أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - هل تصنع دمائنا الحرية ام تكفير عما سبق؟














المزيد.....

هل تصنع دمائنا الحرية ام تكفير عما سبق؟


رابح عبد القادر فطيمي

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 15:12
المحور: الصحافة والاعلام
    


الجاري على الساحة العربية لم تأتي به الصدف، هو تراكم عقود من القمع الممنهج والتهميش ولاعتداء على لحقوق. النتيجة ابار من الدماء في مختلف المناطق مقابر جماعية ،مجازر يومية تعفف عنها حتى كبار العتاة عبر التاريخ ليس سوريا المثال الوحيد بل نمروا على ليبيا وفظاعة ما قام به القذافي ولم تواتيه الفرص لينفرد بشعب ليبيا،الا اناكل ما يحدث من احتراب من مخلفات سياستة عقود ماضية . لا عجب ان نرى اليمن هو لآخر يدخل في احتراب"مصطنع" بين اليمنين بطله علي عبد الله صالح المعزول ،والحوثين من جهة، والشعب اليمني من جهة أخرى. سنوات من الديكتاتورية ومصادرة الدولة واستغلال مقدراتها لشخص والحاشية والغاء كيان الفرد وتهديمه وقتل فيه روح الطموح والمبادرة الى درجة شل قدراته ومواهبه السياسية فتعفف عن النضال من اجل غد افضل ورضي بالواقع كما هو .الا ان دورة التاريخ حاسمة لإنهاء مرحلة وفتح أخرى. الامم المتحضرة دائما تسبق دورة التاريخ لكي لا تتفاجئي "بتسونامي" وتقوم بمصفاة في لرواسب العالقة التي تسببها الممارسات السياسية الخاطئة من لافراد والمؤسسات ، اما عن طريق تداول السلطة في الحالات العادية ،وتلجئ الى المحاكم في حالة ارتكاب مخالفة ،والكثير من الحكام السابقين اوقفهم حق الشعوب امام العدالة ومنهم ليس آخرهم رئيس فرنسا السابق "جاك شيراك" هذه المصفاة المعطلة عندنا منذ حلول لاستبداد وحل في بلادنا سياسية "الخيارو الفقوس" ويقصد بها سياسة التمايز .هي التي فجئتنا جميعا في بركان لم نستطع التحكم فيه وتجاوز قدرة لأفراد والدول لاحتوائه. أعطيني شعب يحكم 40 سنة تحت حكم البعث اعطيك فرد أفظع من داعش .أصمت الحكومات أذانها طيلة العقود الماضية ولم تستمع سوى لصوتها .همشت النخب
وجعلت من بعضهم سائقين سيارة أجرة .جزاءا وفاقا .وسياسية بن علي مثال صارخ الذي حول اكبر عالم فزياء-المنصف بن سالم- رحمه الله -الى بائع بقدونس على عربية خضار .وكفأته الدولة الجديدة في تونس ان كلفته بوزارةا لتعليم العالي. فمئات بن سالم في الجزائر ،وسوريا والعراق ،لم يسمع الدكتاتور الا صداه . لذلك بعضهم عاقبته
الشعوب ولآخر يتأرجح لا هو يحسب على لأموات ولا على لأحياء . . والوطن أصبح في حكم المجهول. شيئ لا يحتم لأن يقود الوطن العربي أفراد على الشاكلة الموءودة من ليبيا الى صنعاء،لم تكتفي الدكتاتورية والجهل مصادرة حقوقناالسياسية في انشاء الأحزاب ،والاعلام المستقل ،وحرماننا من مجتمع مدني قوي .دخلت اليوم في المرحلة لأخطر المتاجرة بالأرواح والقوت اليومي للمواطن ،كما يجري في سوريا على يد بشار ،وعبدالله صالح .سياسة المضمرة تتفوق على ممارسة سنوات الحديد والنار ،سياسة نحكمك او نقتلك ،عبد الله صالح ،من اين يمول حربه. أليس من
اموال الشعب المنهوبة ،(اذا لم تستحي فاصنع ماشئت ) ومن اين يمول دكتاتور الشام حربه على العزل من السورين؟نهب لاموال تحجج في السابق بأنه دولة مواجهة 75 % من ميزانية الدولة تذهب الى الجيش ).الدماء السخية في سوريا والعراق واليمين ،هل تسطر لعهد جديد يعبر عن طموحاتنا والعيش في اوطان آمنة ,ام انها تكتفي بالتكفيرعن سنوات السكوت والرضى بما لم يجب السكوت عنه ،هذا كله يحدده وعي الشعوب ولاستفادة من أخطائها الماضية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,438,102
- نهاية الحرب النفسية لايرانية
- هل انتهت الحرب النفسية لإيرانية؟
- في فراغنا تمددوا
- العرس ..ياعرب..لكي لا ننقرض
- انه العرس..ياعرب..حتى لا ننقرض
- ايران..جمهورية الكرتون كذبة العصر ..
- المشاركة السياسية هي الحل
- ضرورة المشاركة السياسية
- حسابات خاطئة
- بروباغندا جديدة
- الثورة المهملة سوريا نموذج
- الجزائر..من هنا
- المعارضة السورية سبب فشل الثورة
- الجزائر الشجرة التي يتفيأ تحتها الجميع
- لا خوف على الجزائر من الديمقراطية
- شاهد عيان على الثورة في سوريا
- ياخبر بفلوس بكرة ببلاش
- لاهتراء السياسي وراء مصائبنا
- قبل فوات لأوان أحبا ئي العرب
- كيف ننطلق بالجزائر الى القوة؟


المزيد.....




- حزب الله يتبرأ من -تظاهرة الدراجات- في بيروت: لا علاقة لنا ب ...
- الأمير هاري يعترف بوجود توترات مع أخيه الأمير ويليام
- ما هي الإصلاحات الرئيسية التي أقرتها الحكومة اللبنانية بعد ا ...
- نتانياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يع ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- البرلمان المصري يوافق على قانون زيادة نفقة المطلقات
- أفريقيا كما لم نرها من قبل
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- السعودية.. زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الأميركي ومؤتمر عسكري ي ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - هل تصنع دمائنا الحرية ام تكفير عما سبق؟