أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم المظفر - عرب وين .. وبرلماننا وين !!















المزيد.....

عرب وين .. وبرلماننا وين !!


كريم المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4741 - 2015 / 3 / 7 - 21:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عرب وين .. وبرلماننا وين !!!

د. كريم المظفر
صحفي واعلامي

من منا لا يعرف المثل القائل " عرب وين وطنبورة وين !! " وقصته قصة زوجة اسمها " طنبورة " وهي امرأة عراقية بسيطة لاتسمع ولاتتكلم منذ الولادة و تزوجت من رجل فقير اسمه عرب فراشه الأرض ولحافه السماء ، ومنذ ليلة الزواج الأولى عودها بعلها ( زوجها ) عادة مفادها عندما تراه يفرش عباءته على الأرض فهذا مرسوم رجولي بطلبها فتأتي ملبية النداء وتنام على العباءة ومرت السنوات وانجبت دستة اولاد ، وعند غرق القرية هب الزوج مسرعا الى خيمته كي يحث زوجته وعياله للهروب بحياتهم وبعض حاجياتهم وكل ما غلا ثمنه وخف وزنه ، وما أن دخل عرب البيت فرش عباءته ودخل لجمع بعض الأغراض وعندما جاء ليضعها في عباءته وجد طنبورة نائمة على العباءة منتظرة معتقدة ، ان زوجها يريد مطارحتها الغرام لأنها لاتستطيع سماع الصراخ والعويل الذي ألم بالناس فتأفف زوجها عند رؤيتها بهذا الوضع وقال (عرب وين وطنبورة وين ) .

