************

حسب آخر المعلومات التي حصل عليها الفريق رقم 7 في اطار عملية ثعلب سنحان فا ن علي صالح الآن يتحصن بجبال سنحان و قد وفر لنفسه حماية من طرف حاضنة سكانية اشترى ولاءاتها بالأموال هي و عناصر من الجيش السابق ..علي عبدالله صالح رهن رزق و خبز أهالي أل منصور و آل سليمان والعنابس آل جحيش و غيرها من ببطون قبيلة سنحان بحمايته له هو، ورصد لهذا أموالا بالملايير جمعها طيلة33 سنة وهي المدة التي حكم فيها اليمن وكان مصدر هذه الثروة عدة جهات بما فيهم السعوديون وأمراء الخليج وكان ايضا من رشاوى تلقاها في اطار امتيازات التنقيب على النفط ، ها هو يرصد "تحويشة العمر" في تحالفاته مع الحوثيين و أعيان قبائل سنحان المتفرعة البطون ..علي صالح ومن خلال مزاجه و تكوينه القبائلي الثأري و معرفته بعقلية اليمنيين كان يتوقع هذا السيناريو وكان يتوقع دعم ايران للحوثيين و لهذا تخندق في هذا الحلف ...
**************
الرئيس الاريتري "أسياس أفورقي" هو من قام بتحذير علي عبدالله صالح من المخابرات الجيبوتية التي تنوي القبض عليه وأخبره أن الجيبوتيين قد اندسوا في الأسواق كتجار خردة وهواتف نقالة وأعشاب القات في محاولة للدخول في علاقات مع عناصر قريبة من محيط علي صالح وانتقاء من يمكن تجنيده لتحديد مكانه للقيام بعدها القيام بعملية انزال للقبض عليه حيا ، كما حذر أسياس أفورقي صديقه علي صالح من أشعة مركزه قد تستهدفه من هاتف نقال قد يسلمه الجيبوتيين لعميل مجند وهي من ستحدد مكان ثعلب سنحان للجهة الراغبة في الفوز بجلده ...
فهل يستطيع ثعلب سنحان المراوغ من الافلات من مصيدة أفاعي جيبوتي ؟؟ أو هو من سيقوم بنصب الكمين لهم والايقاع بهم ؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,460,697
- -فرخندة- امرأة أفغانية أحرقها نبي الرحمة .....
- المخفي في دواليب البيت الأبيض الأمريكي...
- مؤتمر شرم الشيخ ومخطط أردوغان الشيطاني ببلدان حوض النيل ..
- الظواهري :ذبح الأقباط من اهتماماتي لكن ليس الآن.
- خيارات السيسي أمام رغبة السعودية في قطب سني كبير ...
- البوعزيزي و الكساسبة وتراجيديا حرق الجسد...
- معاذ الكساسبة وآرون آرود
- الحدود المصرية الليبية و احتمال هجوم وشيك لداعش
- علي خامنائي ( كونوا سادة البحر )
- هل فقدت فرنسا المغرب كحزام استخباراتي ناجع لأمنها القومي ؟؟
- خبر سار ....عصر البترول العربي بلغ نهايته
- الاستقلال الذاتي لجهة الريف الكبير ...
- جيفة الإله داعش
- فتح روما...وهم جهادي يسكن المسلمين
- انهيار عملة الروبل، لدغة الثعبان السعودي للدب الروسي
- أوباما ، نحن من أخرج داعش من غياهب الكعبة..
- المخابرات الاسرائيلية وخيط رفيع في قضية اختطاف المعارض المغر ...
- السعودية تعطي المال لمن يشهر إسلامه من المشاهير والمثقفين
- طموحات بني هاشم الخطيرة
- لماذا انسحبت من العمل السياسي والنقابي ؟؟


المزيد.....




- 62 قتيلاً على الأقل في انفجار بمسجد في أفغانستان
- غارة تركية شمالي العراق
- -جونسون آند جونسون- تستدعي أحد منتجاتها من الأسواق بسبب مادة ...
- سقوط طائرة عسكرية تركية داخل الأراضي السورية
- ماكرون: التدخل العسكري التركي في سوريا حماقة
- البيت الأبيض يعترف بأن ترامب ربط منح مساعدات مقررة لأوكرانيا ...
- جيمس ماتيس يسخر من ترامب: "شرف لي أن أكون ميريل ستريب ا ...
- كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في لبنان
- جيمس ماتيس يسخر من ترامب: "شرف لي أن أكون ميريل ستريب ا ...
- كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في لبنان


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عساسي عبدالحميد - مخابرات جيبوتي تتقفى أثر علي صالح والعملية أطلق عليها عملية - ثعلب سنحان - ....