أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير حداد - 58 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والخمسون أمل الربيعي














المزيد.....

58 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والخمسون أمل الربيعي


منير حداد

الحوار المتمدن-العدد: 4751 - 2015 / 3 / 17 - 08:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


58
"دماء لن تجف"
موسوعة شهداء العراق
الحلقة الثامنة والخمسون
أمل الربيعي

{إستذكارا لدماء الشهداء التي ستظل تنزف الى يوم القيامة، من أجساد طرية في اللحود، تفخر بها أرواح خالدة في جنات النعيم، أنشر موسوعة "دماء لن تجف" في حلقات متتابعة، تؤرخ لسيرة مجموعة الابطال الذين واجهوا الطاغية المقبور صدام حسين، ونالوا في معتقلاته، خير الحسنيين.. الشهادة بين يدي الله، على أمل ضمها بين دفتي كتاب، في قابل الايام.. إن شاء الله}
القاضي منير حداد

تعودت أمل الربيعي، إقتيادها، الى معتقلات الأمن العامة، متوقعة الموت، من توقيف الى سجن، قائلة: "‏هذه المرّة سيقتلونني، ولا أعتقد أنّي سأعود" محتسبة الدنيا، التي تتمسك بها كي تواصل الجهاد ضد سلطة الطاغية المقبور صدام وحزبه "البعث" الجائر، مع توقها الى الحلول في رحاب رب كريم.
يومها ودَّعتِ بغداد من وراء النافذة.. شتاءً كئيبا، تتأمل من خلاله شأبيب مطر تفترضه على زجاج السيارة، وقد عصبت عيناها بغمامة خشنة الملمس، تجرح موضعها من الوجه.
قهرت آلات التعذيب، التي إشتراها صدام، بمبالغ طائلة، تكفي لسد رمق شعب جائع، وتحت أديم أرضه ثروات يتناهبها الطغاة.. سطرت أمل قصة رصينة التداعيات، في قافلة من خيرة فتيات العراق ونسائه تصدَّينَ للظلم بعزم واعٍ.. حتى الرمق الأخير، الذي نلن بعده وسام الشهادة شرفا.

غادة
تتصف الشهيدة بجمال ذي رقة ربانية أستدقها الملاك الحارس؛ فهي سمراء متوسطة الطول مياسة القوام، ما زالت تخطر.. حتى هذه اللحظة.. في إثنين وعشرين ربيعا.. وديعة مُحصّنة الأخلاق ، غاية في الأدب، تطرز تواضعها الانساني الرفيع، بمسحة إبتسامة لا تفارق محياها، تعي أن "مداراة الناس نصف الإيمان" لذا فهي محبوبة من الجميع، حلوة المعشر، ينشدّ لها جلساؤها متعلقين بأدبها الجم وحديثها السلس وأريحيتها الغامرة.
تحف بها عقول وقلوبَ الأخوات في سجن‏ "الرشاد" مأسورات بنقاء روحها وطيب سريرتها كالبلّور.. شفّافة مثل فراشة تعانق الورود.
على الرُغم سعة ثقافتها، تنصت للآخرين بإحترام وقور، مع قلّة كلام.. إذا قالت إختصرت، من دون ان تهدأ فورة نشاط زاخر بالعطاء.. "كونوا دُعاة للناس بغير ألسِنتكم".

سيرة
ولدت الشهيدة الربيعي في مدينة "الثورة" وتخرّجت في الجامعة، لتعمل مدرّسة.. تقدّم لخطبتها أحد أبطال الجهاد، وعُقد قرانهما، وبينما يهيئان إحتياجات عُش‏ الزوجية، اعتقلا معاً، وأنقطعت أخبارهما عن بعض.. لكن تبين في مابعد، أنه أستُشهد قبل إعدامها بشهرٍ واحدٍ.

تهمة
عانت تعذيبا مريعا، في سجن "الرشاد" بتهمة تعبئة الناس وإستنهاض الهمم، ضد السلطة البعثية الجائرة، متكاثفة بشخص الطاغية صدام.. "وهُدوا الى‏ الطيّب من القول..." متفقّدةً عوائل الشهداء والمعتقلين، تكفل جانبا من سد ضيق المعيشة، فالإيمان ما صدَّقته الأعمال.
تكتب وتوزّع المنشورات الثورية التي تُدين جريمة النظام باعدام الشهيدين.. آية الله محمد باقر الصدر وأخته بنت الهدى (قدس سراهما الشريفان).

تحقيق
جلاد التحقيق.. المجرم.. المقدّم مهدي الدليمي.. أبو هبة، تسلمهما معتقلين، هي وخطيبها العام 1982 من قبل أزلام أمن "الثورة" بتهمة الإنتماء الى‏ خط "الصدر".
اعتقلوا معهما أُختها سُندس، التي حُكِم عليها، فيما بعد، بالسجن المؤبد، وأطلق سراحها يوم 21 تموز 1991، بموجب قرار العفو ذي الرقم (241) تهيئة من رأس لغزو دولة الكويت الشقيقة.

