أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احسان العسكري - القمر العجوز ...بريقٌ على وجنة قراءة في لوحة سومرية ل حيدر سالم حسن الشاعر المنتفض














المزيد.....

القمر العجوز ...بريقٌ على وجنة قراءة في لوحة سومرية ل حيدر سالم حسن الشاعر المنتفض


احسان العسكري
الحوار المتمدن-العدد: 4758 - 2015 / 3 / 25 - 06:53
المحور: الادب والفن
    



(إلمن تشكي وخصمك قاضي ..وبالتالي : انت المحــو)
*مذ عرفته صديقاً تستأنس به النفس وتطيب معه الرفقة *حيدر الدبوس الذي خاصم القاضي ولم يكن منتظراً لرأفة من عدوٍ هو الحكم والخصم اصبحت لديه رؤية بسرعة البرق وكانه انسلخ من تاريخٍ لم يك راضياً عنه يوماً وهو الشاعر الانسان الناضج الذي يحمل في خلجات نفسه اوجاع وطن ومحنة جيلٍ من المثقفين الذين ما وجدوا الا ما يسيء لكرامة الثقافة ابان الحكم الشمولي المريض بالأنا والتشبه بالمتحضرين وهم منه براء .
أوجاعه التي :
"ربضتْ على مرج الهباء سنيننا
والحلم مُبتز الرموش ضريرُ
قمرٌ عجوزٌ في صباح عاطل
شمسٌ الى إستِ التلال تسيرُ "ُ
*ماهي الا انعطافة خطيرة نحو مجهول بائن ,تلك التلال الغريبة هناك رسمها ابن المدينة التي تعانق الاهوار شرقاً والصحراء غرباً وتغرق حد التشفي باكاليل الحضارة وخطو الثوار فمنها انطلقوا وبها مروا وعلى ارضها ساروا حاملين احلامهم بالخلاص لكن هذا الخلاص لا يستوِي فيه بصير عين بأعمى قلب لأنه وبكل بساطة واصرار يروي محنته .حيدر الدبوس كان ومازال ذلك الأنسان الذي يتقن ببراعة وبروح رياضية استنشاق الحرية فهو بين الرياضة والمامه بخفاياها والشعر وابداعه والأنسانية وقيمها النبيلة هو ايضاً الوطني الحر العاشق لتراب وطنه الذي ارضعه الكبرياء والهمه الحب وساقه راضياً نحو التألق في العشق فتارة تراه حزيناً لما يعاني منه ابناء شعبه وأخرى تراه متفاءلاً بالنصر وهو يشد عزم جند الحق فعلاً وقولاً فهو القائل :
" الشفاه التي تطير في السماء الآن
رغم بياضها ، لكنها ليست حمامات ابدا
هي حشد من الأدعية ، أطلقتها الأمهات لتستدرج بها رحمة الله
هكذا : تنزل رحمة الله مضرجة بالنصر
على جباه جنودنا "
*نعم هذا هو السومري الأصيل والأكدي المحنك والعراقي الشريف الحاضر في كل المحافل البعيد عن ابواب الطغاة الغارق بالجمال والحب بكل اشكاله : للوطن , للانسان , للطفولة ,للبراءة , للمرأة , للجندي وللنصر .. متسامقاً وعظمة ـلــامش متواضعاً ومجرى الفرات وان كان على يقين بأن :-
أكلت° مفاتننا الحروب عشية"
ووضيع أشباه الرجال أميرُ
منذ اندلاع الآه نحنُ وفودُها
ألمٌ يرفرف والدموع سفيرُ
صِغنا على رحم المواجع إسمنا
في كلِّ جرحٍ يستفيقُ نفير"ُ
*النفير الموجع لتألم الشاعر الدبوس ما هو الا نتيجة حتمية لما تؤول اليه حال المفاتن عندما تأكلها الحروب عشية السفر نحو الغسق الدامي لتقدم فروض الطاعة والولاء مكرهةٍ لظل رجل نصّبته الصدفة أميراً على نبلاء الحياة ارباب المسلات وصناع الأمل وعُمار الزقورات وأوتاد المعابد . نعم إنها الاه التي يجيد الهام صمتها شاعرنا بجدارة الممتحن بأسى التأريخ ومنغصات الحضارة التي اكاد اجزم انه لايتوانا لحظة في منحها بأكملها للذكرى مقابل ابتسامة سلام ترتسم بشكل عفوي على شفتي طفلة سُلبت منها براءتها بأسم الحضارة والدين والدفاع المقدس عن الذي لا أحد منا يعلمُ ما هو ,والارحام التي تقافزت فيها الحياة لو أدركت ما سيجري بعد الوضع لما حملت بين جدارنها بذرة لحياة ربما ستختطف دون مبرر يذكر فهذا القادم ربما سيترأس وفداً رسمياً لموكب الآه أو يعينُ سفيراً للغربة في داخله
