أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - 1 - 2 - 3 (123)!!..















المزيد.....

1 - 2 - 3 (123)!!..


محمود سلامة محمود الهايشة

الحوار المتمدن-العدد: 4763 - 2015 / 3 / 30 - 00:12
المحور: الادب والفن
    


كان أدهمُ جالسًا أمامَ التلفاز يُشاهد فيلمًا كرتونيًّا، لم يكُن في المنزل أحدٌ من أفراد الأُسرة سواه وأمه.
فجاءتْ أمُّه من المطبخ؛ لتطلَّ عليه، وقدَّمتْ له طبقًا ممتلئًا عن آخره (فيشارًا) - الذي يحبُّه أدهمُ كثيرًا - فوضعتْه أمامَه، فنظر لأمِّه وهو يبتسم نظرةَ رِضًا وسعادة، وبدأ يأكُل هذا (الفيشار) اللذيذ.
وتركتْه أمُّه ورجعتْ إلى المطبخ؛ لكي تكملَ تجهيزَ الغَداء لإخوةِ أدهم الموجودين في مدارسهم، ولوالده الموجود في عمله.
وظلَّ أدهم يشاهِد الكرتون المحبَّب إليه، وصوت التلفاز مرتَفِع، وعينه وأذنه على التِّلفاز، ويده تُمسِك بـ(الفيشار) وتضعه في فمِه، وفجأةً سمِع أدهم صوتًا مرتفعًا جدًّا لسقوط أطباق يأتي مِن ناحية حُجرة المطبخ، حيث توجد أمُّه، فقام من مكانه وجرَى مسرعًا لدرجة أنه ضرَب طبق (الفيشار) برجله فانقلبَ على الأرض، فدخَل المطبخ فوجَد بعضَ الأطباق والملاعِق تملأ أرضيةَ المطبخ، وأمُّه ملقاةٌ وسْطَها على الأرْض!!
فوقَف يبكي ويصرُخ، واقترب مِن أمِّه، يتكلَّم معها ولكنَّها لا تنطق، ورأى الدم ينزِفُ من رأسها التي جُرِحت، فقد فقدتْ أمُّه الوعيَ تمامًا.
رجَع الأبُ من عمله والأبناء مِن مدارسهم، فوجدوا بابَ الشقة مكسورًا ومشدودًا فقط، فدخلوا مفزوعين يبحثون عن أدهم وأمِّه، ولكنَّهم لم يجدوا أحدًا منهما داخل الشقة، ففَزِعوا بشدَّة، وازداد قلقهم عندما دخلُوا المطبخ فوجدُوا فيه فوْضَى عارمة، أطباق متكسِّرة، ووسْطَها آثارٌ للدِّماء!!
فخرَج الأب من الشقَّة يسأل الجيران في الشُّقق المجاورة عن زوجته وابنه أدهم، ولكن للأسف كانتْ إجابتهم: لا نعرف أين ذهبوا! فجميعهم كانوا في أشغالِهم، وأولادهم كانوا في مدارسِهم وجامعاتهم.
وَقَف الأب وأبناؤه في حَيْرة بالِغة يُفكِّرون، فنصَحَه أحدُ الجيران بأن يسأل حارسَ العمارة (بوَّاب العمارة) عنهما، فمِن الجائز أن يعرف أين ذهبَا.
فاستقلُّوا المِصعدَ وباقي الجيران نزَلوا على السُّلَّم مسرعين إلى حُجرة الحارس، مطرِقين عليه بابَه المغلَق، والأولاد تُنادي باسمه، ولكنَّه لم يردَّ عليهم، فبالتأكيد هو بالخارج، فأخْرج الأب هاتفَه الجوَّال، واتصل على رقْم الحارس، فردَّ عليه بعد فترة، فقال له الأبُ: أين أنت يا رجل؟! ألم ترَ زوجتي وابني أدهمَ اليوم؟!
الحارس: أنا معهما الآن يا أستاذ، نحْن في المستشفى، ومعي ابنُك أدهم، زوجتك تعِبَتْ ونُقِلت للمستشفى، وهي الآن ما زالتْ داخلَ غرفة العمليات، تُجري عملية الزائدة الدودية!!
أخَذ الأبُ نفَسًا عميقًا، وحمِد الله، ثم سأله: في أيِّ مستشفى؟ فأخبره الحارسُ عن اسمِ المستشفى؛ فركِب الأبُ سيَّارته، وبرفقته أولاده، وركِب الجيران سياراتهم، وانطلقوا جميعًا إلى المستشفى.
