أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - هل يجوز التعامل على قاعدة صم بكم عمي أمام التصريحات الإيرانية يا سيدنا الوزير!!!














المزيد.....

هل يجوز التعامل على قاعدة صم بكم عمي أمام التصريحات الإيرانية يا سيدنا الوزير!!!


كاظم حبيب
الحوار المتمدن-العدد: 4748 - 2015 / 3 / 14 - 12:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن كان السيد هوشيار زيباري يملأ الشاشة البيضاء حين كان وزيراً للخارجية لسنوات كثيرة، لم يعد يظهر إلا لماماً بعد أن أصبح وزيراً للمالية. كان ظهوره على شاشة القناة العربية التلفزيونية هذه المرة قد مساء يوم 13/3/2015 ارتبط بموضوع حساس جداً هو دور إيران في الحرب الجارية مع قطعان وعصابات داعش المجرمة ودور قاسم سليماني وغيره في قيادة الوحدات الإيرانية والحشد الشعبي ودور الجيش العراقي والبيشمركة والانتصار المتحقق في جبهات القتال.
كم أتمنى أن يرى ويسمع الوزير ما يراه الشعب العراقي والعالم، لا أن يرى شيئاً ويغمض العين أو لا يسمع ما لا يريد سماع، إذ إن مصداقيته تسقط تماماً عند الذين يسمعونه وليس هذا في مصلحة وزير المالية ولا دوره كسياسي كردي وعراقي، كما إنه ليس في مصلحة العراق أساساً.
ليس هناك من لا يفرح بانتصار القوات المسلحة العراقية وقوات البيشمركة والحشد الشعبي وأهلنا في صلاح الدين والأنبار وشيوخ العشائر وغيرهم في المعارك الجارية ضد القتلة ومن يقف معهم ويدعمهم في الداخل والخارج، بل الفرحة طاغية للخلاص من جمهرة كبيرة من الظلاميين القتلة الذين يمارسون القتل بالعراقيات والعراقيين ويمارسون السبي والاغتصاب وبيع النساء والأطفال في سوق النخاسة، بل أقول لكَ إن كنت لا تعرف بأن الفرحة طاغية بكل معنى الكلمة.
ليس المشكلة في تأمين المستشارين والمساعدين لدعم العراق، فكما قلت أنت هناك أكثر من 22 دولة تشارك في التدريب والاستشارة، إضافة غلى تحالف دولي واسع مساند للعراق، ولكن ليس هناك غير إيران من يشارك في القتال البري وبوحدات من فيلق القدس ومن الحرس الثوري الإيراني الذي يعزى له اليوم إنقاذ العراق من وصول داعش إلى بغداد! وكان عليك الاعتراف بوجود هذه القوات وليس المرور عليها وكأن ليس هناك غير المستشارين من عسكريين وسياسيين، إذ الخشية من قولها تعني الكثير يا أخينا الوزير، كما إن الناس لا تصدق حين لا تذكر ذلك وليس هذا في صالحك ولا في صالح الجهة التي تمثلها!
ليس المشكلة في أن تدعم إيران العراق، ولكن المشكلة في أهداف إيران بالعراق، وهي ليست خافية على أحد، بل يُصرح بها نهاراً جهاراً وعلى رؤوس الأشهاد، فلماذا لا تنتبه إلى ذلك وتشجبه صراحة وبوضوح لا يدع لل شك مكاناً في قلوب الناس. الم تسمع تصريحات يونسي، وهو المستشار لدى رئيس الوزراء الإيراني، التي جاء فيها"إيران اليوم أصبحت امبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حاليا، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي" وواصل حديثه القومي الشوفيني المتغطرس بقوله: "كل منطقة شرق الأوسط إيرانية"، قائلا "سندافع عن كل شعوب المنطقة، لأننا نعتبرهم جزءاً من إيران" ثم واصل حديثه بقوله "جغرافية إيران والعراق غير قابلة للتجزئة وثقافتنا غير قابلة للتفكيك، لذا إما أن نقاتل معا أو نتحد"، في إشارة منه إلى الوجود العسكري الإيراني المكثف بالعراق حالياً. وأكد المستشار ووزير الاستخبارات الإيراني السابق يونسي إلى دعم طهران للحكومة العراقية "الموالية" قائلاً "إن منافسينا التاريخيين من ورثة الروم الشرقية والعثمانيين مستاؤون من دعمنا للعراق".