بإنتظار الاعدام
مكثت أمل في مديرية أمن الثورة، ستة أشهر، وجي‏ء بها الى‏ موقف مديرية الأمن العامة، ومنه الى‏ قاعة محكمة الثورة، الجاهزة للإعدام.. لاحكم لديها سواه، على أي متهم.
حسب المادة ( 156 ـ أ ) نقلت من المحكمةِ مباشرةً الى‏ سجن "الرشاد".. القسم السياسي، حيثُ بقيت ثلاثة أشهر بانتظار التنفيذ! متماسكة تهدئ الأخريات، بقوة مستمدة من صبر فاطمة الزهراء وزينب الحوراء.. عليهن السلام.
و إذا بسيارة الاعدام تنقلها ورفيقاتها الى‏ سجن "أبو غريب" ولسان حالهن يلهم الشاعر أبو فراس من الجزيرة العربية: "يظلُّ الدَّهرَ سِفْرَ الخالدينا.. فكم قاسَوا من الحُكّام ضَيْماً.. وكانوا رُغم ذلك صابرينا.. ويافَجر الشهّادةِ إنَّ شوقاً.. الى‏ لُقيا الشَّهادةِ يَعترينا".
وبينما أمل تزرع قُبلاتها على‏ الجدران، بدموع غزيرة، قرأت على‏ الحائط عبارة مفادها "هل من فاعل خير يقرأ كلماتي هذه ويُبلّغ أهلي، على‏ التلفون (!!!!821) فاني بعد دقائق سيعدمونني".
تسمّرت عند رقم التلفون، إنه اسم خالها... عائدة الى‏ سجن "الرشاد" الساعة التاسعة ليلا، لصدور قرار تأجيل الإعدام.. شاهدة وشهيدة، على‏ دموية الإستبداد البعثي.
بعد عشرين يوماً، جاؤوا ليأخذوها الى‏ حيث اللارجعة، فإغتسلت غسل الشهادة وتكفّنت بكفنٍ كُتب عليه دعاء "الجوشن الكبير" وخرجت مودِّعة الأخوات: "هذه المرة سيقتلونني، ولا أعتقد أني سأعود".
وفعلا وصلت "أبو غريب" ظهر الأحد.. مطلع العام 1983 وشنقت مساءً، في قاطع الإعدام الخاص بالنساء.. قسم الأحكام الثقيلة، مجبرين أهلها على الدفَن تحت حراسةٍ وبصمتٍ.. من دون مراسيم تشييع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,552,543
- 56 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السادسة والخمسون ...
- د. العبادي.. بين البسملة والتصديق آية النصر العراقي على -داع ...
- 54 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والخمسون ...
- 53 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والخمسون ...
- العبادي يروف ستائر النور سلاما من صبا بغداد و... دمع لايكفكف ...
- 51 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الواحدة والخمسون ...
- 50 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخمسون ابتسام ز ...
- في عهد العبادي المنصب تكليف وليس تشريفا
- 44 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والاربعو ...
- تآزرا مع الشعب حكومة العبادي تنتشل الغاطس من قاع الاحداث
- 43 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والاربعو ...
- -واصباحاه-.. آزروا حكومة العبادي حفاظا على العراق
- 38 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والثلاثو ...
- 37 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة والثلاثو ...
- 35 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخامسة والثلاثو ...
- 34 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة والثلاثو ...
- 33 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثلاثو ...
- 27 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة السابعة والعشرون ...
- 25 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الخامسة والعشرون ...
- 24 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الرابعة العشرون ...


المزيد.....




- بيلوسي تتمنى تدخل أسرة ترامب لمصلحة البلاد والرئيس يرد: فقدت ...
- تعز.. حفلا فنيا وخطابيا احتفاءً بالبعيد الـ 29 للوحدة اليمني ...
- القوات الحكومية في الضالع تواصل تقدمها في قعطبة وتستمر في تق ...
- الضالع.. المعركة من الصفر وانهيارات كبيرة للانقلاب
- أزمة -التابلت-.. السيسي يلتزم الصمت ومطالبات بمحاسبة وزير ال ...
- قمة ثلاثية بالأردن تدعم حقوق الفلسطينيين
- كريم التاج: على أحزابنا أن تجتهد وعلى باقي المؤسسة التوفر عل ...
- بعد تراجعه عن الاعتزال... أسامواه جيان يقود هجوم غانا في كأس ...
- بعد تعنيف فريق عمله بسببها... ماغي بو غصن ترسل إنذارا لرامز ...
- صحيفة بريطانية: حاخام يساعد إسرائيل في العثور على أنفاق لـ-ح ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير حداد - 58 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثامنة والخمسون أمل الربيعي