أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبحي مبارك مال الله - نبض الجذور















المزيد.....

نبض الجذور


صبحي مبارك مال الله

الحوار المتمدن-العدد: 4737 - 2015 / 3 / 3 - 11:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نبض الجذور
لكل شعب من شعوب العالم له جذور تمتد عميقاً في تربة وطن ذلك الشعب ، وهذه الجذور تحكي قصة نشأة ذلك الشعب عن تكوينه ومكوناته وحضارته حروبه وسلامه ومعاناته آماله وأحلامه ، تحكي ايضاً عن محتليه ومستعمريه عن نضاله وكفاحه و عن تحرره .
الجذور تتحدث عن مكونات ذلك الشعب بكل التداخلات الحضارية وعن دياناته وأرثه الثقافي القومي عن نسيجه الأجتماعي وأمتزاج دماء مكوناته في الدفاع عن وطنه .
وكل شعب له تأريخ قد يكون ذلك التأريخ يمتد آلاف السنين أو بضعة مئات من السنين ولكن تأريخ الحضارات القديمة معروف وتسمية هذه الحضارات وحسب التسلسل التأريخي مثبت علمياً، كما أن هذه الحضارات وطرق أكتشافها ودراستها علمياً كان نتاج جهد أممي شارك فيه الجميع وبالتالي أصبح ملك البشرية جمعاء فضلاً عن أنها ملك ذلك الشعب العريق الذي نشأت وسطه تلك الحضارات ، ومنها شعبنا العراقي ، شعب بلاد ما بين النهرين كما كان يطلق عليه ، صحيح الحضارة تنبت وتنمو وتترعرع في قياسات زمنية وتتهدم في قياسات زمنية معينة ألا أن جذورها تبقى حيّة مع الشعب الممتد منها وتبقى تنبض في جسم ذلك الشعب من خلال هذا التأريخ المشترك .
فبلاد ما بين النهرين(دجلة والفرات) أو وادي الرافدين تعتبر مهد الحضارات في العالم وفيها أُكتشف نشوء العصر الحجري(القديم ، الوسيط ، الحديث ) من إثنا عشر ألف سنة ق.م إلى ستة آلاف سنة قبل الميلاد ، بعد ذلك العصر البرونزي والحديدي ثم ظهرت الأمبراطوريات الأصلية (السومرية ، الأكدية ، البابلية ، الآشورية ) والأجنبية (السلوقية ، البارثيين ، الساسانيين ) ثم مسلمي عصر خلافة الراشدين في القرن السابع الميلادي ، الخلافة الأموية ، العباسية ، والعصور الوسطى، فتوحات المغول والأتراك وسقوط العراق تحت الحكم العثماني في القرن السادس عشر ، السيطرة الأيرانية والمملوكية ، الأمبراطورية البريطانية ، قيام المملكة العراقية 1921 والجمهورية العراقية 1958 .
الذي يهمنا تلك العصور القديمة التي تبلور فيه شعبنا من خلال تلك الحضارات بالرغم من أختفائها ولكن تبقى في ذاكرة الشعب ، فالمخترعات مثل أختراع العجلة التي تعتبرقفزة حضارية وأختراع الكتابة ، وسن القوانين (مسلة حامورابي ) ، زراعة محاصيل الحبوب الأولى ، ظهور بدايات علم الرياضيات والهندسة ، وعلم الفلك وغيرها من معالم التقدم الحضاري .
أن ماحصل في الموصل بعد سقوطها بيد داعش ، تذكرنا بتلك العصور التي تمّ فيها أحتلال العراق من قبل المغول والأتراك وسقوط بغداد سنة 1258 م على يد هولاكو وما تبعها بعد ذلك من أحتلالات وتدمير ، لقد جاءت داعش بواجهة دينية وبأسانيد مختلف عليها وليس لها مسوغ شرعي أو حقيقي للقيام بعملية ممنهجة ومنها قطع أو قتل الجذور العراقية الممتدة إلى آلاف السنين ، مسح الذاكرة التأريخية والثقافية والتراثية عند أبناء الشعب العراقي ، إنحطاط السلوك الأخلاقي عند تدمير آثار العراق ذات القيمة الحضارية التي تعتبر المنبع الأصيل إلى ما وصل ألية الإنسان في التقدم التكنلوجي والزراعي والصناعي .
