أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هذه الدنيا ..........














المزيد.....

هذه الدنيا ..........


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4741 - 2015 / 3 / 7 - 14:03
المحور: الادب والفن
    


(1)
لا تناديني بهمك يا صديقي الوهن أبلى لجتي البلهاء في زمن الرمادْ
وغواني شاعر المعنى وداس الأمنياتْ
لا تحاكي خيط ذكرانا وتمضي في العراءْ
هذه الدنيا افتراس من أسانا نلبس الصبير نبغي معجزاتْ
طحنتنا الحرب داستنا الخيولْ
وتحطمنا ويمضي السيف يغتال العقولْ
يا لهذي الأمنيات الوقحةْ
لا تلمني أيها المحفور وحدك في ركام الأزماتْ
آه ناولني خلاصكْ
واطوي في ذكرى محيّاك ارتباككْ
لا تقل بعنا الخوابيْ
ثم نندس بصمت في اللياليْ
شتتنا وانطوينا نكتب المنفى بحبر فوق دارْ
ما الذي هاج بصدري غير بوحي لخياليْ
إن أكن ناديت حبك من زمان فأنا أحبو إليك يا زمانيْ
لا تمانع إن أنا طفت بصدركْ
واستغثت فارفث الدنيا بحب كي يصير العالم المفروض لكْ
أسألكْ ............
كم عشقت وتماديت وناديت العراقْ
وحكيت عن ندى الرمان يسأل عن هواك فحياة الوهم فينا لا تطاقْ
وغراب البين ينعق باشتياقْ
(2)
هكذا يغزوني هم في المشيبْ
وتحطمت وأأوي للمغيبْ
كفرتنا العنجهيات وحاطتنا المنافيْ
ونبوح السر للصبح ونطوي من يجافيْ
إسأليني ربة الشعر وناديني اعتباطاً
فأنا من ملَّ ظلهْ
كنت مأزوما كطفل قد رموهْ
ايه يا معنى افتراضي لا سكونْ
لجة البحر احتوتني ورمتني للجنونْ
هذه الدنيا توارت في خراب البين تحويني انحطاطا
كلميني لغة الصمت ودوسي المسكنةْ
فأنا الجذر وكلي غصن بانْ
هكذا كنا نداوي حلّة الأمس ويحوينا المكانْ
وحياتي قطَنَ الجدب بها منذ زمانْ
يا إلهي ربّة الشعر رمتني بسهام الليل محفوراً مُهانْ
وعلى متني المرايا داهمتني بأسى الصبير شوكاً ومقالبْ
وعلى صدري تجثو المصاعبْ
ولصيقي ندبُ وهنٍ من خراب لخرابْ
آه يا صنوي فدعني في ارتشافيْ
لنسيم الروح أدماني العذابْ
كدر الصمت احتراقي وكساني بارتيابْ
ما الذي هادن ظلي فأنا المقطوع وحدي عشت مقهورا مُعابْ
يا إلهي هذه الدنيا رمتني وسما ظلي وغابْ
ربّة الشعر احتويني فأنا منك إليكْ
وأنادي وجع الليل أحس في يديكْ
قبلة منك ونأوي في ارتشاف الأمنياتْ
ربّة الشعر حياةْ .......
(3)
قلق إني وعندي ما تبوحين بسر الليل تغريني بصوت من جنانْ
سقط الشاعر يهذي وأراني إرتحلتْ
وعلى وجهي مرايا العاشقينْ
لم يكن بوحي افتراضا بل بقايا من سنينْ
كانت الدنيا نسيماً وفرحْ
عازفون الحب نصبو للأملْ
وندوزن ما تبقى من لحنْ
غارفون الصحو نبني في ستار الليل ألحان الأغانيْ
وعلى صدر اللياليْ
قد نعاني بلسم الشوق ارتشاف لعيون الفاختاتْ
وأنا أطلي انحرافي للحياةْ
قهقه الشك بصدري وأنا الصافن من زمن الحداءْ
ليتني أغفو وأصعد لمجاهيل النداءْ
أعذريني وأنا الماسك حبر الراحلينْ
ونقول صابرينْ ...............





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,523,282
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........
- حقائق !!!!!!
- بوح سري
- حديث القرى
- يا أيّها الشعبيْ
- فسحة أمل ..........
- عودة زرياب الموصلي
- نشيد الوطن
- وطني أحبك في جنون
- ظواهر سلبية
- ليل وكأس
- يا أيها الوطن اعتمرني قبلةً
- أحلام لطفلة الشوارع


المزيد.....




- بضغط من اخنوش.. فريق التجمع الدستوري يعيد النقاش حول الأمازي ...
- فريدا كاهلو: رسامة استطاعت تحويل معاناتها إلى لوحات بارزة
- تغيير مقدار رسم الاستيراد المطبق على القمح الطري ومشتقاته
- أزمة البام تصل عاصمة سوس
- وهبي يطعن في قانونية قرارات بنمشاس وادعميار يدافع عنه
- بدعوة من نادي الشارقة للصحافة.. وزير الرياضة يحاضر في ندوة ب ...
- بالفيديو... خالد الصاوي مدافعا عن حسني مبارك: ليس خائنا لبلد ...
- الخلفي..إحباط أزيد من 30 ألف محاولة للهجرة السرية خلال السنة ...
- أزمة -البام-: مجرد نموذج للتيه الحزبي المشترك !
- في بلاد النوافذ المحطمة.. كيف يتواصل شعراء اليمن بزمن الحرب؟ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - هذه الدنيا ..........