أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - ما بعد درع العاصمة الأبعاد الإستراتيجية لعمليات الجيش السوري الواسعة في الجنوب.














المزيد.....

ما بعد درع العاصمة الأبعاد الإستراتيجية لعمليات الجيش السوري الواسعة في الجنوب.


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 4735 - 2015 / 3 / 1 - 15:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تزداد وتيرة العمليات العسكرية في سوريا على مستوى الجبهة الجنوبية ، هي عملية تأمين لأمن العاصمة دمشق وتحرك ضمني بإتجاه سحب البساط من تحت أقدام الإستراتيجيين الإسرائيليين .إنطلقت هذه العمليات بعد سلسلة من الأحداث البارزة التي كان على الاوساط العسكرية والديبلوماسية السورية التعاطي معها . بدايتها كانت مع الغارة الإسرائيلية في القنيطرة والتي إستهدفت مجموعة من حزب الله وقائد في الحرس الثوري الإيراني ، ثم تحرك هذه المجموعات نحو البقاع لتهديد متكرر لمواقع حزب الله وكذلك هجمات صاروخية على ضواحي العاصمة . الخطر كان محدق لا فقط من ناحية تقدم ميداني محتمل جدا لهذه المجموعات التي لا تملك دفة قرارها الميداني واللوجيستس وحتى التكتيكي على الأرض ، وإنما هناك خطر حقيقي متمثل في فتح طريق العاصمة أمام الإسرائيليين بعد إزاحة مواقع الرادار والتنصت على مستوى القنيطرة وإرباك الدفاعات السورية المتقدمة على مستوى خط فصل القوات ، القدرة الدفاعية السورية على الجبهة الجنوبية أصبحت ضعيفة والتحرك كان أكثر من ضروري إستراتيجيا ...
يبدو أن التحضير كان بعد زيارة وزير الدفاع الهادئة لموقع الغارة في القنيطرة ، السوريون كانوا في حاجة لدعم أكيد من حلفائهم ، هذا ثابت فعلى مستوى الموارد البشرية هذه العمليات تحتاج لقوى بشرية تتحرك بطرق مختلفة في إتجاهات عديدة ومواقع المراقبة النارية في الريف الغربي لدمشق لا يمكن التخلي عنها لفائدة التحرك بإتجاه الجبهة الجنوبية . الثابث تحركات إيرانية لتأمين نقل المقاتلين والخبراء الإيضافيين بإتجاه سوريا ، ثم وحدات خاصة من حزب الله في العملية . هذا الزخم الكبير كان لا بد من أن يؤتي أكله ، نجحت القوات السورية مدعومة بحلفائها في التقدم بإتجاه مواقع النصرة بوتيرة نارية مرعبة وبتكتيك غير تقليدي يعتمد على التقدم الناعم ليلا وربح الأرض ، وجدت المجموعات الإرهابية نفسها محاصرة فاقدة لأسلحتها اللوجستية والدعم الإسرائيلي أصبح عقيما.
بالنسبة لخصوم السوريين التاريخيين ، تحريك جبهة الجولان ونجاح العمليات الحربية التي إقتربت أكثر من تل حارة وتل الزعتر أفشل الإسفنج العازل الذي راهنت عليه الأوساط العسكرية في إسرائيل .هناك الآن مقاتلون إيرانيون أو يقاتلون بالوكالة لإيران ومجموعات على مستوى عال من التدريب من حزب الله مع القوات السورية المجهزة بعتاد حربي ووحدات صواريخ ومواقع إسناد نارية متقدمة ... إسرائيل طلبت من الأمم المتحدة مجددا إرجاع قوات الإندوف لفض الإشتباك . هو سعى لإرجاع الوضع القديم في الجولان ، الأمور لن تعود كما كانت التصعيد الإسرائيلي في بداية الأزمة كان لا بد له من نقاط ضعف إستراتيجية منها مجموعات تقاتل بالفطرة العسكرية دون فكر عسكري وعدم قرأة عميقة لإمكانية تحريك الحدود .في المقابل زادت هذه العملية من إمكانية ربط رؤى محور طهران ودمشق وحزب الله ، الإيرانيون أصبحوا المدبرين الفعليين وقواد غرف العمليات من المتوسط نحو بحر العرب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,310,265
- معركة التأمين الإستراتيجية إتفاق مينسك وحرب الساعات الأخيرة ...
- الصندوق الأسود للنظام السابق الدولة العميقة في تونس بين الوا ...
- اليونان ورهان ترتيب قواعد الإشتباك الجديدة في أوروبا .
- ركن في الظلام مسار الإطاحة السياسية باليسار في تونس
- عملية الجولان إنتهاء الحرب النفسية والتحول الفعلي لغرف العمل ...
- -عصر المغول الجديد-:طبخة التعصب العرقي شرق أوروبا
- نحو تشكيل ثقافة سلم جديدة :الإستراحة الوقتية للمحارب
- واقع السلطة والجمهور بين الهدنة والمواجهة
- فلسطين وطن القضية الأم دائما
- عيون على موسكو :خيارات الروس القادمة بين الدفاع والهجوم !
- الإحتكار الإقتصادي ومنعرج التحول السياسي في تونس :رهان أم خط ...
- تطورات السباق الإنتخابي في تونس :خطة الطوارئ لمرشح الإخوان إ ...
- محور دمشق موسكو من جديد
- ميكروفيزيائية الدولة العربية
- نهاية النفق ، أفق اللعبة القادمة في تونس
- -الشعب المسلح- الإسرائيلي .
- حرب المخابرات في سوريا
- ثورة على ثورات -الربيع-
- اليمن ومأزق دول التعاون الخليجي
- الجمهور العربي و إستحقاقات الثورة القادمة


المزيد.....




- ما الفرق بين الإيدز و-HIV-؟ 5 خرافات عن الفيروس والمرض
- إيران تنفي فقدان إحدى طائراتها المسيرة وتعتقد أن واشنطن أسقط ...
- خارجية كازخستان: محادثات أستانا في 1 و2 أغسطس بمشاركة العراق ...
- عباس عراقجي: طهران لم تفقد أي طائرة مسيرة لا في خليج هرمز ول ...
- إصابة عدة أشخاص في انفجار غاز بمدينة كرايستشيريش في نيوزيلند ...
- عباس عراقجي: طهران لم تفقد أي طائرة مسيرة لا في خليج هرمز ول ...
- إصابة عدة أشخاص في انفجار غاز بمدينة كرايستشيريش في نيوزيلند ...
- مصر والإمارات وفرنسا.. حلفاء حفتر يدفعونه لهجوم جديد على طرا ...
- الحكومة في السجن.. وزير جديد ينضم لرموز بوتفليقة في الحراش
- نيويورك تايمز: بعد انسحاب الإمارات.. حرب اليمن أصبحت مستنقع ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - ما بعد درع العاصمة الأبعاد الإستراتيجية لعمليات الجيش السوري الواسعة في الجنوب.