أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى يوسف - نصيحة لوجه العشق














المزيد.....

نصيحة لوجه العشق


ليلى يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4746 - 2015 / 3 / 12 - 00:14
المحور: الادب والفن
    


فى زيف تماهى الفرد فى الجموع ...يغط الجميع فى وهمه الهانىء العميق ..مخلصا لحزنه وعذابه ... فالحزن وحده لا شريك له الصاحب و التوأم و رفيق الدرب ... هو المكافىء اللا شعورى للدونية وعدم الاستحقاق و العجز ..هو عقاب الرب العادل عن نقص الايمان و الشهوات المعلنه و المستترة المشروعة و المحرمة جدا ... التى ما فتئوا يرددوا على مسامعه انها رجس من الشيطان و انه لا ريب ...بهوسه المكبوت المستوحش هالك لا محالة... وكل محاولات النفى تلك ...تجعلها ترتد... كبندول ساعه ..اعنف و اشرس... تتداعى عليه كالاكلة حول قصعتها ... و لانه ... الحزن وحده ...امانه الوهمى و حتميته... كما تملى عليه مظلة الجموع ...فطالما الجميع كذلك فلا ضير اذن !!

كما انه ثمة بطوله ما غير معلنه ونبل ما مقدس مطمور فى ذهنية القطيع كمكافأه لذلك الحزن السرمدى ...ثمة ايضا استعلاء بالحزن كنموذج لذوات اّثرت الفداء وانزوت فى كالوس الحياة تاركه المباهج لأولئك التافهين الباحثين عن البهجه فى البهرج ...لهم اضواء مسرح الحياه ولنا كالوس الاتضاع عن جدارة ..وكيفما وافق هوى الوهم يتلبس الحزن مختلف الصور و الرسوم على كل الاطياف بين اقصى التصوف واقصى الالحاد بين اقصى النضال واقصى اللاانتماء بين اقصى الانهماك فى العمل على حساب الكينونه و اقصى البطاله بين اقصى السلمية السلبية واقصى تطرف العنف... هكذا يستقر وعى الجموع العاجزه كخروخ امن مشرف للعجز

الفداء لا يكون الا على صليب الحزن الذاتى الشفيف الكاشف ...اما الحزن النموذجى الموروث فليس مخلص ....و كل ارث لا يحمل فك شفرته يتحول من كنز الى عبىء و ثمة كنوز غير قالبه لنقل الملكيه ...فحيث يكون القلب...لا استنساخه.. يكون الكنز

اما البهجة ...فغير مستحبة حد الكراهة و التحريم..فالجبناء قد جبلوا على خشية كل مجهول ...فالمعرف امن جدا محسوب جدا ...مكشوف جدا جدا وبلا ادنى مفاجأه غيلا مأمونة العواقب ...اما البهجة فطلسم ..كنبت شيطانى هى ... لا مواسم لها ... غريبة هى كغربة عابر سبيل غير معلوم اصله وفصله و ميقات قدومه ورحيله ..حتى نواياه محل شك و ريبة ....كحبيب متقلب بين بخل الوصل و سخاء الهجر ..كقسوة امتناع لفيض..ككمال العطش لمن يقطن نبع ارتواء

البهجة يلزمها جسارة...ان تقامر بكل ما لديك...ان تقدم روحك بكمال المحبة قربان ... ان تستسلم لمشيئة تحملك كيفما تشاء اينما تشاء...ان تقبل الحزن ليس كنتيجه و ماّله جبرية حتمىة ..بل كصيرورة و رحم و مخاض للبهجة ...يلزمها رغبه فى البذل و العطاء دون ضمان نتيجه ...يلزمها حساب نفقة يعرف معنى انه ثمة خسارات اغنى من المكاسب... تلك وحدها التى تخبىء فى جوهرها كنوز الثمرات

الزارع وحده يعرف ...العاشق وحده يعرف

و البهجه ايضا كما الحزن يلزمها عاشق

العشق ... لولاه ..ما كانت استمرارية و لا ديمومه ...العشق يطور ...العشق ارتقاء الجميل للاجمل للاكمل
.يضرب جذور حزنه فى عمق تربة الحياه لتطال فروع من بهجة عنان الملكوت

البقاء للبهجة




نصيحه فى العلاقات:
فى الوهم.... اجعل نفسك وجعه و حزنه و معاناته التى يستحلبها حد الادمان..فمتى اوجعت أناه استعبدته ...اصبح درويشك و مجذوبك الذى يطارد طيفك ما حيا
محض ظل لمحض خيال مأتة

فى العشق كن كيفما انت حزنا وبهجه ... من بلغ العشق وحده سيتبع ...ومتى كنت فى العشق ... لن يعنيك سوى صدق مريد

دع الموهومين يرفلون فى اوهامهم وكن صادقا ...كن أقصى صدقك ..كن انت



عهد ربانى :
العاشقون للعاشقات
"وعد الله ومن اصدق من الله وعدا"



فى الطوفان لن ينجو الا العشاق

البقاء للعشق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,901,417
- أبجدية كفيفة
- بنفسج
- خروج اّمن
- جرحٌ أعزل
- ترياق
- صورة عائلية
- ما أسهل الحرف...ما أصعب الكينونة
- أرنى بدائلك
- نوستالجيا
- نزف
- بوح مشروط
- مملكة الزومبى
- اله المتجسدون
- وصلٌ مشفر
- لا تأسرنى هنا
- إستواء
- وشايه
- فداء
- أحلام البعث
- عهد الصبار


المزيد.....




- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية
- حول مؤتمر البحرين... وزير الثقافة الفلسطيني يوجه رسالة للشعو ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى يوسف - نصيحة لوجه العشق