أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - شيخ الازهر ... نظف أذنيك وأصلح سريرتك














المزيد.....

شيخ الازهر ... نظف أذنيك وأصلح سريرتك


محمد علي مزهر شعبان
الحوار المتمدن-العدد: 4747 - 2015 / 3 / 13 - 01:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شيخ الازهر ... نظف أذنيك وأصلح سريرتك

محمد علي مزهر شعبان
شيخ الازهر مهلا ، هل تدفع بالتاريخ الى تلكم الايام في فوران الفتنه ، حيث اختلطت الخيانة والدسيسه على حساب اللحى الدعية ، حين انبرى من لبس عمة وأطال كث لحيه ، حين مسكت زمام الامر وكأنها ملائكة الصلح والصلاح . واذا بيوم صفين يدار على صفحة اليوم ، وكأن عمرو ابن الزرقاء مع ابي موسى تحت سقيفة المؤامرة، في أن تسبك الاسباب المأفوكه وتصاغ العلل الزائفة ، خيالات واهم واطماع نهاز . اليوم في تصريحات تقدمت بها "عمة" يسكنها شيطان الفتنه لطالما حثت على الطائفية على منصات الذل والخيانة يوم صال وجال رافع الرفاعي بخطاب الابادة على الشيعة وصولا لتصريحه الاخير حيث قال: ان هزيمة تنظيم داعش هو "انتصار للشيعة". وقال ان "الشيعة سيذيحون اهل السنة اذا ما هُزمت داعش في العراق" يا للهول ايها الدعي ... واذ يصل هذا النداء الى اذن الاصغاء يصرح شيخ الازهر ، الذي احتضن العبادي في جلسة نقاش والعبادي في سرور بالغ ، انه اوصل رسالة السلام ، يطرح بكل شفافية ما نال العراق من دمار على يد اولئك الاوباش الدواعش .
اوعدنا الشيخ الذي اقلقه نزوح داعش الى ارض سيناء ، فانبرى في تكفيرهم وادانتهم بل قتلهم انى ولوا الادبار، وبانه سيزور العراق وسيحل بنزول ملاك السلام ، سيثمر الحوار بين الشيعة والسنة وستنتهي المشكلة وتطفأ النائرة ، رغم ان الشيخ لا يمثل قيد انملة فيما هو على الارض العراقية من تأثير.
مالك ايها الشيخ موتور، يركب الى اوطاره كل محظور . يا للتاريخ الذي لا تذوب تعلاته وميوله التي ركزت كهواء ينفذ الى رئاتهم الا احقاد علقت في صفحة السماء، ولا تذيبه كل النسائم التي تمر برائحة تطيب وترطب الاجواء ، ولا توقفه النوايا التي تروم الاخاء . ايها الشيخ هي ذي قبلتكم ماذا يريد اولي الامر منكم ، وقرارهم قرانكم ، ومؤامراتهم ناموسكم . بالامس اسقطتم السقوف على بيوت اهل سيناء ، وغلقتم المعابر نحو غزة ، وعلقت صحيفة " امية " الجديده ان اهل غزة ان يرحلوا الى شعاب الزوال . تطابق الخطاب الممتد من لقاء " السيسي " مع سلمان بن عبد اللات واوردغان ، وتميم مع اوباما ، فعجل الى بغداد " ديمبسي" في زيارة غير متوقعه ، وليعلن السيد قائد الجيوش الامريكية في اسطنبول ان تحرير تكريت سيثير فتنة طائفية . ودارت الدوائر هزمت داعش ، وفرت من ارض تكريت بأثمها مهزومة ذليله . هنا" تلخبطت "هزت اركان من جعل داعش هراوة الاشقياء ، واسس لها البقاء ، فدارت عجلة التصريحات ، من نكد ومناكيد ، واثيرت الزوابع فطابق شن في اربيل، مداس شيخ اقنعته الاحابيل والاقاويل . امريكا من جانبها قدمت الهدية الى الرفقة ، بقتلها اربعين جنديا في اللواء 50 عند فيافي الانبار عقابا لانتصار على عدو ادعته... عذر امريكا كان عن طريق الخطأ وان تعددت الاخطاء ايها الدولة النامية . وليس بالمفاجاة الا للاغبياء يطل علينا شيخ الازهر ليتباكى بدموع تمساح في وحل الاحبولة حيث يأن ويشكو في بيان صدر عنهاذ يصرح : عن بالغ القلق لما يرتكبه الحشد الشعبي المتحالف مع الجيش العراقي من ذبح واعتداء بغير حق ضد مواطنين عراقيين مسالمين لا ينتمون إلى داعش أو غيرها من التنظيمات الإرهابية. يا للمظلومية ويا للوحشية والجرائم ضد البشرية .............
