أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - العقل والبطيخة














المزيد.....

العقل والبطيخة


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 4755 - 2015 / 3 / 21 - 23:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقال أن النصيب يشبه البطيخة ، أي أن أغلب القرارات التى يتخذها الإنسان في حياته ، هي ، مجهولة النتائج ، لكن ، للعقل دور مهم عند لحظة الاختيار ، حيث ، يرتكز على مبادئ ، انحصرت بثلاثة أنماط ، السببية والغائية وعدم التناقض ، كما هو ثابت منطقياً ، ومن بديهية عمله ، ان لا يختار الأشياء قبل التأكد من صحيحها ، لأن ، وظيفته ، هي ، الاحتكام إلى القرائن العلمية قبل اصدار حكمه.
متى يعاني الإنسان من سوء اختيار ، ولماذا ، تحديداً ، في العقد الأخير على وجه الخصوص تحولت حياة البشر الي خطوط مرسومة بالفأس ، وليس ، من وجهات نظر ، بالتأكيد ، يعود كل ذلك الي الخلط الواقع بين الفطرة والعقل والحس ، ومادام التميز بينهم معدوم ، فمن البديهي أن تتعرض العلاقات البشرية إلى اضطرابات قاسية ، حيث ، تتراجع فيها العلاقات الندية بقدر ما يحلّ مكانها النمط الاتباعي ، وهناك أمرين غائبين ، عن التربية الأساسية ، الأول ، كيفية تعليم المرء الفوارق أو ، على أقل ، تجرعها بالسليقة من أشخاص ذات باع عميق بها ، والأمر الثاني ، التعامل مع النفس التى فطرت على الاستشعار التلقائي والعفوي ، دون الاحتياج لتخطيط مسبق ، أي ، إذ افترضنا أنها اخطأت ، تعلم بذلك على الفور بعد ارتكابها الخطأ ، الذي يدفع الاحساس الداخلي إلى اجبارها على اللوم فهي لوامة ، شديدة العتاب ، كأنها ، تقيم النفس لنفسها محاكمة تأنيبية ، خُلاصتها ، تدفع الانسان إلى تصويب الخطأ ، أما العقل ، فهو ، قياسي ، وظيفته تقتضي البحث عن الطريق ، الأصح ، ليس كما يتصور البعض بأن الذكاء مختزل على مجال واحد وأنه اشارة ناجعة لمستوى العقل ، فكثير من الأحيان قد يكون الفرد نافع في منطقة ما بالحياة ، إلا أن ، الفشل يحاصره في عدة مناطق أخرى ، ولأن ، الأمر يتعلق بحياة كاملة ، حيث ، يترتب على العقل أن يتدخل في كل صغيرة وكبيرة ، وهذا ، لن يحصل إلا إذا توقف الإنسان عن الكلام ولجأ إلى حوار منولوجي ، يستدعي ما خزنه العقل من تجارب للآخرين وأيضاً للذات ، معاً ، الذي يتيح فيما بعد للمرء التمييز بين ما يقال والتحقق لمِا قيل .
الأرجح ، أن الأغلبية العريضة من الناس تعتمد على النفسي والحسي أضعاف ما تعتمد على العقل ، لهذا ، عندما نتابع السلوك الغذائي للأكثرية ، نجد أمرين بالغين الدلالة ، وهذا ، ليس مبالغ فيه بقدر ما هي عينات حقيقية في المجتمع ، الأول هو ، تناول الطعام بطريقة مفرطة تعتمد على الاحساس بالاختناق كي يكف عن الأكل ، والأخر ، تناول كميات من الدهون الدسمة التى تسبب معظم الأمراض المنتشرة في الحياة ، وهكذا ، ينطبق الحال على العلاقات الزوجية والصداقة والعمل ، ويبدو أن المسألة لم تقتصر على هذه الحدود بقدر أنها تصيب حلقات أُخرى ، ارتهنت إلى الإدراكيين ، بالطبع ، النتائج دائماً ستكون مخيبة كالعادة ، وبالتالي ، يزيد من صعوبة علاجها في المرات القادمة ، وطالما ، العقل ببساطة مغيب ، فمصير الإنسان ، التكرار حتمي ، وفي صيغة أسهل ، ولكي لا نطمس ، النهاية ، بحبكة أصعب وأعقد ، نستذكر خُلاصة مفاده ، هي ،، حتى تستطيع الحياة ، وليس العيش ، نؤكد الحياة ، عليك بالتفكير ، لهذا ، فأن قائدك إلى الحياة ، هو ، العقل ، أي بمعنى أخر ، فلّيعش من يعش ببطيخته ولّيحيى من يحيى بعقله .
والسلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,112,076
- استعادة الضمير ..
- انقلاب كوني يستدعي إلى اعادة ترتيب المنطقة
- اختيار الصديق
- تحولات بشرية دون اعتراض إنساني
- استبدال الأشخاص ،،، بالعزلة
- الصهيونية بعد مائة عام ،، إلى أين
- غسان مطر منحوت كالرجل الروماني ، مروان خسر رجل اخر .
- اللدغ الذاتي في حلقته الجنونية
- اليسار المتجدد مقابل اليمين المتجذر
- عربدة إسرائيلية في عز الظهيرة
- اندفاع بشري على حمل الأمانة ولعنة الضمير
- الصدق طريق إلى الخير
- المباهاة بالأسلاف والانفصام من العروة
- استراتيجية الحزام الأخضر تتحقق بكفاءة
- التباس بين الفساد المالي والإداري
- العربي يحلم بحدائق بسيطة ،، لا معلقة
- تحديات أوروبية تنتهي بالاستجابة للماضي
- المحذوف والثابت
- المخدرات بأقنعة،، مهدئات نفسية
- مشاريع بحجم وطن


المزيد.....




- بعد عملية ترميم بتكلفة 6 ملايين دولار.. مصر تستعد لافتتاح قص ...
- الدوالي.. ما سبب تكوينها وكيف يمكن الوقاية منها؟
- زوجان يواجهان حكماً بالسجن لـ6 أعوام بسبب أخذ رمال من شاطئ س ...
- العثور في المغرب على رفات أقدم ستيغوصورس في العالم
- وكالة: شركة شحن إيرانية تستأجر الناقلة أدريان داريا بعد احتج ...
- شاهد: كولونيا الألمانية تتحضر لإطلاق معرض "غايمز كوم&qu ...
- الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة أمريكية مسيرة جنوب شرقي صنعاء
- وكالة: شركة شحن إيرانية تستأجر الناقلة أدريان داريا بعد احتج ...
- وكالة: شركة شحن إيرانية تستأجر حاليا الناقلة أدريان داريا
- الإدارة الأمريكية تمهل -ناسا- وقتا إضافيا لتنفيذ مخططاتها


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - العقل والبطيخة