أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواز قادري - أربعة أعوام كاملة.. ومازل حيّاً فيكَ الأمل.














المزيد.....

أربعة أعوام كاملة.. ومازل حيّاً فيكَ الأمل.


فواز قادري

الحوار المتمدن-العدد: 4751 - 2015 / 3 / 17 - 18:21
المحور: الادب والفن
    


أربعة أعوام كاملة
فسد وفقّس بعض البيض بعد أوانه من قلة الحياة
ماتت الفراخ بعد أن تأخّرت صحوة الأرواح في القيامة
على حين غرّة تغيّر لون العيد المصبوغ بالدمعة
تجرّح الأمل المولود في القلوب والبيوت والطرقات والمنافي
لم يمت هو وأحفاده يضمّدون شمس الغد النازفة
عليكَ أن تعرف أن كلّ ما دفعتَ من أجل حريق الحرية الكبير
بعض ما عليكَ من دينها المتأخّر بالسداد
وعليك أن تعرف أيضاً
هذا ليس قدرك وهذا ليس مصير بلادكَ المحتوم
أكلتْ جمّارة فؤادك الثعالب والكلاب
وتناهبت جسدك الطريح الغربان والضباع وأبناء آوى
أغلقت عليكِ المنافذ ولوّنت عرسكَ بالّدماء..
**
أربعة أعوام والأرامل والأيتام لم ينسوا وجوه الشهداء
بقي الكثير مما تشتهيه لم يلوّثه الذّباب
أحلامك التي ربّيتها كل شبر بنذر وسهر الليالي والأرق
مازال أطفالكَ ينتظرون تلك الشمس التي وعدت بظلالها المشرقة
مازالوا ينتظرون طبول ومزامير وموسيقى الكرنفال
ينتظرون الثياب الجديدة وكحل عيون الصبايا
يا ولادة بملايين الأرواح لن يذهب حيض الأمّ هباء
الشاعر مازال ينشد قيامتكِ أينما حلّ
لم يبحّ صوت أغانيه واتسع من أجلها الفضاء
لم يكسر مزاميره ولم يعلن عليكِ أغاني الحداد.
**
بعد ما جرى في هذه الأعوام
لم أعد أجيد حساب الأراوح النورانيّة
كل روح طير وسماء بأبراج وتوابعها
كذا مئات الآلاف من الأرواح التي كانت تعيش
أرواح بحليب الطفولة وأرواح بشهد الصِّبا
أرواح حقيقيّة برغبات وأشواق وشهوات
أرواح ثقبها الجلّاد والألم القوّاد
وتركها تنقّط ما فيها على مهل
وملأ جراحها بالموجع الذي لا نعلم وبالأملاح
أنا هنا لا أذكّر أحداً بشيء أساساً ليس قابلاً للنسيان
فقط أذكّر الوردة بعطرها الذي لا يقدر أن يفوح
لا أشجّع البيوت الخالية على البكاء من سطوة الحنين
أذكّرها بذاك الدفء الذي تعثر به القلوب في زمهرير الحياة
لا أذكّر الموتى بأسرّتهم الفارغة
أذكّر الأحياء بأرواحهم الحرّة التي ترفرف في جوانحهم
شامخة ولا ترضى أن تركع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,040,376
- من مزامير العشق والثورة 1
- لم أستسلم بعد
- كئيب هذا المساء
- لا ينقص صباحكَ أيّ شيء
- رواية عشق قصيرة جدّاً.
- البارود يا نوبل العزيز.
- عيد الحب يمرّ على الحزانى أيضاً
- شيء يشبه الرثاء.
- خواء
- فراغ
- ركائز
- مدائح يوم جديد
- صرخات
- أفكار
- الشعراء الذين شبعوا موتاً
- سنة وجع جديدة
- اكتمال ثلاثية القيامة السورية على الورق.
- أمر بسيط
- جرائم داعش في سورية وصحّة استخدام كلمة -قرآن- في الأدب.
- اختباء الأمكنة في حقائب الغرباء


المزيد.....




- لماذا أصبحت المغرب قبلة شركات تصوير الأفلام العالمية
- بالفيديو... أول تعليق من رانيا يوسف على فستانها الجريء في -ا ...
- مهرجان الجونة السينمائي يحتفي بمئوية الأديب المصري إحسان عبد ...
- بالفيديو... الملك سلمان وضع هذا الشرط للإذن بإنتاج فيلم -ولد ...
- مهرجان -دائرة الضوء- الدولي يفتتح أبوابه في موسكو
- في بيان لحزب التجمع بعنوان “الدولة الوطنية تواجه أعدائها ..و ...
- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...
- شيراز تطلق أغنية -بيلا تشاو- الإيطالية باللغة العربية (فيديو ...
- أيام التراث الأوروبي: فرنسا تفتح أبواب متاحفها ومعارضها للتع ...
- أخنوش يدعو الشباب إلى الانخراط في الحياة السياسية


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فواز قادري - أربعة أعوام كاملة.. ومازل حيّاً فيكَ الأمل.