أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - هل الله ليس كمثله شيء أم هو على هيئة إنسان؟ – ج2















المزيد.....

هل الله ليس كمثله شيء أم هو على هيئة إنسان؟ – ج2


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 4742 - 2015 / 3 / 8 - 15:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل الله ليس كمثله شيء أم هو على هيئة إنسان؟ – ج2

ثالثا، يقول الحديث الثّالثُ الذي أوردته في بداية المقال أنّ من قيل لنا عنه أنّه "حبرٌ من أحبار اليهود" قال لمحمّد بن آمنة: "إنّا نجِدُ كذا وكذا". ولكنّه لا يقول لنا أين "وجد" ذلك. على أنّ المنطق يقول: بما أنّه "حبرٌ" و"عالمٌ في الدّين"، فلا بُدّ أنّه يتحدّث عن أشياء "وجدها" في كتابه، أي في التّوراة. فهل ما وجده مكتوب فعلا في التّوراة أم جزء من أساطير اليهود، أم أكذوبة ضحك بها اليهودي على محمّد وإستدرجه بها إلى فخّ السّخافة والبلاهة لفضحه، أم أكذوبة إخترعها كتبة الحديث فصدّقها المغفّلون وصنّفوها وصادقوا على أنّ رجالها ثقات وصحّحوها وتوارثوا قراءتها معتقدين أنّها شهادة حقّ على صحّة الإسلام؟ ثمّ، أين في التّوراة نجدُ ذلك؟ في أيّ سفر من أسفارها؟ وقبل كلّ شيء، في أيّة توراة؟ في التّوراة التي كانت في عهد محمّد بن آمنة؟ وهل تلك التّوراة هي نفس التّوراة التي نجدها الآن، أم توراة أخرى مختلفة؟ فإذا كانت هي نفسها، فأين ورد ذلك؟ ثمّ ألا يقول المسلمون بتحريف التّوراة؟ فهل تمّ التّحريف قبل هلاك محمّد أم قبله؟ فإن كان التّحريف سابقا لهلاك محمّد، فكيف يشهدُ القرآن في أكثر من آية أنّها كانت سليمة وكيف حكم بها محمّد في حادثة الزّنا الشّهيرة بين اليهوديّين، وكيف عَلِمَ بصدق "الحبر" ووافقه وضحك حتّى ظهرت نواجذه؟ وقد ورد حديث رجم الزّانيين اليهوديّين في صحيح البخاري وصحيح مسلم وفي سنن إبن ماجه وسنن أبي داود وغيرها من الكتب. وهو في سنن أبي داود كما يلي: "حدّثنا أحمد بن سعيد الهمداني ثنا بن وهب حدّثني هشام بن سعد أنّ زيد بن أسلم حدّثه عن بن عمر قال أتى نفرٌ من يهود فدعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى القف فأتاهم في بيت المدراس فقالوا يا أبا القاسم إنّ رجلا منّا زنى بامرأة فاحكم فوضعوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وسادة فجلس عليها ثم قال ائتوني بالتّوراة فأتي بها فنزع الوسادة من تحته فوضع التّوراة عليها ثم قال آمنت بك وبمن أنزلك ثم قال ائتوني بأعلمكم فأُتي بفتى شاب ثمّ ذكر قصّة الرّجم نحو حديث مالك عن نافع ". (سنن أبي داود، كتاب الحدود، باب في رجم اليهوديّين) ونلاحظ في هذا الحديث قول محمّد بن آمنة: آمنت بك وبمن أنزلك.

رابعا، إذا عددنا الأصابع التي تحدّث عنها اليهودي نجد أنّها خمسة أصابع. والإنسان أيضا له خمسة أصابع. بل هناك كائنات كثيرة لها خمسة أصابع، كالقرد على سبيل المثال... المسلمون يقولون أنّ الله ليس كمثله شيء، تنزيها لربّهم الخرافي من التّجسيد، ولكنّ محمّدا هنا وافق على أنّ لربّه خمسة أصابع، مثل الإنسان والقرد تماما. فالقول بأنّه ليس كمثله شيء هو في النّهاية إدّعاء فارغ لا يعني شيئا، بما أنّه تمّ تحديد عدد أصابع هذا الإله وبالتّالي فالبابُ مفتوحٌ على مصراعيه لكلّ شخصٍ لكي يتخيّل شكل هذه الأصابع وشكل هذه اليد وشكل صاحبها.