لقد كان من مظاهر هذا السلوك هو محاربة الحجر ، والذي يعتبر أمتداد لما قاموا به من حرق الكتب وتدمير مكتبة الموصل ،وتدمير ونهب المقامات والمزارات الدينية ذات الأهمية التأريخية ، وتحطيم كل مايمت للثقافة والتأريخ من صلة ومنها المعالم الثقافية مثل تمثال أبي تمام فضلاً عن البشر الذين قاموا بحرقهم وذبحهم ونهب أموالهم وممتلكاتهم وسبي وقتل النساء والأطفال والشيوخ، ومنذ حزيران عام 2014 والدم العراقي ينزف وتحت نظر العالم وكما شاهدنا كيف تمّ تدمير الآثار في متحف الموصل ، هذا المنظر أبكى العراقيون الذي دلّ على الحقد والكراهية والأمعان في تعذيب الشعب العراقي الأصيل .
وكما تذكر الميثلوجيا أو الأساطير السومرية والبابلية والآشورية ، هناك عالم يسمى العالم السفلي أو عالم الظلام الذي تخرج منه الأرواح الشريرة والتي تعيث في الأرض فساداً وتنتقم من كل شيئ حي ومنير ، فهل المتلفعين بسواد الظلام والذين يكرهون كل شيئ هم أنفسهم من يقوم بهذا العمل ويحيلون الحياة إلى موت ؟
وكما قامت حركة طالبان الأفغانية عام 2001 بتدمير تمثالين عملاقين لبوذا في منطقة باميان أو في مناطق أخرى من العالم تقوم به داعش الآن وبقايا القاعدة التي تعتمد المذهب الوهابي التكفيري لكل شيئ، أن مايحصل الآن وما سيحصل بعد تدمير الأثار في متحف الموصل أراه سيكون أكثر بشاعة وهو الأستمرار بتحطيم وتدمير معالم الحضارة الآشورية وربما الجولة القادمة ستكون على مدينة نمرود الأثرية التأريخية.
والسؤال هل هناك مخططات خفية ؟ الجواب نعم هناك وكما نشاهد مخطط لتمزيق خارطة العراق السياسية والجغرافية ومحو كل المؤشرات والمعالم الحضارية وهذا مرتبط بالمخططات التي تستهدف كل المنطقة وستكون هذه المجاميع المدربة أعلى درجات التدريب ومسلحة أحسن تسليح والتي تسمى بالمجاهدين هي أيادي التنفيذ ويتحركون عبر مافيات عالمية توفر كل شيئ المال والسلاح والنساء والطعام وبعد الأستيلاء على ثلث أراضي العراق وأحتلال مدنه ، قاموا بتنفيذ شريعتهم الغارقة في الظلام الدامس والجهل المطبق والتي تنفي كل معنى من معاني الثقافة وتقيم حكم أوتوقراطي دكتاتوري بشع والذي يشبة حكومات القرون الوسطى والقرن السابع والثامن بعد الميلاد .
من المسؤول ؟! المسؤولية عالمية تتحملها كل الدول عن مايجري في العراق أوفي بلدان أخرى سوريا واليمن وليبيا ولايمكن الأكتفاء ببيانات الأستنكار وأنما تطبيق مواثيق الأمم المتحدة ويبقى الشعب هو صاحب الرد الحقيقي وهذا يترجم إلى تصفية كل الخلافات ، نبذ الطائفية ، والوقوف صفاً واحداً بوجه الهجمة الإرهابية وأعداد العُدة لغرض تحرير الموصل وأنهاء هذه المهزلة .
لايوجد شبيه بهذه الهجمة سوى النازية ويمكن القول أن الإرهابين ينعتون الآن بالنازيين الجدد وهوصحيح لما خلفّته بشاعة الحرب العالمية الثانية من قتل أكثر من خمسين مليون أنسان.
ونقولها مرة ثانية ، شعبنا العراقي الموحد هو صاحب الرد الحقيقي ، ومن ورائه شعوب ودول العالم التي تمثل الموقف العالمي ، فعليها أن تقف بجديّة بجانب الشعب العراقي وليس الأكتفاء بالأستنكار ولابدّ من التنسيق والتدريب وتوفير السلاح المتفوق وتكثيف هجمات قوى التحالف وزيادة فعالياتها كما على الدول العربية أن تتحرك بجديّة لمساندة الشعب العراقي ، وما تمثله حضارته هي نفس ماتمثله حضارات المنطقة ومنها الفرعونية واليونانية والرومانية والفينيقية.
فالأمم المتحدة مسؤولة عن حماية آثار الحضارات الأنسانية وأن تقوم منظمة اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ) بالتحرك السريع نحو الأسراع بأتخاذ الأجراءات الللازمة نحو توحيد الجهد العالمي لغرض حماية الآثار .
