أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ايناس الوندي - في عيدكي سيدتي !!!! تهنئة ام تعزيه















المزيد.....

في عيدكي سيدتي !!!! تهنئة ام تعزيه


ايناس الوندي

الحوار المتمدن-العدد: 4741 - 2015 / 3 / 7 - 23:06
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


عذرا سيدتي ان قلت تعزيه في هذا اليوم التاريخي الذي خلد باسمك على مرالسنين .لان هذا اليوم فعلا بمثابة تعزية لكثيرمن النساء العالم اللواتي واجهن اقسى وامر انواع العنف في هذا العام وبالْاخص النساء العربيات .العنف مستمرعلى مر السنين باشكال وانواع مختلفه بدأ من العنف الاسري.... الخ من القوانين والتشريعات المجحفه من قبل الاسلاميين السياسين بحق المراة اللذين هم انفسهم الذين ظهروا اليوم بتسميات وقوانين جديدة لتنتهك كرامة وشخصية المراة ولكن اليوم باتت المراة تواجه وحشا اسلاميا جديدا تحت مسمى (داعش )او الدولة الاسلامية في العراق والشام كمايسمى نفسه ...حيث اصبح بمثابة وباء الطاعون ينشروباءه حيث وجد ...كانت زمان تجلس الجدات والامهات على ظل نوربسيط امام المدفأة لتحكى حكايات للاولادوالبنات وتحكى لهم عن قصة (السعلوة،)المرأة المشعوذة المرعبه لترعب الاطفال لكي يناموا امااليوم فقد اصبح داعش وحش كل بيت وعائلة ومجتمع ليشمل العالم بأسره الحديث عن هذا الرعب الكبير الذي ولده الاسلاميين ،اكثر النساء اللواتي واجهن هذا الطاعون الموحش هن نساء سوريا والعراق الى نساء مصر اللواتي ذقن انواع العنف بيد"الاخوان المسلمين" .وصل الحال بنساء سوريا والعراق لبيعهن في اسوق النخاسه كأي سلعة رخيصة الخ...من اغتصاب وقتل وجعلهن عبيدوجواري يبدوا انه سيأتون بمحمد نبيهم من جديد لجعل النساء العالم جواريه وجواريهم !!!!!!هذا العام عام العزاء والكوارث بالنسبة لمرأة تم استخدام ابشع انواع العنف والاضطهادمعها واصبح الاتجار بها وبكرامتها امرا في غاية السهولة .ان ماينقصنا اليوم هوالتكاتف وتوحيد الصفوف من اجل تنظيمات نسويه الهدف منه العمل على تشكيل حركات نسويه تقتلع جذورالظلم والاضطهاد ولاتسمح له لعوده مرة اخرى وترفع رايات الحريه والمساواة والعداله الاجتماعيه كما فعلن اليوم نساء كوباني بتحرير مدينتهم من هكذا مرتزقه اسلاميين يريدون النيل من كرامة المرأة. ان مايميز نساء كوباني الكرديات لتحقيق النصرالعظيم ضدالطاعون الكبيرهورفعهن السلاح جمعيهن دون استثناء شابات وعجائزوشكلن كتيبه عسكريه نسويه رغم ان مدينتهم يسكنها العرب ايضا نحن في العراق صرخت النائبه فيان دخيل ابناء طائفتي يقتلون قتلاعاما نساء طائفتي يغتصبن ويقتلن ويتم بيعهن انتقدها الجميع!!!! انتقدها لانها دافعت عن طائفتها وذرفت بدل الدموع دما حالها حال الكثيرين في العالم الذين تحركت انسانيهم تجاه شنكال والموصل وماحدث لنسائه وابنائه .قدمت مااستطاعت لهم ،
بعيدا عن القوميات والطوائف التي يرفضها كل انسان يفهم معنى الانسانيه نحن علينا الابتعاد عن اثارة فتنة الطائفيه والقوميات ....اليوم الجميع يتعرض لوحش كبير لنبتعدعن رفع الشعارات الزائفه وكتابة مدونات ومقالات زائفه باسم مبادىء الانسانيه المحرضه لاثارة الفتن والطائفيه وهي لاتمس باي مبدأ انساني ، الظلم اينما كان نكون نحن بغض النظر من واين ومتى ؟
الى كل امراة الابتعاد عن هكذا امور زائفه ليس الهدف من ورائه سوى اثارة الفتن والحصول على غرائض شخصية ومكاسب مادية اصبح تلوين المانشيتات والصفحات الجرائدوالصحف والمجلات والافتات والقنوات الاعلامية ماهي الاوسائل لتأجيج والهدف من ورائه بات مكشوفا...اذن سيدتي لنقتدى اليوم باشجع واروع النساء في العالم اللواتي سيسجل بطولاتهن على مرالزمان في التاريخ .نعم انهن نساء كوباني فخر التاريخ
فألف تحيه لهن في هذا اليوم هن وكافة نساء العالم .
لورجعنا الى التاريخ البعيد لوجدنامثال النساء المناضلات اللواتي حفظ التاريخ بطولاتها
ولو تحدثنا عن التاريخ فهو حافل بنضال وثورات المرأة في العالم من اجل نشرالمساواة التامه بين الرجل فهناك نسوة كثيرات برز دورهن ونضالهن في العمل الثوري وبالاخص في الحركات النسويه التي تطالب بقوانين بحته من اجل اعطائها كافة حقوقها وانهاءالتمييز والعنف ضدها من بينهن

