أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء الهندي - داعش: الواقع والحلول..‎














المزيد.....

داعش: الواقع والحلول..‎


صفاء الهندي

الحوار المتمدن-العدد: 4733 - 2015 / 2 / 27 - 17:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لازال الرأي السياسي الدولي الاقليمي والعالمي وحتى قراءات المحلّلين في تضارب وتباين حول وجود داعش، والتساؤل: هل اصبح داعش واقعا مفروضا أم هو حالة طارئة يمكن معالجته مع الوقت؟. وماهو السبيل الاكثر ايجابية الذي ينبغي اتخاذه في معالجته وأخراجه.
في هذه المرحلة، أغلب التصريحات السياسية الحكومية تُراهن على الوقت في أزالة داعش من العراق، من خلال العمل والتحشيد والتعبئة العسكرية بصورة اكبر وأوسع ممّا سبق.
المُعطيات الميدانية الجغرافية والعسكرية والاجتماعية أثبتت ان وجود داعش في العراق منذ ما يقارب العام وهو يحتل مناطق واسعة من اراضيه من ناحية، وفشل كل المحاولات العسكرية حتى مع التحالف الدولي المزعوم والتحشيد الشعبي في القضاء عليه او التصدّي له او دفعه الى خارج الحدود وتحرير المناطق من قبضته من ناحية اخرى، أثبتت أنه صار أمرا (واقعا مستعصيا مفروضا) شئنا او أبينا قبلنا به او لم نقبل، اكثر منه حالة طارئة او أزمة عابرة يمكن تخطّيها او دفعها ومعالجتها بوقتٍ معلوم، يمكن المراهنة عليه وحصر أزالته بأوقات محدّدة معينة. بل على العكس، أتّضح ان لاجدوى لعامل الوقت ولامدخليّة له في حل هذه المعضلة طالما ان الخيار الوحيد المتّبع هو نفسه الخيار العسكري.
العجز في دفع واقعية داعش المفروضة من جهة، وفشل الخيار العسكري على الأقل للفترة المنصرمة من جهة اخرى، تدعو الى وقفة حقيقية وجديّة أزاء الارهاب بشكل عام وداعش الذي يوشك ان يكون حالة مستدامة بصورة أخص، وقفة الى أعادة الحسابات في كل الخيارات سواء التي طُرحت سابقا او التي تُطرح الآن، دعوة الى دراسة علمية جديدة ومستقلّة جذرية ومعمّقة بصورة اكثر موضوعية و واقعية من ذي قبل حتى يُصار الى أتخاذ الحلول الاكثر فعلية وقوة وايجابية.
لأجله، في سؤال وجّهته له صحيفة الوطن المصرية حول (داعش) وطرق معالجته وكيف تتم مواجهته؟، اجاب السيّد الصرخي الحسني قائلا (هنا لا بد من القراءة الصحيحة الموضوعية الواقعية للأحداث، فإذا أخطأنا القراءة فإننا بكل تأكيد سنخطئ في تشخيص العلاج، ومن هنا أقول إن "داعش" صارت واقعًا مفروضًا وليست ظاهرة طارئة عابرة فلا يصح المراهنة على الوقت لإزالتها، ويجب علينا ألا نجازف أكثر وأكثر بدماء وأرواح أبنائنا فنزجهم في معارك خاسرة ومهالك محققة لأننا لم نشخص الواقع بصورة صحيحة موضوعية أو لأننا نعرف الواقع لكن لا يهمنا دماء وأرواح الناس ولا نعترف بالآخرة والثواب والعقاب.
ومن هنا أدعو إلى دراسات معمقة علمية مستقلة غير متأثرة بهذا الطرف أو ذاك فتشخص لنا الواقع كما هو وبدون زيف أو انحراف فتضع لنا الحل والعلاج المناسب وبأقل الخسائر، فالضرر والهلاك والدمار كله على العراق وأهل العراق، فقللوا سفك الدماء وأوقفوه الدماء وامنعوا تدمير العراق(.