هات ايها الشيخ دليلك ، وماهو تفسيرك لذلك الاستقبال المهيب لجيشنا وقواته المسانده من اهالي تلك الارض التي حررت من الزناة ومن حرقوا وقتلوا الانسان ومزقوا الدين الذي ترتدون جلبابه ؟ لاصوت يرد عليك الا الشرفاء ممن لم تعدم بصيرته ولا غشى بصره من امثال من كوتهم نار داعش وسبيت وترملت نسائهم وذبحوا وحرقوا رجالهم من اهل السنة . وهم كتف لكتف الان مع اخوانه الشيعة في ازالة هذا الورم الخبيث الذي سيطالكم فضيلة الشيخ . وخطب الشرفاء من علماء السنة ، ومعهم النبيل خالد الملة ،اذ يردون على خطابكم : أن "ما جاء في بيان الأزهر الشريف حول الحشد الشعبي هو بعيد عن الحقيقة وغير مستند إلى الواقع وليس له صلة بما يجري في المناطق التي تحررها القوات الأمنية والحشد الشعبي وأبناء العشائر.
وكردع للوهم الذي مشى في عقل فضيلته تقول الجماعة : أن تلك المصادر التي بنى عليها الشيخ افكاره ، تحاول التغطية على هزائم وإجرام داعش والإرهابيين وتضلل الرأي العام وهي نفسها التي صمتت ولم تنتقد سلوكيات هذا التنظيم وما قام به في العراق من تفخيخ للشوارع والبيوت والمساجد منذ سنوات عديدة .
يبدو ان امراء الفتنة وأئمتها ، نسوا كيف اتخذت داعش النساء والاطفال دروع بشرية ، وكم هو الخلاف بين خطابهم وخطاب المرجعية في النجف حيث تؤكد يوميا ، أكثر من بيان من أجل الحفاظ على أرواح الأبرياء والابتعاد عن كل عمل يسيء إلى جهادهم الوطني ودفاعهم عن العراق وقد التزم اغلب أفراد الحشد والمتطوعين بتلك التوصيات وتعاليمها وما حدث من حالات فردية شاذة لا تمثل مطلقا الخط الذي سار عليه ابناء الحشد في كل سلوكياتهم التي تحرص قياداتها الميدانية والأمنية والعسكرية على متابعة تحركاتهم وتفاصيل ما يجري على ارض المعركة".
يا شيخنا ماذا تريدون شبعنا موتا وحرقا واباده ؟ يا امريكا اين ستحطين الرحال على ثابت ، ألست دولة الديمقراطية والحروب كما تدعين على القتلة ؟ يا حلف أل سعود الزمن في تحرك الى متى تبقى خزائنكم تندلق لاولئك المتسولين اللذين يبيعون الحياء امام تلك الاوراق الخضراء ؟ يا حلف الشيطان الم يفاجئكم ما حدث في حديقتكم الخلفية في اليمن ؟ حفاة عراة جياع اشعلتم حياتهم في حروب سته ، واستخدمتم كل وسائل الابادة على الحوثين ، وعلى حين غرة اشتعلت الغيرة وهاج غضب الحليم ، حتى اضحوا جاركم الجديد ؟ يا شيخ الازهر ، الحشد والجيش العراقي ، ذهب الى بقاع وطنه ليحررها من قتلة من هتكوا حرمة اخوتهم السنة اللذين تتباكون عليهم ، حين اتت فرصة خلاصهم من الدمار ، على يد شقيق واخ ولكنه بعرفكم ابن متعة وليس مسيار .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,104,991,402
- دوام الحال من المحال ... داعش
- بالونات الاقليم .... ودبابيس الحكومة
- وخزة ضمير ..... اننا لسنا حمير
- بين اليسار والاسلام .. حب وطن
- الحرس الوطني أت ... استعدن يا ثاكلات
- الدكتور حيدر العبادي .. اقرأ نوايا من ضم مجلسكم
- نعتوك الضباع طائفيا ............ فكنت أسدا عراقيا
- رهان التغيير ... وحصاد الحشد الشعبي
- الخروج من جلباب الصمت
- مارثون .... الاربعينية
- وهل ينطق من في ........ فيه ماء
- الصقلاوية ... الجزء الثاني من مسلسل - سبايكر-
- مونتغمري .. السومريه
- ظافر العاني .. كد كيدك .. واسعى سعيك
- أفيقوا ...البلد يبتلع
- الصعود الى الهاوية
- سقط المجد في المحراب ... طبر اليوم ابو تراب
- لكل عيد ... أضحية
- شامت فرحان ... مذهول سرحان
- صاحب الربطة الصفراء


المزيد.....




- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- ترودو: نبحث عن مخرج لإلغاء صفقة بقيمة 13 مليار دولار مع السع ...
- ماي: استفتاء جديد بشأن -بريكست- يخل بوعدنا لمواطني المملكة
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- السعودية تدين -تدخل مجلس الشيوخ الأمريكي في شؤونها-
- فرنسا تتوقع عجزا بالميزانية يتجاوز الحد المقبول بالاتحاد الأ ...
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- في أول زيارة لزعيم عربي منذ 2011.. البشير يلتقي بشار بدمشق
- محلل سياسي: زيارة البشير لسوريا رسالة واضحة للعرب
- بعد اتهام ولي العهد... السعودية ترد على مجلس الشيوخ الأمريكي ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - شيخ الازهر ... نظف أذنيك وأصلح سريرتك