دخلوا المستشفى، فوجدوا الحارسَ جالسًا في صالة الاستقبال، ويجلس أدهم بجواره، وفي يدِه كيس بطاطس يأكُل منه، اشتراه له الحارس؛ لأنَّه جوعان، لم يأكلْ شيئًا منذ الصباح سوى بعضِ (الفشار) الذي لم يكن أكَلَه كلَّه.
فسأل الأبُ الحارس: أين زوجتي الآن؟ وقبل أن يتكلَّم الحارس، أخبرتْه إحدى الممرِّضات بأنَّها أجرَتْ عملية إزالة الزائدة الدودية، التي كانتْ على وشكِ الانفجار، وقد خرجت منذ دقائقَ من غُرْفة العمليات إلى غُرفة العناية المركزيَّة، حتى تُفيقَ من آثار المُخدِّر (البِنج)، ولن تراها إلا بعدَ ساعتين من الآن، ويمكنك الآن الانتظار في هذه الصالة، حتى تُنقلَ إلى غرفة أخرى.
فذهب الأبُ للاستعلامات؛ لكي يعرفَ مَن الذي أتى بزوجته للمستشفى، حيث إنَّ الحارس أخبره بأنَّه فُوجِئ بسيَّارة الإسعاف، وطلَب منه المسعِفون فتْح باب الشقة، حيث سمعِوا صوت بكاء وصُراخ أدهم خلْفَ الباب، ولأنَّه ما زال في الثالثة من عُمُره، فلم يستطيعْ فتح الباب، فطلَب الحارس منه أن يبتعدَ عن الباب؛ حتى يقوموا بكسْر الباب.
وبالفعل تمَّ "فسخ" الباب، فدخل المسعِفون، فوجدوا الأم ملقاةً على ظهرها في أرضية المطبخ، والدم يُحيط بها، فحملوها على النقَّالة بعد أن تأكَّدوا أنَّها ما زالتْ على قيْد الحياة.
أخَذ الحارس أدهمَ، وسحب باب الشقَّة "المفسوخ" دون أن يُغلِقَه بشكلٍ كامل.
فاندهش الأبُ جدًّا، فمَن إذًا اتصل بالإسعاف؟! فتوجَّه لموظَّف الاستقبال: هل زوجتي هي التي اتَّصلت بكم حتى تُرسِلوا سيارةَ الإسعاف؟!
فأجابه: لا، لا، الذي اتَّصل بنا هو طفلٌ صغير جدًّا، كان يبكي بكاءً شديدًا، ولم يُفهَم من كلامه شيءٌ سوى كلمات بسيطة كـ ماما، دم، مطبخ.
ففَهِمْنا أنَّ هناك مريضًا ولا يستطيع الكلام في الهاتف، فقام هذا الطِّفل بالحديث بدلاً عنه، وبالتأكيد هو ابنُك أدهم طالَمَا كان مع أمِّه في الشقة، ولكنَّ المسعفين عندما وصلوا وجدوا زوجتَك في حالة إغْماء كامل، وبالتأكيد لم تتحرَّك مِن مكانها منذ أن سقطتْ على الأرْض!!
فقال الأب: وكيف عرفتَ عُنوانَ الشقَّة؟!
فابتسم الموظَّف، وقال: يا أستاذُ، عن طريق إظْهار رقْم الطالب، فمِن خلال رقْم هاتِف شقَّتك عرفْنا العنوان بشكل دقيق، فالحمدُ لله أنَّ الاتصال جاء من هاتف أرْضي، وليس من هاتف جوَّال؛ حتى نتمكَّنَ من معرفة العُنوان.
مرَّت عِدَّةُ ساعات.
أفاقتِ الأمُّ من تأثير المُخدِّر، وبدأتْ تستوعب كلَّ ما يحدُث حولها، وتكلَّمت وعرَفت كلَّ ما حدَث لها، ولكنَّها لم تتذكر شيئًا منذ أن كانتْ تطبخ في المطبخ، وفجأة لم تشعرْ بشيء، فسألها زوجُها: مَن الذي اتصل بالمستشفى؟!
فسكتَتْ، وقالت: هل اتَّصل أحدٌ بالمستشفى؟! بالتأكيد هو أدهَم.
فابتسمتْ، وطلبَتْ أن ترَى أدهمَ، فأحضروه لها؛ فسألَهَا الطبيبُ الذي أجْرى لها العملية الجِراحية: كيف عرَف أدهمُ وهو في هذه السِّنِّ الصغيرة رقْمَ الإسعاف حتى يتَّصل به؟!
فنظرتِ الأم لأدهم، وقالت: يا أدْهَم، هل تعرِف رقْم المستشفى؟
فسَكَت أدْهم للحظة، وقال: المستشفي 1 - 2 - 3 (واحد - اثنين - ثلاثة).

