أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-














المزيد.....

النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-


نصر اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4738 - 2015 / 3 / 4 - 17:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أدرك المحللون الروس؛ المتتبعون لمفاوضات تقليص الأسلحة الاستراتيجية بين روسيا والولايات المتحدة، أدركوا أن واشنطن مستعدة ـ فعلاً ـ للتخلي نهائيا عن السلاح النووي، في حال انضمام كل القوى النووية الأخرى إلى معاهدة بهذا المضمون.
وأوضح أولئك المحللون أن ذلك لا يعني مطلقا أن الأمريكيين أصبحوا فجأة حمائم سلام، بل لأنَّ تفوقـَهم، الذي لا يشق له غبار، على صعيد الاسلحة التقليدية، يكفل لهم استمرار هيمنتهم على العالم.
والأمر نفسه ينسحب على المفاوضات الجارية بين "السداسية الدولية" وإيران حول برنامج الأخيرة النووي.
فليس من المستبعد أن توافق إيران على التخلي عن مخططاتها الرامية إلى امتلاك السلاح النووي، إذا تمكنت من التوصل إلى "صفقة"؛ تكفل لها الهيمنة على منطقة الخليج والشرق الأوسط. وثمة مؤشرات تدل على أن القوى الفاعلة على الساحة الدولية، أصبحت على قناعة بأن إيران انتزعت الحق في بسط همينتها على المنطقة، وأن العرب لن يكونوا أنداداً لها في المستقبل المنظور، نظرا لحالة التشتت والتناحر التي يعيشونها.
وبهدف التوصل إلى "الصفقة" المنشودة، فتحت طهران قناة تفاوضية سرية مع واشنطن، في إطار عملية واسعة أطلقت عليها تسمية "ربط الخيول".
ويستفاد من التسريبات والتلميحات التي تصدر عن الأطراف المنخرطة في مفاوضات "النووي الإيراني" أن الطموحات والمطامع الإيرانية في طريقها إلى التحقق.
ويستشف من التصريحات المرافقة للمفاوضات أن العرب لن يعرفوا أبدا كل بنود "الصفقة" المرتقبة. ذلك أن نظام الملالي؛ المبني أصلاً على الباطنية والتقية، سوف يستمر في إخفاء المخططات التي يـُبيتها للمنطقة العربية، وفي التظاهر بحرصه على إقامة علاقات حسن جوار، أو حتى صداقة، أو حتى أخوة إسلامية.
والغرب، وعلى رأسه أمريكا، سوف يكون في غاية السعادة إذا ضمن بقاء منطقتنا تحت سيطرته عبر إيران ـ حليفه الباطني، عدوه في الظاهر. ولعل هـــذا ما يفسر قلق وزير الخارجية الأمريكي ـ جون كيري ـ من تسرب تفاصيل المفاوضات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,229,649
- كيسينجر: حافظ الأسد الوحيد الذي هزمني
- من دروس مجزرة صحيفة -شارلي إيبدو-
- أنظرْ في العمق!
- رياء علماني
- خلاصنا في الاتحاد
- العدالة من تشرين إلى تشرين
- ثم يسألون: لماذا؟
- ماذا يُحَضَّر للثورة السورية في الكواليس؟
- التطرف العلماني وحرية الرأي
- دعوة للتأمل والتفكير
- خامساً البعث الأسدي
- رابعاً التعصب الطائفي المُنَظّم الحزب القومي السوري وإخوته
- ثانياً الحملات الصليبية
- التشخيص الصحيح أساس الشفاء
- أيها المحايدون، هل أقنعكم وليد المعلم؟
- ور ء أكمة الإسلام ما وراءها
- وحَمَلَها -الائتلاف- لأنه كان متلهفاً لها
- الايمان الصادق والنفاق
- عرسال،،، لماذا؟؟؟
- التِفافٌ على النصر


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نصر اليوسف - النووي الإيراني ومعاهدات -ستارت-