هوالحال هو الحال في قبة برلماننا الفريد من نوعه و الشكل والضمون ،، ففي الوقت الذي ينشغل العراق من شماله الى جنوبه في حرب ضروس للقضاء على " داعش " الاجرامية ، وتلبية نداء المرجعية لتحرير حرائر العراق ومدنه من دنس ممن حسبوا على الاسلام ، ينتفض بعض من نوابه وبدون خجل أو حياء لطرح موضوع غياب احد أعضاءه عن جلسات البرلمان ونطالب بسحب عضويته !! وكأن البرلمان قد أنهى جميع قضاياه العالقة ولم تبقى إلا قضية غياب هذا النائب !! إليس هذا غريبا ، فإننا في الوقت الذي نسعد فيه كون نوابنا الاجلاء اخيرا صحوا لمثل هذا الموضوع ، إلا إننا لم نشاهد مثل هذه الوقفة البرلمانية لظاهرة تغيب غالبية أعضاء مجلس النواب عن حضور جلساته من قبل والتي باتت تلقي بظلالها على واقع عمل المجلس النيابي ، وأصبحت معظم القضايا التي تحتاج إلى تصديق البرلمان معطلة بسبب هذا الغياب الذي بدأت وتيرته في التزايد لأسباب متباينة وما يسببه ذلك من تأخير لأغلب المشاريع التي تحتاج مصادقة أعضاء المجلس ، في الوقت الذي تحتاج فيه العملية السياسية إلى قرارات سريعة في بعض الأحيان خاصة كتلك المتعلقة بالملف الأمني والتي تتطلب غطاءً شرعيا قبل تنفيذها مثل خطة أمن بغداد... بالإضافة إلى القرارات المتعلقة بالاقتصاد والخدمات وتأخير عمل اللجان المؤقتة التي شكلت لدراسة بعض المسائل الخلافية .
ووفقا لاحصائيات نشرت على صفحات الفيسبوك فان نسبة كبيرة من اعضاء مجلس النواب العراقي لا تشارك في الجلسات رغم اهميتها في هذه المرحلة التي يواجه فيها العراق الارهاب والاحتلال والتهجير والازمة الاقتصادية حيث تشير الاحصائية التي اعتمدت على المحاضر الرسمية لجلسات المجلس ان نسبة الغياب عن الجلسات في شهر كانون الثاني 2015 تراوحت بين 29 بالمائة الى 44 بالمائة وهذه نسبة كبيرة لا مثيل لها في البرلمانات العالمية وبموجب الاحصائية فإنه في (9) جلسات عقدها المجلس خلال شهر كانون الثاني 2015 لم يحصل مطلقا ان حضر اي جلسة منها كل اعضاء المجلس البالغ عددهم 328 نائبا إذ يلحظ وجود تغيب مفرط رغم كثرة عطل البرلمان الذي يعد أكثر مؤسسات الدولة تمتعاً بالعطل الرسمية حسب القوانين التي يعدها أعضاء هذه المؤسسة ، ووفقا لهذه الأرقام فان نسبة غيابات اعضاء القائمة العراقية في الدورة الماضية وصلت الى 39% من مجموع جلسات البرلمان ، يليها اعضاء ائتلاف دولة القانون بنسبة 22%، ثم الائتلاف الوطني 17% ثم الكردستانية 9%. ، ورغم ذلك لم ينتفض نوابنا الاجلاء للمطالة بمحاسبة المتغيببن !!
ان مجلس النواب العراقي للاسف اصبح رهينة الصراعات السياسية وبالتالي تحول من مجلس لخدمة المواطن الى مجلس لخدمة الاحزاب وينفذ اجندات رؤساء الكتل السياسية وتوجهاتهم في الخارج او الداخل والفشل في تمرير عدد من القوانين التي تهم المواطن ما اصاب الاخير بخيبة امل وبدأ يستهجن غياب الأعضاء المتكرر وسفرهم المستمر خارج العراق ما يعتبر تنصلا من مسؤولياتهم التي انتخبوا من أجلها.
إن جلسات البرلمان العراقي المنتخب شاهدة على غيابات العشرات بل تجاوزوا المائة بعشرات بالرغم من أن عددهم 325 برلماني فقط ، والغريب أن لا يوجد ما يوقفهم ويحاسبهم على هذا التغيب والتسيب والأستهتار، والأكثر غرابة أن يقبضوا منافعهم الخيالية وراتبهم الخيالي دون كد وعناء ومنهم من يواضب على عدم الحضور...!
انا لست مدافعا عن النائب هادي العامري ، ولم القاه يوميا ، ولا يمت لي بصلة لا من قريب او من بعيد ولكني كعراقي ، أصبحت ملزما ان اقف احتراما لهذه الشخصية والوقوف الى جانبه والشد على ايديه لمشروعية غيابه عن جلسات البرلمان ، كونه لم يترك جلسات البرلمان للسياحة والاستجمام في اوربا او في لبنان أو في عمان ، بل أنه فضل ارتداء الزي العسكري ، وتنكب السلاح ، والسير في طليعة المستجيبين لنداء المرجعية في الجهاد ، دفاعا عن الوطن ، والتواجد في الخطوط الامامية من الجبهات ، ودفاعه المستميت حاليا ، عن اهلنا في تكريت ، وليكشف عن هويته الوطنية الخالصة ، إليس حري بكم يا نوابنا الكرام الحذو ذو العامري والوقوف الى جانب شعبكم وكما قال مجلس عشائر صلاح الدين في بيانه أن أصواتكم باتت نشاز وعديمة الفائدة فمن يجد في نفسه الخير ليذهب ويقاتل و "الاقتداء بشخص هادي العامري والنزول الى ساحات القتال وتحرير مدنكم ، أفضل من البقاء في محافظات الإقليم أو مدن خارج العراق " لطرد عناصر تعيث في ارض العراق الفساد والدمار .
وعلى ما يبدو ان برلمانينا باتوا كطنبورة لا يسمعون صراخ الاطفال وعويل النساء الاحرار ولم يشاهدوا القتل والدمار الذي يلحق يوميا بابناء العراق من شماله الى جنوبه سواء ما تفعله " داعش " في المحافظات والمدن المسيطر عليها من قبلهم ، أو من أذنابهم الذي يزرعون العبوات هنا وهناك لإلحاق الأذى بأكبر عدد ممكن من المدنيين ، وراحوا يطرحون مسائل لا تمت بالوضع بصلة وبات ينطبق عليهم القول !! " عرب وين وطنبورة وين " .... !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,551,491
- العبادي .. وعبادنا الصالحين !!!
- صراع روسي - عراقي عند أبواب الكريملين
- أصدقاؤنا ، أحباؤنا .. رفقا بنا !!!
- البارزاني يغني لبوتين ( بس تعالوا )
- فلسطين دولة مراقبة
- ( إرهاب ) معاناة الأطفال في العراق
- الفساد ( الإرهاب )
- الإرهاب العشائري في العراق
- العراق والكويت .. إلى أين ؟؟
- هل سنأسف على ثوراتنا !!!
- كذب أوباما وإن صدق
- ونحن من يعوضنا ؟ أم عوضنا على الله !!!
- من يضحك على من !!!!
- الثورات العربية من وجهة نظر روسية
- كتاب جديد - إمبراطور الغاز
- أنا وضعي مختلف .. !!!
- هل نحن بحاجة لدراسة اللغة اليابانية !!
- كوسا وحسين ، وإن تعددت أسباب هروبهما ، فمصيرهما واحد
- أفتخر .. لأنك عربي
- ماذا لو كانت ليبيا بلدا للموز ..... ؟


المزيد.....




- حرائق قياسية في غابات الأمازون ورئيس البرازيل يتهم المنظمات ...
- إلى أين يتجه مصير كشمير بين رهانات الهند وخيارات باكستان؟
- -أنصار الله- تعلن السيطرة على 5 مواقع ومقتل عسكريين سودانيين ...
- الحكومة اليمنية تتهم القوات الإماراتية بتفجير الوضع عسكريا ف ...
- الحكومة اليمنية تتهم الإمارات بتصعيد الوضع في محافظة شبوة جن ...
- شاهد.. سفير السعودية في تركيا يزور مواطنا تعرض لهجوم مسلح في ...
- ملك المغرب: شهادة -الباك- ودخول الجامعة ليس امتيازا والأهم ه ...
- دمشق تعلن فتح ممر إنسـاني بريف حماة الشمالي وتتهم أنقرة بخرق ...
- تقرير: العالم على أعتاب أزمة غذاء تهدد 800 مليون شخص
- الأردن.. اعتداء خطير على ناقل مياه رئيسي يغرق 5 محافظات في ا ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم المظفر - عرب وين .. وبرلماننا وين !!