أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - تغييب الحقائق














المزيد.....

تغييب الحقائق


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 4746 - 2015 / 3 / 12 - 16:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تركز قناة العربية على أقوال مسؤولي الولايات المتحدة كأول الأخبار في حين لا تهتم كثيرا لأخبار الانتصارات ضد داعش في العراق. فالولايات المتحدة مثل بعض العرب الخونة الذين يحالفونها، قد اغتاظت كثيرا من نصر أهل العراق وتوحدهم ضد داعش، لذا سارعت لتستنكر أية مساعدة يطلبها العراقيون من ايران بعد أن تخلت هي عن العراق ودعمت داعش، وصارت تحذر العراق من احتلال ايران وتدبج الأقوال الكاذبة في هذا المجال، يعني حلال على الولايات المتحدة أن تتلاعب بمقدرات العراقيين وتحتل بلدهم لسنوات طويلة وتدمر بنيته التحتية والفوقية وتتركه بلداً مضعضعا، وحينما ينهض ويطلب مساعدة بعض الدول القادرة على المساعدة للخلاص من الذباحين وعتاة المجرمين الذين جاءوا من كل حدب وصوب بقدرة قادر، ويتم تحرير بعض المناطق بجهود ودماء أبناء العراق بكل انتماءاتهم، تتوعد الولايات المتحدة بغداد وتعتبر النصر لايران وليس للعراق، رغم كل التضحيات والشهداء من ابنائه.
لا أدري هل شراء السلاح من بلد معين وطلب الاستشارة العسكرية احتلالاً؟ فان كان هذا هو الاحتلال فماذا نسمي الاحتلال الامريكي والاحتلال الاسرائيلي اذن؟
في كل تأريخ الحروب والصراعات البشرية هناك مايسمى التحالف وهو اصطفاف بين الدول من أجل الخلاص من عدو شرس قوي همجي، فمتى أصبحت التحالفات احتلالاً؟ ولماذا التحالف مع الولايات المتحدة جائز ولايجوز التحالف مع سواها؟ ويفسر تفسيرا طائفيا؟
يتكشف اليوم- كما يعرف غالبيتنا- وبكل وضوح حتى لأغبى البشر، من هو الذي صنع داعش، إنها الولايات المتحدة واسرائيل، وهم فقط أصحاب المصلحة في كل مايجري من خراب وموت في المنطقة.
إنهم صنعوها لتخرب سوريا والعراق ولبنان والقضاء على تراثها ووجودها التأريخي وهو عقدتهم الكبيرة، ومفتاح الحفاظ على أمن اسرائيل واطماعها، وحينما تستغيث هذه الدول بسبب من موبقات داعش وتحاول بمساعدة دول أخرى القضاء عليهم يتحقق للولايات المتحدة حجة مواجهة ايران وعلى أراضي تلك البلدان التي يوجد فيها من تدعمه ايران، أي أن داعش كانت مرحلة من مراحل تخطيط بدء الحرب على ايران، وساحة الصراع تكون العراق وسوريا ولبنان، وذلك للقضاء على كل عدو لاسرائيل، فأمن اسرائيل واستقرارها أهم وأول شرط يقسم عليه أي رئيس للولايات المتحدة الأمريكية.
لا أحب أي غريب يحتل العراق وطني الذي أحب، فكما أكره الاحتلال الامريكي الطامع وأرفضه كما رفضته من قبل، كذلك لا أحب الجمهورية الايرانية أبدا بكل مابها من فكر سلفي طائفي مقيت وطامع، وأرفضها أكثر من رفضي للولايات المتحدة، لكنني أحب أهلي العراقيين بكل مكوناتهم والذين يذبحون ويغتصبون ويسحقون تحت زمرة مجرمة سلطوها علينا بمؤامرة كبرى حققت الكثير من أطماعها عن طريق جهل وتخلف شعوبنا البائسة والمغلوبة على أمرها والموهومة بالدين الذي لاتفقه حتى تعاليمه الصحيحة..
من هنا يجب على كل عربي معرفة من هو عدونا الحقيقي، عدونا الخارجي الذي استغل جهلنا أي عدونا الداخلي الذي تحكم بنا قرونا، ومنذ اليوم أتهم كل من يسخر بنظرية المؤامرة ويبريء العدو الخارجي من دوره الحقير وهدفه في القضاء علينا وعلى حضارتنا الى الأبد..
12-3-2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,175,987
- عالمٌ صهيوني بامتياز وداعش صنيعة اسرائيل
- عاشقة بلا وطن 54
- قنبلة نووية موقوته في مدينة الناصرية
- هي حرب عالمية ثالثة والتفاف على التسميات
- نفاق الأمم المتحدة- الصهيونية حاليا-وعهرها الدولي..
- دولتك يا اسرائيل من الفرات الى النيل
- مؤتمر الاردن ينفذ الأجندة الامريكية
- دوافع دولة آل سعود
- انتظرنا خطاب أوباما, وليتنا لم ننتظر
- -لو كنتُ-
- عاشقة بلا وطن/53
- عاشقة بلا وطن/52
- إله العشق
- بلدٌ يضطهد القضاء, ينهار عاجلاُ أم آجلاً
- جسدك, أول وآخر ملكك
- القصب نائم
- عاشقة بلا وطن /51
- عاشقة بلا وطن/50
- لا بد للمثقف العراقي من حنجرة الديك
- عاشقة بلا وطن /49


المزيد.....




- وزير خارجية فرنسا يدين مقتل خاشقجي ويدعو لتحقيق واف
- صلاح يعود للتهديف ثانية ويمنح الفوز لليفربول على هدرسفيلد
- ترامب يقول هناك احتمالات أخرى لعواقب تشمل فرض عقوبات على ال ...
- وزير خارجية فرنسا يدين مقتل خاشقجي ويدعو لتحقيق واف
- ترامب يقول هناك احتمالات أخرى لعواقب تشمل فرض عقوبات على ال ...
- جولة تألق صلاح ومحرز في البريميرليغ
- بالفيديو.. إصابة -خطيرة- لميسي
- الأميركيون ضد المال في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس
- خطيبة خاشقجي للسعودية: والله مُخرجٌ ما كنتم تكتمون
- صدّقت الإنكار والاعتراف.. دول تدور مع السعودية


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - تغييب الحقائق