أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحاق الشيخ يعقوب - فكر وفن! (1 – 3)














المزيد.....

فكر وفن! (1 – 3)


اسحاق الشيخ يعقوب
الحوار المتمدن-العدد: 4744 - 2015 / 3 / 10 - 11:58
المحور: الادب والفن
    



فكر وفن: هي مجلة دورية تصدر عن (معهد غوته) في الجمهورية الالمانية وهو ما يأخذ معناه أنه بالفكر والفن يمكن تسليط الاضواء على مجمل انشطة الحياة في المتجمعات وهو ما تحدب على تناوله في عناوين متعددة في سلسلة اصداراتها الدورية مجلة (فكر وفن) مثل (آفاق الديمقراطية) و(الثقافة والمناخ) و(مائة عام على الحرب العالمية الاولى) و(التعليم) وخلاف ذلك من العناوين الجذابة ان مجلة (فكر وفن) من المجلات الرائعة التي ترتقي الى مهنية عالية المسؤولية في الثقافة التنويرية التي تضطلع بها في اصداراتها الدورية! وهي ترى عن حق في احد افتتاحيتها: ان التربية والتعليم يحددان المستقبل! وانه بقدر امتلاك المعرفة تصبح امكانية مواجهة التحديات ميسورة وبشكل افضل. وان استثمار التعليم استثماراً تنويريا يؤدي بالضرورة الى نتائج مستقبلية رافلة بحل المشاكل العالقة لتطوير الحياة الى افضل وترى افتتاحية فكر وفن عن حق قائلة «وبالطبع لا يمكن القول ان مشكلة التعليم هو مالي فحسب بل هو قضية ثقافة ايضا والخلاف على التعليم هو في الاساس صراع ثقافي تخوضه كل المجتمعات سواء كانت فقيرة او غنية متقدمة أو ليست متقدمة ومن يوجه التعليم فستكون له القوة الامكانية في التأثير على الجيل القادم». ان اشكالية استثمار التعليم استثماراً تنويريا واقع يأخذ صداماته الفكرية والثقافية في دول الخليج والجزيرة العربية بين قوى تدفع بمشاريع التنمية المستدامة في الاستثمارات التعليمية ضمن الحداثة والتحديث وقوى ظلامية تدفع بمشاريع التخلف والظلام المستدامة في ارتباطها بنصوص التراث القروسطية وتشكل بعض الدول العربية في تحديد المستقبل في امتلاك المعارف من التراث الذي يحاكي القديم البائد في استثمار مناهج التعليم والذي يعيق ما هو افضل وانجع في المعارف التعليمية التي تتلقاها الاجيال عندنا! ان المناهج التعليمية الدينية المرتبطة بالتراث مناهج عفا عليها الزمن وتجاوزتها الحياة واضحت مستنقعات آسنة لثقافة الارهاب والتكفير للشباب والشابات. الذين يتدافعون في ساحات الاستشهاد. ان التوحد على صعيد العالم في مناهضة الارهاب يقضي توحداً على صعيد العالم في المنظومات التعليمية والعمل على تحرير مناهجها التعليمية من مخلفات القرون الوسطى وضخها بمفاهيم الحداثة والتحديث وتطهيرها من عناصر الاسلام السياسي الذين يديرونها بثقافة وافكار القرون الوسطى! ان التوحد على صعيد العالم في المنظومات التعليمية والارتقاء بها الى مسؤوليتها الانسانية في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية واقع له اهميته الفعلية في الاجهاز على الارهاب وجرائمه الفعلية في القتل والنحر والتمثيل والتباهي بالتراث في اعمال اجرامية ما انزل الله بها من سلطان! ان اهمية التوحد ضد الارهاب على الصعيد العالمي لا يمكن تأكيد أهمية انجازاته الفعلية الا بتحرير المنظومات التعليمية على صعيد العالم من سيطرة الاسلام السياسي. ان المنظومة التعليمية تشكل احتياطات مادية ومعنوية للإرهاب على صعيد العالم وفي ذلك تصبح اهمية مكافحة الارهاب في مكافحة المنظومات التعليمية وتحريرها من الايادي والافكار الارهابية وهو ما ادركته افتتاحية مجلة (فكر وفن) قائلة: «ان من يوجه التعليم فستكون له القوة وامكانية التأثير على الجيل القادم» ولم يكن خافيا على احد ان الكثير من المنظومات التعليمية في دول الخليج والجزيرة العربية تقوم بتوجيهها عناصر اسلامية ارهابية متطرفة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,740,685
- عابد خزندار سلاماً!
- اسحاق الشيخ يعقوب - مفكر وكاتب شيوعي سعودي - في حوار مفتوح م ...
- المنامة وثقافة التألق!
- كريم مروّه!
- في باطل النقل و صحيح العقل ...
- سعاد الشمري!
- سميرة وعداؤها للحوار المتمدن
- عبدالله خليفة في ذمّة ثقافة التنوير !
- سلام بحيري!
- داعش ليست صناعة أمريكية !
- ماركس وأفيون الشعوب!
- ناصر السماوي!
- عراقيون في برلين!
- يعقوب كرّو مرّة ثانية
- داعش عصا التقسيم !
- الفريد سمعان !
- احتفلوا به إنه قامة ثقافية وطنية!
- غسان الرفاعي مقاتلاً فذاً من أجل نقاء الماركسية ..
- أقلت كفرا؟!
- ما بُني على الباطل فهو باطل!!


المزيد.....




- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح
- مجلس الحكومة ينعقد الخميس المقبل
- -فلامينغو أرابيا- بكندا.. عزف على وتر مأساة العرب


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحاق الشيخ يعقوب - فكر وفن! (1 – 3)