(روزا لوكسمبورغ) التي علمت جيدا أن حيث الإنسانية تعيش أقصى درجات التراجيديا فإن الدموع لن تحل شيئا. شعارها، كما شعار سبينوزا، ربما كان "لا تبكِ، لا تضحك، ولكن إفهم"، على الرغم من أنه كان لها نصيبا وافرا من الضحك والدموع. وكانت طريقتها تكمن في الكشف عن اتجاهات التنمية في الحياة الاجتماعية من أجل مساعدة الطبقة العاملة على استعمال امكانياتها بطريقة ممكنة بالتزامن مع التطور الموضوعي. ونادت لتحكيم العقل بدلا من العاطفة.

تعاطفها الإنساني العميق ورغبتها الجادة نحو الحقيقة، وشجاعتها غير المحدودة وعقلها الرائع كل ذلك جعل منها اشتراكية ثورية عظيمة. وكما كتبت عنها صديقتها المقربة، كلارا زيتكن، في نعيها لها:
" روزا لوكسمبورغ كانت الفكرة الاشتراكية هي المسيطرة على كل من قلبها وعقلها، شغفها الخلاق المتقد دون توقف. وكانت المهمة الكبيرة والطموح المسيطر على هذه المرأة المدهشة هو تحضير الطريق نحو الثورة الاشتراكية، لشق طريق التاريخ نحو الاشتراكية. أن تعيش تجربة الثورة، وأن تشارك في معاركها، يحقق لها ذلك أعلى درجات السعادة. مع إرادتها، وعزمها، ونكرانها لذاتها، وتفانيها من أجل الكلمات التي هي ضعيفة جدا، لقد كرست حياتها كلها من أجل الاشتراكية. قدمت نفسها من أجل القضية الاشتراكية، ليس فقط من خلال وفاتها المأساوية، ولكن عبر كل مراحل حياتها، يوميا وكل ساعة، من خلال النضال لسنوات عديدة…. كانت السيف الحاد، والشعلة الحية للثورة"لتكن هؤلاء النسوة قدوة لنا نقتدى بها للاجل رسم طريق نضالنا وثوراتنا القادمة حيث ذكرت روزا ان الدموع لن تحل شيئا. وقدنادت لتحكيم العقل بدل العاطفه كما فعلن اليوم نساء كوباني..فليحركنا انساتيناولنعلن الثورة ونرفع راية المساواة ونكون شعلة بوجه داعش وامثاله من الاسلاميين وليذهبوا الى مزبلة التاريخ .
قدلايكون رفع السلاح هدفنا الاول لكن عندماتستوجب سوف نتوحد ونرفع السلاح بوجه الظلم سويا بدون تفرقه بغض النظرمن انتي ومن اي بلد واي طائفه فقط لاننا نساء نتوحد ضدالظلم ...ان تشكيل تنظيمات وحركات نسويه متراصفه متكاتفه بعيدا عن وسائل مغرضه واهداف ومكاسب الهدف الاساسي منه هو انتزاع الحقوق وتشريع قوانين انسانيه تحفظ كرامة المرأة ووجودها وكيانها .
