أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي الحجاج - الجذر التربيعي لحزب داعش العربي الأشتراكي!














المزيد.....

الجذر التربيعي لحزب داعش العربي الأشتراكي!


سامي الحجاج

الحوار المتمدن-العدد: 4760 - 2015 / 3 / 27 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لما سقطت الدولة العثمانية في الدول العربية خرج حزب البعث من تحت الأنفاق المظلمة!! بمباركة من الدول الأوربية وعلى رأسها فرنسا ومن وراءها الماسونية ومنذ ذلك الحين طارت شرارات الشر الأولى للعراق وسوريا،ولما رجعا مشيل عفلق وصلاح البيطار من فرنسا إلى دمشق أسسا حزب البعث في العراق وسوريا التي يتواجد بهما الدواعش الآن بشكل مُكثف مما يدل على ان جذور الدواعش تمتد لهذا الحزب الدموي،ولا تختلف بشاعة الجرائم المرتكبة التي أقدم عليها البعثيين والدواعش(التطبيقات الأجرامية واحدة موحدة) ولكن يكمن الأختلاف في ان البعثيين أتخذو من القومية العربية شعاراً لهم والدواعش أتخذو من الأسلام شعاراً لهم وما أتخاذهم لهذه الشعارات الكبيرة ألا مطية يختبئ تحتها الأحباط والخيبة وزيفهم المفجع ولا يختلف سلوك الطرفين في سفك الدماء ونهب الأموال والفساد ومصادرة الحريات،كما ان أطروحاتهم تتناقض تماماً مع الواقع الذي يمارسوه وما وجدناه من فرق كبير بين ما يقولون وما يفعلون وبين ما قالوه قبل السلطة وبعد السلطة وليس ثمة سخرية من حزب يدعو إلى أمة عربية واحدة ويحكم بلدين هما العراق وسورية ثم ينقسم فيما بينه إلى كتلتين متناحرتين !ولولا عتاة المجرمين في صفوف حزب البعث، الهاربين من وجه العدالة لسقط هذا الحزب سقوطاً مدوياً لأنه لم تُحسن عقيدته ولم تصفو سريرته ولم تستقم سيرته، .ومن دواعي أتخاذهم من الأسلام شعاراً بدلًا من القومية لأن التعمية التي مارسوها لم تعد صالحة للأستهلاك المحلي وما عاد يكتنفها الغموض وبانت حقيقتهم للقاصي والداني كما ان سلوكهم المشين خلال فترة أستحواذهم على السلطة لما يقارب الأربعة عقود أثبت بما لا يقبل الشك ان ليس لهم قدم صدق في المبادئ التي يتقنعون بها...لكن ثمة سؤال هام يطرح نفسه،الى متى تبقى يد العدالة غير قادرة على "الإقتصاص من المجرمين وتحقيق العدالة"، والى متى يبقى المجرمين طلقاء وقادرين ليس على الأفلات من قبضة العدالة فحسب، بل الإمساك بمقاليد السلطة في البلاد، وقمع الأصوات التي تطالب بالإقتصاص منهم؟! عملًا بالقاعدة التي تقول ان أفضل وأأمن مكان للذبابة حين تكون فوق المضرب!
على ما يبدو ان العراق أصبح البلد النموذجي في العالم لظاهرة الإفلات من العقوبة وهذا ما يوحي ان يكون وراء الأكمة ما وراءها.!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,621,652
- شر داعش الرجيم!
- مأساة شاعر ضاع في قرارة العدم
- نحن بنات داعش!
- ممنوعات غير صالحة للنشر!
- وين أهل الرَحم واليرحم المسكينْ!!
- كان لي جار له قلبٌ نبيل..أسمه محمود البريكان
- حين يصبح المنصب لعنة وعقاب...
- الرحمة والمحبة والإخاء روح الحياة وأهم فضائل الأديان
- قدّاس المساء وصولة الأصلاء..
- القصاص العادل
- إرادة التغيير تبتدء من النقطة التي يتحطم بها كهف الجمود.
- الحياة ليست رصاص بل كقلم الرصاص
- لم يعُد صالحاً للحياة إعلامٌ مُسيّر تُسيطر عليه نُخبٌ فاشلةٌ ...
- صوت الضمير واسوار الصمت الشاهقة2
- صوت الضمير واسوار الصمت الشاهقة١-;-
- -من بُستان محبة الزعيم-
- يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ
- قرده ومتسلقوون!!
- -فتاوى الفتن الوهابية القذره!!-
- “أنوثةٌ تبكي،وطفولةٌ تُغتَصبْ،وتاريخٌ يُعاتب العربْ! ”


المزيد.....




- اليمن: الانفصاليون الجنوبيون يسيطرون على معسكرين للقوات الحك ...
- واشنطن تقرر تزويد تايوان بـ 66 مقاتلة F-16 بقيمة 8 مليارات د ...
- اختبار واشنطن الصاروخي.. هل بدأ التصعيد؟
- الحوثيون: التحالف يسحب 100 ألف جندي لاستخدامهم دروعا بشرية ل ...
- تونس.. الشاهد تخلى عن الجنسية الفرنسية قبل الترشح لانتخابات ...
- رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن يزور جدة للتفاوض مع حكو ...
- يرأسه البرهان ويضم حميدتي وآخرين.. تشكيل المجلس السيادي في ا ...
- الشعبية بالسجون تدعو للاشتباك مع الاحتلال في كل الساحات
- الحركة الأسيرة تدعو إلى “ساحة اشتباك مفتوح” مع الاحتلال
- قيادي في المؤتمر الشعبي السوداني: نجاح الثورة مرتبط بهذه الق ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي الحجاج - الجذر التربيعي لحزب داعش العربي الأشتراكي!