ألا تعتبر هذه التصريحات إهانة للشعب العراقي وللحكومة العراقية ولوزير المالية العراقي في آن واحد، أم إنه يعتبر ذلك مجرد تصريحات. إن علينا أن ندرك بأن أغلب المسؤولين بإيران يفكرون بهذه الطريقة ويسعون للهيمنة على منطقة الشرق الأوسط ولا يختلفون في ذلك عن تركيا الراهنة، وكلاهما يفكر على طريقة الدولة الفارسية والدولة العثمانية والهيمنة على العراق.
سعى الوزير زيباري إلى اعتبار ما يجري من بعض العناصر في الإساءة لأبناء السنة في المناطق المحررة من وحوش داعش مجرد أفراد، وسماهم رئيس الوزراء العراقي بـ "المندسين"، ولا أختلف في هذا معهما، ولكن كم هو عددهم، وكيف نتخلص من هؤلاء الذين يشكلون نسبة غير قليلة من الذين التحقوا ولم يتعلموا من دروس الماضي أو حتى من توصيات السيد السيستاني، وهم النواة الأساسية للمليشيات الطائفية المسلحة التي التحقت بالحشد الشعبي التي أفترض أنت ورئيس الوزراء يعرفون ما فعلوا بالعراق.
ارجوكم كفوا عن الإساءة للمنتقدين لما يجري بعد الانتصار على جبهات القتال بالنسبة للمدنيين، فالنقد يفتح عيون المسؤولين على الجرائم التي ترتكب على أيدي "المندسين" في الحشد الشعبي.
أرجوكم لا تخلطوا الأوراق فهذا ليس في صالح العراق ووحدة شعبه ونضاله، بل محاولة غير سليمة ينطبق على القائمين بها ما جاء في القرآن "صم بكم عمي فهم لا يعلمون"، ومرة قوله "..فهم لا يفقهون" وأخرى ".. فهم لا يرجعون" ثم جاء في القرآن أيضاً "وَاللّهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" ويمكن أن نقول: لعلكم تفقهون وتعقلون!!! وإلا فأين المصداقية؟
14/3/2015 كاظم حبيب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,762,275
- هل حقق نوري المالكي ما كان يسعى إليه؟
- لنعمل جميعاً من أجل تحرير المرأة الإيزيدية وبقية النساء العر ...
- هل ستنتصر إرادة الشعب في معركته العادلة ضد دعش وسواها؟
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- الأجواء الحزينة والغاضبة لمؤتمر -الإبادة الجماعية والتطهير ا ...
- هل تمارس المليشيات الطائفية الشيعية المسلحة ما تمارسه داعش ب ...
- دور العراق والمجتمع الدولي في التصدي لقوى الإرهاب بالعراق وم ...
- ماذا يجري بالعراق الغارق في مستنقع الطائفية السياسية؟
- حيدر العبادي والحرب والمعاول الهدامة!
- السعودية هي المعين الإيديولوجي للتنظيمات الإسلامية السياسية ...
- زيارات ولقاءات ودية وحميمة في مدن كردستان الجميلة
- ما العمل من أجل دحر داعش وعودة النازحين قسراً إلى مناطق سكنا ...
- زيارة إلى النازحين في جبل سنجار والمقاتلات والمقاتلين في مدي ...
- الإقليم والنازحون قسراً إليها، مخيم آسيان في ناحية باعذرا - ...
- زيارات حزينة إلى مخيمات سكان النزوح القسري بإقليم كردستان ال ...
- خطيب جامع بأربيل يشتم الشيعة والشيوعية كل يوم جمعة


المزيد.....




- الإمارات تعلق على خطاب نصر الله الذي أغضب إسرائيل
- قهوة وبروتين نباتي في كوب واحد
- ترامب يصف مستشارة سابقة للبيت الأبيض بأنها -كلبة-
- التوتر بين أنقرة وواشنطن: البيت الأبيض يقول إن ترامب محبط لع ...
- رئيسة وزراء بريطانيا تعزي إيطاليا في ضحايا انهيار جسر جنوة
- نشرتها مجلة مصرية… صورة نادرة لأول ملوك السعودية محرما بالحج ...
- مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 38 آخرين بحادث سير في كوبا
- زلزال بقوة 4.9 درجة يضرب وسط إيطاليا
- تشاجر مع زوجته فهاجم منزله بطائرة
- الدم المسلم المراق.. الإنكار ينذر بتوتير البوسنة


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - هل يجوز التعامل على قاعدة صم بكم عمي أمام التصريحات الإيرانية يا سيدنا الوزير!!!