وكما نلاحظ أنّ التحرك والهجمات الإرهابية تزداد وتنفذ أحكام القتل والذبح كلما حدثت خلافات بين القوى السياسية الوطنية ، بل تُهيأ الأجواء لغرص تمرير الإنفجارات والأغتيالات وتحريك الخلايا النائمة من أجل البطش والأنتقام وأشاعة الطائفية وتصعيد وتيرة الخلافات لغرض إشعال حرب أهلية وهذا ما لاحظناه عند مقاطعة القوى العراقية والقائمة الوطنية لجلسات مجلس النواب أو عدم مباشرة الوزراء ذوي الصلة بهاتين القائمتين في مجلس الوزراء .
فعلى كافة القوى الوطنية الداخلة في العملية السياسية أن تجسد الوحدة الوطنية وتعمل على مكافحة الإرهاب وعدم السماح بتفريق صفوف الشعب .
أنّ ما حدث يدعو للغضب والأستنكار ، فهذه الهجمة تحمل ضمن ماتحمل مخطط التصحر الثقافي وتحويل العراق إلى عصور الظلام وجعله مقطوع الجذور ليكون مأوى للخارجين عن القانون ونزلاء السجون محترفي الجريمة المنظمة ومتعاطي المخدرات والرذيلة .
أن الأنتباه إلى ما يحصل يجعل الجميع أمام المسؤولية ،فالهدم سريع ولكن البناء بطيئ ، وأن تأخير تحرير الموصل سيكون عامل في الأستمرار بالتطاول على حضارة العراق وتأريخه .
أن ماجرى لمتاحف العراق ومنها المتحف العراقي والمواقع الأثرية من تدمير ونهب وسلب بعد الأحتلال كانت حالة مأساوية وتثير الحزن العميق وبالكاد عملوا العراقيين على أسترجاع البعض من آثار العراق التي تم بيعها في الخارج .
واليوم يحصل ماكنا نخشاه بعد تسليم الموصل لأعداء الشعب العراقي .
أن الجذور تستصرخنا لأجل أن نشعر بالنبض المدمي حيث تُدق أجراس الخطر الآتي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,230,378,610
- هل الحكومة الحالية تجاوزت فشل سابقتها ؟
- لنقف بوجه الفتنة الطائفية !
- أرتفاع وهبوط أسعار النفط والتداعيات المرتقبة !
- كيف كان التعامل مع مشروع قانون الأحزاب ؟!
- خطوط بيانية !
- مدخل لرؤيا واقعية في المشهد السياسي العراقي !
- الحرب والسلام والديمقراطية
- التحالف الدولي وإشكاليات الأهداف !
- تشكيل الوزارة الجديدة بين التفاؤل والتشاؤم !!
- سباق الحوارات والمفاهيم الخاطئة!
- شروط تشكيل الحكومة الجديدة ومتطلبات برنامجها
- الوحدة الوطنية كفيلة بهزيمة الإرهاب وتحرير المُدن
- عُقدة منصب رئيس مجلس الوزراء بين الكتلة الأكبر والمحاصصة !
- منعطفات حادّة وخطيرة !
- بيان رئيس مجلس الوزراء هل هو أعلان الأنشقاق عن التحالف الوطن ...
- هل آن الأوان للكتل السياسية مراجعة سياساتها ؟!
- الطابور الخامس الجديد في العراق !
- الصدمة والموقف الوطني
- سيناريوهات ملامح الحكومة القادمة !
- الإنتخابات في التطبيق !


المزيد.....




- قبل القضاء على آخر معاقل داعش.. خلافات داخل صفوف التنظيم
- مادورو: فنزويلا تقطع العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا
- فورميلا واحد: هاميلتون يسعى لتحقيق لقب سادس في موسم 2019
- فلسطيني يرفض 100 مليون دولار مقدمة من إسرائيل لشراء بيته
- غوايدو يعلن دخول أول شحنة من المساعدات الإنسانية إلى فنزويل ...
- فلسطيني يرفض 100 مليون دولار مقدمة من إسرائيل لشراء بيته
- في أسبوعها الـ15.. أجواء احتفالية في مظاهرات السترات الصفراء ...
- ذي نيشن: السياسة الخارجية الأميركية للبيع
- رسائل غزل إماراتية لإيران.. بغفلة عن السعودية
- فجيعة الأطفال السبعة.. هربوا من الموت بسوريا فالتهمتهم النار ...


المزيد.....

- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبحي مبارك مال الله - نبض الجذور