فقالت الأم: أنا دائمًا كنت أُحفِّظه رقْمَ المستشفى.
1 - 2 - 3؛ أي: (123) رقْم الإسعاف!!
بقلم
#محمود_سلامة_الهايشة
#Mahmoud_Salama_Elhaysha

===========================

1-2-3!! (123)!!
Adham was sitting in front of the TV watching a movie Krtonaa, was not at home one of the family members and others of his mother.
His mother came out of the kitchen-;- to overlook him, and gave him full accordance with all etcetera (Vichara) - Adham, who loves him very much - Vodath in front of him, he looked to his mother with a smile look satisfaction and happiness, and began to eat this (popcorn) tasty.
And his mother left him and returned to the kitchen-;- in order to complete the processing for lunch Adham brothers who are in school, but his father found in his work.
Remained Adham watching granulated to cardboard, and the sound of the TV is high, and eye and ear on television, and his hand stuck b (popcorn) and put it in his mouth, and suddenly Adham voice heard too high for the fall of the dishes come from the hand kitchen room, where his mother, stood up from his place and was rushed to the degree he was struck dish (popcorn) turned against his foot on the ground, and entered the kitchen and found some dishes and spoons filled the kitchen floor, and his mother lying on the floor and the middle !!
Stood crying and screaming, and approached his mother, speak with them but they do not pronounce, and saw blood pouring from her head which I was wounded, his mother lost consciousness completely.
Returned the father of his work and children from their schools, they found the apartment door broken and stretched all, they entered Mvzoaan looking for Adham and his mother, but they did not find one of them inside the apartment, severely sore afraid, and increased concern when they entered the kitchen and found the chaos, chipped dishes, and central traces of blood! !
Father came out of the apartment asking neighbors in nearby apartments for his wife and son Adham, but unfortunately was their answer: We do not know where they went! All of them were in their jobs, and their children were in schools and universities.
Stop the father and his sons in a very confused thinking, Vensahh a neighbor to ask guard Architecture (doorman) them, it is possible that knows where they went.
Fastgulwa the elevator and the rest of the neighbors pitched at peace with haste to the guard room, Matarqan it closed the door, and the boys calling his name, but he did not want them, surely is abroad, waving father his mobile phone, and called on a guard, replied, after a while, the father said to him: Where Oh man you ?!Have you not seen my wife and son Adham today ?!
Ranger: I am with them now, sir, we re in the hospital, and my son Adham, tired and your wife was taken to the hospital, which is now still in the operating room, taking place appendicitis operation !!
Father took a deep breath, and Hamad God, then asked him in a hospital? The guard told him about the name of the hospital-;- he rode his father, accompanied by his children, neighbors and rode their cars, and drove all of us to the hospital.
Entered the hospital, they found the guard sitting in the parlor, sitting next to him Adham, potato bag in his hand, eat it, he bought his guard-;- because hungry, had not eaten anything since morning, only some (popcorn), who did not eat it all.
Father asked the guard: Where my wife now? Before speaking guard, told him one of the nurses that she undertook the process of removing the appendix, which was on the verge of explosion, has emerged a few minutes ago from the operating room to the intensive care room, even wake up from the effects of the drug (anesthetic), and will not see it until after two hours from now, Now you can wait in the hall, even moved to another room.
Went the father of queries-;- to know who came with his wife to the hospital, where the guard told him that he was surprised by the ambulance, and asked him to paramedics opened the apartment door, where he heard the sound of crying and screaming Adham behind the door, but it is still three years old, it was able to open the door, the guard asked him to be away from the door-;- so that they broke the door.
And has already been "rescind" the door, entered the paramedics, they found the mother lying on her back on the kitchen floor, and surrounded by blood, Vhmloha on mobile after making sure that they are still alive.
Taking goalkeeper Adham, pull the apartment door "Mufsuch" without being shut completely.
Very astonished Father, if it is contact an ambulance ?! He went to the receptionist: Is my wife is that I contacted you until you send the ambulance ?!
He replied: No, no, who contacted us is a very small child, was crying crying heavily, and did not understand his words anything but simple words such as mama, blood, kitchen.
Vvhemena that there are sick and can not talk on the phone, he took the child to speak in his place, and certainly is the son Adham as long as he was with his mother in the apartment, but the paramedics when they arrived and found your spouse in the case of full fainting, and certainly did not move from the place since it fell to the ground! !
But the father said: how do you know the title of the apartment ?!
Employee smiled and said, sir, by Caller ID, it is through the phone number of your apartment knew the address accurately, praise be to God that the connection came from a landline phone, not from a mobile phone-;- so we can know the address.
Several hours passed.
Mother woke up from the anesthetic, and began to absorb everything that happens around them, and I spoke and I knew everything that happened to her, but did not remember anything since I was cooking in the kitchen, and suddenly did not feel anything, her husband asked her: who contact the hospital ?!
Vsktaat, and said: Do you contact a hospital ?! Adham certainly is.
Smiled, and asked to see Adham, Vahdharoh her-;- asked her doctor who carried out her surgery: how he knew Adham which in this small pin ambulance even related?
I looked at the mother of Adham, said: Adham Hey, do you know the number of the hospital?
Adham remained silent for a moment, and said: hospital 1 - 2 - (3 one - two - three).

