أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فخر الدين فياض - ذاكرة ...قصة قصيرة














المزيد.....

ذاكرة ...قصة قصيرة


فخر الدين فياض

الحوار المتمدن-العدد: 1325 - 2005 / 9 / 22 - 08:00
المحور: الادب والفن
    


كاتب وصحفي سوري
قال له النادل بعينين ناعستين هزمهما النوم والملل:
"أقفلت الأعراس أحزانها.. فامض"!!
نظر إليه بعيون ثملة..تحلق مع فراشات الليل.. "ما زال ضوء النهار بعيداً.."
لملم أصابعه عن الطاولة وحشرها في جيوبه.. وشرب ما تبقى في كأسه من عصر سحيق..
حمل ذاكرته المكوّمة في لفافة ورق قديم.. ومضى يمضغ سيجارته بين الأزقة الخاوية..
قدماه وقطط شاردة بعيون دائرية.. ومواء رغبات متوحشة..
فتح لفافته وراح يرسم ذاكرته على الجدران.. فرشحت غربة وقضبان.. وصراخ أحلام في لحظة احتضار..
كان الشارع يسير بأقدامه.. ويعرض له صور من رحلوا.. ومن ماتوا..
كلهم شهداء هوىً.. وقضية..
كان الشهداء ينبتون من بلاط الأرصفة، وأعمدة النور الباهت.. ومواء القطط المزواجة في ليالي البرد..
سقط إصبع من جيبه، فنهض شهيد من موته وناوله إياه.. بتحية الصباح المملة..
نزفت أعراس النادل من عينيه، فسقط نظره وأصبحت الدنيا جناح غراب أسود.. فنهض شهيدٌ آخرٌ .. حملها بروحه وأعادها إلى العينين..
فعاد النظر يشتعل حزناً.. ورغبات!!
طرق باباً خشبياً، تسيل على جوانبه أنات أنثى.. وحنين جسد متعرق.. فتحت له امرأة ناهدة..
بعينيها الذابلتين راقصت روحه المترنحة أنغاماً بعيدةً..
تعلق بنهديها، نبع حياة ورغبة.. وأغمض عينيه لينام.. كان الشهداء مكومين على النوافذ.. أرواحاً هائمةً.. وعيوناً يجتاحها الشوق لرائحة امرأة بين ذراعي رجل.
سحب رغبته غير المكتملة وجرّها بأقدامه.. نحو الأرصفة الخاوية.. ومضى يرسم ذاكرته على الجدران!!
رأى عاطفته تسبح في نهاية الزقاق.. وتراقص أضغاث حلم ملوّن.. مراهقةٌ بيضاء تعانق الألوان الساحرة بفرح نادر.. وعتيق.
أصوات أقدام ثقيلة وقرقعة جنازير.. قبض عليها شرطي بائس وهو يدعك عيوناً، أزعج تثاؤبها، حنين عاطفة إلى الضوء.. واقتادها من شعرها الأسود الطويل..
تكوّم في أسفل الجدار.. صامتاً.
نظر إليه الشرطي، وألقى عليه تحية الصباح المملة.. نهض وجمع ذاكرته عن الجدران.. أعادها إلى لفافة الورق القديم ورماها في حاوية القمامة..
ومضت أقدامه ثكلى.. تنتعل جسده ببؤس نحو ضوء النهار.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,026,212
- فرسان الطاولة المستديرة ..والفيدرالية
- حوار مع حسن عبد العظيم الناطق باسم التجمع الوطني الديموقراطي ...
- الإصلاح التاريخي ..سوريا إلى أين؟
- !!( الديموقراطية أولا وإلا ..(كش مات
- اللهم أنقذنا من (إنسانية) جورج بوش !!
- النافذة قصة قصيرة
- نحن محكومون بالحرية
- شآم نزار قباني ..والورثة
- المثقف الديموقراطي بين جورج بوش ..والحجاج بن يوسف الثقفي
- !!كيسنجر ..وعرب 2005
- الأيديولوجية تغتال الفكرة رد على الردعلى_ لاتنتقدوا النظام ا ...
- مورفين الخوف
- امرأتان.. في ظل النظام العالمي الجديد
- لا تنتقدوا النظام السوري في لبنان حتى لا يغتالكم - الشرق الأ ...
- مصباح -علي بابا-.. والديموقراطية!!
- فيدرالية.. ومن بعدي الشيطان!!


المزيد.....




- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة
- بوريطة يدعو إلى تجاوز النقاشات -العقيمة والمنفصلة عن الواقع- ...
- رئيس مهرجان الأقصر: السينما الأفريقية عالمية لكنها بحاجة للد ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فخر الدين فياض - ذاكرة ...قصة قصيرة