" لمّا قرعنا الود ، شذّب خيبة
وبدا على باب الحبور صريرُ
يا أيها الحضن الدؤوب فما جرى
قد غارَ دِفئك والظنون حصيرُ "
*كم من باب قرعتها ذكرى الشاعر وعادت بالحزن العميق ذلك الحزن الذي يألفه ويعرفه جيداً فهو شريكه الأوفى والاقرب لنفسه دون كل صداقاته القديمة والجديدة وكان الخيبات التي يعانيها ما كانت الا انشيداً يترنم بها منتصراً على الخسارة التي اورثها له الود المغيّب وأبوب الحنين حبلى بالمفاجئات التي يتوقع انها تكونت نتيجة لتشذيب الزمن وارهاصات الواقع المرير وتلك الاحضان التي غادر دفؤها مكامن الراحة واصبحت راحتها محض انفصال بأسفين الضنون حين افترش حصيراً من الوله المتنامي بين جفني الشاعر
ان الشاعر حيدر سالم حسن صورة شعرية متكاملة متطابقة تماماً مع مجريات الاحداث الانسانية البحتة فهو المثقف المميز بين الغث والسمين ولكن بطريقة المرِح المبتسم فهو شاعر الابتسامة وان اتقدت اشعاره بالأنين والحنين للغائب في داخله وهذا ليس غريباً فهو ابن بيئته المدنية الماروسية القادمة من هناك حيث سُن في اشنونة المصير وانطوى تحت اسوار اور الاستعباد واشرقت من خلف ابراج اريدو المحبة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,224,354
- الشاعر عامر ضايف السلمان بين عشق العزلة وانطلاقة المنتصر ... ...
- قراءة في اصداءُ القلق. الشاعر عامر ضايف السلمان بين عشق العز ...
- قمر أور يسكن قلب الشاعر ذو الجناحان الذهبيان اطلالة على بستا ...
- التناص مع الخيال والقبول بواقع مغاير -الشاعر علي مجبل - والح ...
- شاعرة الفرح المستنير القا تكتب بمداد الحزن السومري
- على الحدود المتاخمة ل (جمهورية البرتقال) الشاعر ابراهيم الخي ...
- الصعود اللامتناهي في شعر عباس ريسان ( دهشة العطور ) وخطوات ن ...
- إفتراءاتٌ لم تفضح بَعدُ
- النص الغنائي بين التماهي مع الذكرى ومحاولات انعاشه , نصوص ال ...
- القومية العربية فكر وتدبر
- مهرجان المربد الشعري الحادي عشر (احدى عشرة وقفة مع الجمال)
- مهرجان مصطفى جمال الدين السنوي الخامس
- مجتمعي - قراءة في ما يراه المجتمع مثالياً - الاحتيال
- الضياع - من كتاب مجتمعي - قراءة في ما يراه المجتمع مثاليا
- صحة ذي قار ترفد اقضية الاهوار والشطرة ب ٢-;-٥-;- ...
- اشعال فتيل الغضب ثورة وان اخفت اسلحتها
- النضوج - عن كتاب (مُجتمعي) قراءة في ما يراه المجتمع مثالياً
- نباء عن تنفيذ الاتفاق السري بين المالكي من جهة وحكومة السعود ...
- هذا ما حدث بالضبط - قراءة في قصة قصيرة للكاتب قيصر اللامي -
- وزارة الصحة العراقية (الواقع والطموح) /ح6 مدير المؤسسة الصحي ...


المزيد.....




- فيلم روسي يفوز بجائزة -الأفضل- في مهرجان كندي سينمائي (فيديو ...
- الصخيرات .. بنعتيق يطلقبرنامج تقديم عروض مسرحية بالأمازيغية ...
- قيامة أرطغرل قريبا على الشاشة في الموسم الخامس
- بكاء فنانة عراقية بعد مصالحتها للفنانة أحلام (فيديو)
- أسرار قصر استقبالات وزارة الخارجية الروسية
- البرلمانيون يهددون بمقاضاة مروجي كذبة إنفاق 50 مليون على وجب ...
- -يوم الدين- رحلة ناجٍ من مستعمرة جذام في مصر
- بسبب قضية خاشقجي.. شركة بريطانية تعلق إنشاء دور سينما بالسعو ...
- طارق رمضان يغير استراتيجيته الدفاعية: نعم مارست معها الجنس ل ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احسان العسكري - القمر العجوز ...بريقٌ على وجنة قراءة في لوحة سومرية ل حيدر سالم حسن الشاعر المنتفض