أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - طحين الشمس














المزيد.....

طحين الشمس


حميد كشكولي
الحوار المتمدن-العدد: 4741 - 2015 / 3 / 7 - 22:54
المحور: الادب والفن
    



وجه مليء بالبشر
قادم نحوي،
الشارع مليء بمثل هذه الأوجه
ثمة ضوء على الأجساد يصعد منه البخار
يريني وجهي
كتيار ظلمة ،
ظلمة ترى في العمق
تولج في العمق
استقبل الجميع
ففي اعماقي ثمة دفء يحلل هذه الوجوه المركبة.
***********************************************

هذا المساء ،
رأيتُ وجها مليئا بالبحر
يسير تجاهي.
وكانت السماء مفعمة بأحزان الفاختة.
مرآة يتصاعد منها البخار
أرى فيها وجهي
غائرا في دكنة جليد كانون .
دكنة تحضن جذور الورد
و تذوب في عيون كلاب العوانس..
في تلك المرآة ،
دفء امرأة يذوّب جليد هذه الصور المركبة


...... ................. ...........
في الليل و الضباب أفكّرُ في اللغة السويدية ،
أشرق السحابُ ليلةَ أمس ذهبيا على نافذة المطبخ
خلال الغروب الراسي على كبرياء براعم التفاح.
في قفزة كلب جارتي ليداعبني
: قرأتُ على جذع شجرة الكستناء
لا تحفْ ممّا ينبض على هذه الأرض وما تحتها
بل اخش ّ قلبَك !
****************
في فضائك المراق على خطاك ،
الهلال صبيّ ،
مقاتل في جبهة العشق بعد قليل .
يرمي بخواطر القلب إلى الماء -
ینتشر فی دكنة الليل ...

******************************

فليشربوا من هذا الضوء الحلو!
حكايات جدتي؟
وما يتبقى منها ،
بذورٌ لطيور الاشتياق،
و حنجرة تندب الماء.
*******************************
حنجرات المزامير
وطاحونات الشهقات
مهيضة الجناح.
نساء كنَّ يخبزن الرغيف من طحين الشمس
رجال يمسحون وجوههم بندى البدر
أمسوا تلال الأملاح.
*****************************

كيف لموجات النهر تدوين أساطير عن نجوم غاصت في الرمال؟
يا بلادا احببتُ أن تكون البلاد!
متى سقط هذا القلب ؟
وأي قانون جاذبية اكتشفتْ هذه الرأس؟
***************************************

أ كهرمانة و أوردة عنقها الرمادية ،
أَمْ ظلُّ أزرق لذهول الظبية من تواري الصيادين في أحلامهم ؟
فمن سيفسّر لك سرّ اللون في ليلة كانون ،
حيث السماء مراقة على جليد الورد؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا
- الرفيق كاسترو و الروح الثورية المتّقدة
- حميد كشكولي - الأديب والكاتب اليساري – فى حوار مفتوح مع القا ...
- المرأة واهبة الحياة
- التين في ظلال النخيل- الجزء الرابع
- قصيدة -السوريّة- للشاعر السويدي أريك آكسل كارلفيلدت
- الشاعر السويدي نيلس فيرلين : أنغام اغنية شعبية
- التين في ظلال النخيل-3
- التين في ظلال النخيل- الجزء 2
- التين في ظلال النخيل الجزء 1
- تمرد الغيتو - مقاومة المحكومين بالموت
- كشف الحقيقة في أعماق الظلام
- قد حان لي وقت الصلاة - قصيدة لإميلي ديكنسون
- رحلة موفقة ، سيدي الرئيس!
- قصيدة غزل لحافظ الشيرازي- ياريح الصبا ، هلّا أتيتِني بنفحة م ...
- رواية - كلّ شيء هادئ على الجبهة الغربية- و أجيالنا المحترقة ...
- الزورق العليل
- حافظ الشيرازي: الصبوح َ ، الصبوح َ ، يا أحباب!
- قصيدة - الجمعة- لفروغ فرخزاد
- سهراب سبهري وثلاث قصائد


المزيد.....




- اشتراك ممثل عالمي في فيلم مصري
- فنان عربي يدعم السينما السعودية بطريقته الخاصة
- قرطاج يحجب جائزته الكبرى ويكرّم صلاح القصب ‎تسعة ايام في ال ...
- فنان عربي يدعم السعودية بطريقته الخاصة
- أحدث أجزاء فيلم -حرب النجوم- يحطم الإيرادات
- «نجد».. فيلم تراثي سعودي يترقب افتتاح صالات السينما
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني .. أياد راضي وتجربته في التمث ...
- معرض للفنان التشكيلي عباس الموسوي بموسكو
- فنان رائد على عتبة التسعين يذرف دموعه بين اللوحات
- ثقافة إنحطاط – عبد المنعم حمندي


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - طحين الشمس