عذرا سيدتي مرة اخرى ان قلت عذرا عزاء يومكي انه يومكي التاريخي الذي يمجد فيه بطولات النساء لئنهكي سيدتي وتهنئينني وتهني نساء العالم على امل قلع جذورالظلم في العام القادم ولندع مأساة وكارثة هذا العام لايتكرر بقوتنا وتوحيدنا وصمودنا بوجه الظلم ....
الف تحية لكل امرأة من كانت واينما كانت ..
كل عام وانتي بالف خير
الى عام قادم خالي من الظلم والاضطهاد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,604,784
- مازلت راسخة في مكاني كالجدار
- كوني رمزا للأنسانيه لا لتكوني مصدرتعالي وتفاخر على الاخريات
- من المجرم الحقيقي في محاكمة خيانة الزوجة؟
- شبح الموت يطارد نساء كركوك
- عراق ستان وسوريا ستان (ان صح التعبير) نساء العراق وسوريا لبي ...
- اكبرجريمة ضد الانسانيه (وحشية اغتصاب فتاة عاملة قاصر في اقلي ...
- نبع خوفي من الحريه لأنهم ينادونني بالفاسقه لوذكرتها
- الهروب من الذكورة هوالحل
- فتيات لبيع في سوق نخاسة المسؤولين العراقيين- كلام في م م (مت ...
- التظاهرات المليونيه المصرية والزيارات الدينيه المليونيه العر ...
- امرأة باتت عارية المشاعر بسبب المجتمع الرجعي
- مهزلة الانتخابات وعواقبها على المرأة العراقية
- صرخات أمراة ثارت على المجتمع الذكوري
- يوميات امرأة قررت النضال
- هل الطبقة العاملة بحاجه الى ثورة عماليه دائمةفي العراق بعيده ...
- ماخلفه الحرب على النساء العراق بعد مرور عشرة سنوات
- لاقانون لحماية المرأة من التحرش الجنسي في بلدي العراق
- 8 مارس يوم الحركة النسوية من اجل تحرير المرأة ومساواتها


المزيد.....




- امرأة خليجية تصاب بالصدمة لكشفها نوايا خادمتها السيئة
- خبراء يكشفون عن المنتجات الأكثر ضررا وخطورة على النساء
- السرطان يخطف وصيفة ملكة جمال لبنان ميشيل حجل
- أمر ملكي يقضي بإعدام مواطن سعودي بتهمة الاغتصاب
- تعرف على أول امرأة حكم في تونس تدير الجولة الختامية للدوري ا ...
- أسباب استقالات النساء تهدد سمعة المديرين الرجال
- رحيل “محاربة السرطان الجميلة” ميشيل الحجل
- لبنان من بين أسوأ عشر بلدان في العالم في مجال حقوق النساء!
- كارول غصن: -أنا ربة منزل ولست امرأة متآمِرة-
- وفاة وصيفة ملكة جمال لبنان بعد صراع مع السرطان... ونجوم لبنا ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ايناس الوندي - في عيدكي سيدتي !!!! تهنئة ام تعزيه