في ضوء ذلك، اذا كان فعلا ثمة سعي حقيقي للتخلّص والإنتهاء من هذه المعضلة لابد من أعادة قراءة الاحداث وكل ما يحيط ويرتبط بها من مؤثرات بشكل واقعي وصحيح وموضوعي والذي سيؤدي بطبيعة الحال الى تشخيص العلاج. ولا مجال للقراءة الخاطئة والتسرّع في اعادة وأتخاذ الخيارات السابقة، لأنها ستؤدي ايضا الى نفس النتائج الوخيمة السابقة التي تعني، المزيد من المعارك والمزيد من الخسائر والمزيد المزيد من التضحيات والدماء بِلا طائل ولا نتائج حقيقية تذكر.
اذن الحاجة الوطنية والانسانية والشرعية مع الأخذ بالاعتبار ما سبق من خيارات عاجزة، تدعو الى الدراسة المعمّقة المستقلّة التي يشترط ان لاتتأثر بهذا الطرف او ذاك فتشخّص لنا الواقع كما هو بكل حيثياته دون زيف او أنحراف، فتضع لنا الحلول المناسبة بأقل الخسائر. فالمجازفة بالارواح والدماء ودفع الناس وزجّهم في معارك خاسرة ومهالك محقّقة كلّه يعود سببه الى القراءات السابقة، القراءات الخاطئة التي لم تشخّص لنا العلاج ولم تضع الحل المناسب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,451,656
- فالنتاين عدو المرجعية..‎
- المعطيات والنتائج العكسيّة.. اثبتت فشل فتوى الجهاد..
- مهجّر
- حيدر العبادي يخذل الشعب ويسير على خطى سلفه..
- الى شيخ الأزهر: الدستور العراقي يحمي الاجانب ولايعترف بالعرب ...
- مكر وخداع ساسة العراق.. فاق كل مكر وخداع سياسي في العالم. ال ...
- الهيمنة وحرب الإستنزاف، فواتير اقتصادية على ايران تسديدها..
- مع انخفاض اسعار النفط، ايران: انهيارها بات وشيكا.
- أغيثوا النازحين بدون وساطة السراق والمفسدين..
- الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد: من أرضِ الغربةِ ومن فر ...
- حكم مؤبّد (قصّة قصيرة).
- الشاعر سعدي يوسف في قبضة الحشد الشعبي‎..
- مؤامرات إبليس
- الطفل الشهيد محمد تقي (قصّة قصيرة جدا من الواقع).
- لازال مسلسل الضحك على الذقون مستمرّا..‎
- نفاق سياسي، حينما تختل الموازين وتميل الكفّة.. تتغيّر المواق ...
- مليشيات.. ثأرنا وثأرهم.
- الأديب عز الدين جلاوجي و -العشق المقدنس-.
- الرجل النبيل، احرِقوها عليه، حرام، ثلاث قصص قصيرة جدا.‎
- واعظ؛ الثورة؛ مُنتخب؛ ثلاث ومضات قصصيّة.‎


المزيد.....




- السلطات الإثيوبية تعلن مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب
- مباشر: -نسور قرطاج- يواجهون أنغولا في أول مباراة لهم بكأس أم ...
- ترامب يوقع على قرار فرض عقوبات قاسية على إيران تشمل مرشدها
- ما هي الرسالة التي نفت عمان نقلها من ترامب إلى إيران ؟
- احتجاز رجل في بلجيكا للاشتباه بتخطيطه لمهاجمة السفارة الأمري ...
- أسئلة حول "صفقة القرن" أهمها: هل يمكن للمال أن يمه ...
- فشل هجمات إلكترونية أمريكية على الجيش الإيراني وطهران قد تتج ...
- فوز إمام أوغلو.. هل يتأثر السوريون؟
- ولد الغزواني، جنرال -يخلف- جنرالاً في حكم موريتانيا
- مقتل المشتبه بأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة في إ ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صفاء الهندي - داعش: الواقع والحلول..‎