Mother said: I ve always save it No. hospital.
1 - 2-3-;- ie: (123) No. ambulance !!
By:
Mahmoud Salama El-Haysha
Writer and researcher Egyptian
elhaisha@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,590,255
- فضفضة ثقافية (344)
- فضفضة ثقافية (343)
- فضفضة ثقافية (342)
- فضفضة ثقافية (341)
- فضفضة ثقافية (340)
- الموسوعة المصرية المصورة في الفنون التشكيلية..الجزء الرابع
- فضفضة ثقافية (339)
- فضفضة ثقافية (338)
- فضفضة ثقافية (337)
- فضفضة ثقافية (336)
- فضفضة ثقافية (335)
- الموسوعة المصرية المصورة في الفنون التشكيلية..الجزء الثالث
- الموسوعة المصرية المصورة في الفنون التشكيلية..الجزء الثاني
- فضفضة ثقافية (334)
- الموسوعة المصرية المصورة في الفنون التشكيلية..الجزء الأول
- فضفضة ثقافية (333)
- أزمات تحل بأزمات
- اقتصاديات إنتاج الحليب النظيف
- لماذا الأكسجين قاتل لبعض أنواع البكتيريا؟!
- كيفية الاستفادة من الضغط الأسموزي في حفظ الأغذية من هجوم الم ...


المزيد.....




- إضراب ومسيرات في فلسطين احتجاجاً على مؤتمر -صفقة القرن-
- هلال يترأس لقاء دوليا في جنيف
- إطار بوزارة المالية يمثل المغرب في ورشة البحرين
- الجزولي يدعو بالصخيرات إلى إصلاح مجلس السلم والأمن التابع لل ...
- البام في الطريق للانشقاق؟.. معارضو بنشماس يقررون عقد مؤتمر ا ...
- السينما في السعودية .. أرقام قياسية في مدة وجيزة
- من هو شاعر الرسول؟
- -توي ستوري 4- يتصدر إيرادات السينما
- المصادقة على مشروع قانون اتفاق شراكة بين المغرب والاتحاد الأ ...
- التسامح عنوان لمهرجان الموسيقى الروحية بمدينة فاس المغربية


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - 1 - 2 - 3 (123)!!..