خامسا، كلّ إصبع من هذه الأصابع الإلهيّة الخرافيّة يحمل أحد مكوّنات "الكون" (نستعمل هنا كلمة "كون" مع الكثير من التّحفّظ، لأنّها لا تعكس ولا تُعبّر عن النّظرة الإسلاميّة البدائيّة والسّطحيّة للكون كما نعرفه اليوم، بتنوّع مكوّناته وإتّساع المسافات بينها، إلخ)... فنجد السّماوات على الأصبع الأوّل والأرضين على الثّاني والشّجر على الثالث (وفي رواية أخرى: الجبال) والماء والثّرى على الرّابع (وفي رواية أخرى: الشّجر، وفي رواية ثالثة: الشّجر والثّرى) والمخلوقات على الخامس. وهنا نسأل المؤمنين بالخرافات الإسلاميّة، سواء ما ورد في القرآن أو في الأحاديث: أين هي هذه السّماوات وأين تبدأ كلّ سماء وأين تنتهي؟ فهذا سؤال لا بُدّ أن يجيبوا عليه، بما أنّهم يدّعون أنّ القرآن معجزة ويذهب بعضهم إلى درجة الإعتقاد في إعجاز السّنّة أيضا، خاصّة أنّ علم الفلك قد تطوّر بدرجة مذهلة في الغرب الكافر الذي يعمل جاهدا على الإختراع والإكتشاف ويكتفي المسلمون بتحوير إكتشافاته وتحريف نظريّاته لتوافق الخرافات الإسلاميّة... فهل يتكرّم علينا دجاجلة الإعجاز العلمي في القرآن بتبيان حقيقة هذه السّماوات السّبع المزعومة وتحديدها؟ وماذا عن الأرضين السّبعة؟ ثمّ، أليس الشّجر والجبال والماء والثّرى من مكوّنات الأرض وأجزاء منها، فكيف تُفصلُ عن الأرض لتُحمل على أصابع أخرى؟ هل الإصبع الذي يحملُ السّماوات بكلّ ما فيها من كواكب وشموس وأقمار يعجز عن حملِ الأرضين بمكوّناتها ولا يقدر على حمل الكلّ إلّا بعد الفصل بين هذه المكوّنات؟ أم أنّ كلّ ما في الأمر أنّ النّظرة البدائيّة التي كانت ترى الأرض مسطّحة والسّماء مجرّد غطاء أو خيمة والجبال أوتادا والشّهب رجوما للشّياطين لم تكن قادرة على تخيّل أنّ الشّجر والماء هي أجزاء ومكوّنات من نفس هذه الأرض ككوكب فريد من نوعه وكحبّة رمل صغيرة جدّا في الكون؟

سادسا، يذكر الحديث أنّ الله الخرافي يمسك بكلّ تلك الأشياء على أصابع يده ثمّ يقول: "أنا الملك". فلمن يتوجّه بحديثه هذا؟ للنّاس؟ لا أحد سمع هذا الإله الخرافي يقول أيّ شيء ولا رآه حتّى... للملائكة الخرافيّة؟ أليست الملائكة تعرفُ، حسب الخرافة الإسلاميّة، أنّه الملك، حتّى يضطر لتمرين حمل الأثقال هذا ليذكّرها بذلك؟ للشّيطان؟ ألم يكن يعرف ذلك حين تحدّاه، حسب الخرافات الدّينيّة؟ فبماذا ينفع التّذكير؟ أغلب الظنّ أنّه يتوجّه بالكلام لنفسه، تماما مثلما يكلّم بعض المرضى النّفسيّين أنفسهم، أو على الأقلّ، مثلما يكلّم بعض النّاس أنفسهم في محاولة شحن عزيمتهم قبل القيام بفعل أو عمل نسبة نجاحهم فيه ضئيلة جدّا... "أنا قادر على فعلها... أستطيع فعل ذلك..." فهل هذا الإله مجنون أم ماذا؟

غير أنّ الإشكاليّة الكبرى ستبقى دائما ضحك محمّد بن آمنة ملء الشّدقين "تصديقا" لكلام اليهودي. وهذا التّصديق مدعومٌ بآية من وحي اللّحظة، وهي الآية 67 من سورة الزّمر: "وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسّماوات مطويّات بيمينه سبحانه وتعالى عمّا يُشركون"... آيةٌ تزيد الطّين بلّة وتجعلُ لهذا الإله الخرافي قبضة ويدًا يُمنى. فالتّجسيد ليس بدعة من البدع التي أتى بها المفسّرون ورواة الحديث، بل هو شيء متأصّلٌ في الإسلام، بداية من القرآن نفسه... فهل فعلا هذا الإله ليس كمثله شيء وليس جسدا له شكل ووزن وظلّ وهيئة وطول وعرض وإرتفاع...؟

----------------------
الهوامش:
1.. للإطلاع على بقية مقالات الكاتب على مدوّناته:
http://utopia-666.over-blog.com
http://ahewar1.blogspot.com
http://ahewar2.blogspot.com
http://ahewar5.blogspot.com
2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://www.4shared.com/office/fvyAVlu1ba/__online.html









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,245,656
- خواطر لمن يعقلون - ج51
- خواطر لمن يعقلون - ج50
- خواطر حول حرق معاذ الكساسبة والإرهاب الإسلامي
- خواطر لمن يعقلون - ج49
- خرافة إحترام المقدّسات، وخاصّة الإسلاميّة منها، في ضوء المنط ...
- الإسلام هو الجاهليّة الحقيقيّة ولا جاهليّة قبله
- خواطر لمن يعقلون - ج48
- خواطر لمن يعقلون - ج47
- خواطر لمن يعقلون - ج46
- هل الإلحاد مسؤول عن الجرائم والوحشيّة والإرهاب؟
- خواطر لمن يعقلون - ج45
- مفتي الجمهورية المصرية السّابق علي جمعة يفجّر قنبلة بخصوص مل ...
- الخارجون عن القطيع يفضحون أكاذيب الإسلام والحقوقيّين المسلمي ...
- الإسلام دين الإرهاب - حين قال محمد بن آمنة: من لرسامي شارلي ...
- الإسلام هو الإرهاب: حول ولد إمخيطير ورائف بدوي وشارلي إبدو و ...
- الإسلام هو الإرهاب، وكلّ مسلم إرهابي إلى أن يُثبت العكس
- الإسلام هو الإرهاب، الإسلام هو السّرطان الذي ينخرُ الإنسانيّ ...
- القول الفصل في فضح من ليس لهم أصل
- خواطر لمن يعقلون - ج44
- فليأتوا بحديث مثله - سورة الحشو


المزيد.....




- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - هل الله ليس كمثله شيء أم هو على هيئة إنسان؟ – ج2