أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مارتن كورش - أوربا. ليست نائمة!














المزيد.....

أوربا. ليست نائمة!


مارتن كورش

الحوار المتمدن-العدد: 4767 - 2015 / 4 / 3 - 01:26
المحور: المجتمع المدني
    


أوربا. ليست نائمة!
في نهاية الألفية الثانية أصبح عدد المؤيدين للارهاب من حول العالم في إزدياد مضطرد خاصة في دول قارة أوربا، بل أصبح من السهل تجمعهم في بناية تحت اسم جمعية خيرية او منظمة مجتمع مدني والتي تدعمها البلدية ماديا ومعنويا وتحت مظلة الديمقراطية.
بل أخذت هذه الجمعيات تعمل على صفحات التواصل الاجتماعي بتجنيد الشباب وإرسالهم إلى جبهات القتال في سورية والعراق. قال معظم المراقبون للمشهد بأن دول أوربا مستلقية على شواطئ إسبانيا! أن لم تكن نائمة لا تفقه بالذي يحاك ضدها وفي وضح النهار! نسي هؤلاء أن الدولة الاوربية التي بنت شعوبا متماسكة وحكومات حكيمة وقطعت شوطا طويلا من التقدم والازدهار بعد الحرب العالمية الثانية، ليست مستعدة أن تخسره وعلى أيدي لاجئين على أراضيها، بل كانت الدولة الأوربية تخطط باحثة عن مكان خارج حدودها فيه يفرز هؤلاء سموم كراهيتهم، فلم تجد أفضل تربة بلدانهم التي قدموا منها والتي فيها تشتعل نيران حروب. فأغمضت عيون رقابتها عن هواتفهم وبريدهم الألكتروني ولقاءاتهم وإجتماعاتهم! كجزء من خطة محكمة وضعتها لتجعل منهم مسييرين ومنفذين حرفيا لخطة تفريغ شحناتهم الارهابية في الدول التي جاءوا منها وبإسم الربيع العربي. ولكي تطمئن أوربا على تنفيذ خطتها وتلاحق الارهاب خرجت على الرأي العام العالمي وقدمت الدعم العسكري المتواتر غير الكبير لكيلا تُفزع به الارهابيين مما يؤدي بهم إلى الفرار والعودة إليها! بل ودعمت موقفها إعلاميا عندما أعلنت على لسان قادتها العسكريين بأن الإرهابيين كثيرون ومدربين عسكريا، مما ريثهم وأبقاهم مقاومين وهم يفقدون من أعضائهم كل يوم نسبا قليلة لكنها مستمرة.
المحامي والقاص
مارتن كورش





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,332,908
- إحتفلي يا نازحة!
- بين الساهر وأنجيلينا. سفارة!
- العقوبة لبناء الفرد!
- قاتلت السويد بإستماتة
- الحكاية
- يا اولياء الامور
- الكرسي المصري
- بين السائق والوطن. ضمير
- العقوبة كيف نفهمها؟
- اللون القاتم
- من كهنتنا نتعلم
- المنظمات الحقوقية وواقع العمل ميدانيا
- لكيلا نكون مثل بوكوحرام
- هل سأل؟
- لماذا يا أنديتنا؟
- هل نغير لنرضي غيرنا؟
- لنجتمع حول مائدة واحدة
- أبكيكِ يا أمي
- كلمة شكر تُقال
- وداعاً أيها الشاعر الآشوري


المزيد.....




- موريتانيا: اتخذوا خطوات أساسية لدعم حقوق المرأة
- النيابة الكويتية تأمر باعتقال أمير من العائلة الحاكمة
- وكالة إغاثة تعلق عملياتها في شمال شرقي سوريا وتجلي موظفيها ا ...
- رئيس اللجنة العربية لحقوق الانسان يشيد بالمستجدات التي اتخذت ...
- تعذيب وتهديد مقابل كلمة سر الهاتف.. حبس إسراء عبد الفتاح 15 ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح إثر الهجوم التركي شمال سوريا
- نصائح تكنولوجية وخرائط أمان.. هكذا يتحايل المصريون لتجنب اعت ...
- بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح جراء الهجوم التركي في سوريا
- المرصد السوري: عدد النازحين جراء العملية التركية تجاوز 250 أ ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مارتن كورش - أوربا. ليست نائمة!