أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل







المزيد.....

ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4730 - 2015 / 2 / 25 - 12:39
المحور: الادب والفن
    


ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل
عبد الوهاب المطلبي
مناجاة لروح القلب مازالت ْتراودني،
تراتيلي تضجُ في ضفاف الليل ومن ألم ٍ أناديها
وعبر فيافي الشوق والزفرات والسهد
نزلت ُوراءها في عالم ألأمواج بحارا ً
فلم اعثر على زبد ٍ ليرشدني
وتحت البحر لم افلح اناديها
وعبر صحاري الكون ومفترق ٌ من السبل
وعبر الوحشة المجنونة أنا ناديتُ
ايا سمراءَ في سهراتنا ويا أحلى مشاويرا ً مرفرة ً بحضن الليل
و يا لججالأحلامي الطفوليه
ويا إنشودة الصمت، وهل قبس يرينا طائر ألأمل؟
سرابُ ألارض يحضنني يعانقني ،
يعنفني ، الا يكفي جنون القلب
أنا ضيعتُ لؤلؤتي
صدى صوتي يرنّ في الاعماق ،
احقا أنت تهواها؟
وكيف تحب ّ ُمنحوتا تذبذب َ في المتاهات ِ
وسرُ الهجر مطبوع ٌومجبول بكوكبها
اناديها
* * *
ولم ابك ِ
يقول ُالشعرُ زدنا
أضفْ عطرا ًلنهر الحب
اضف قطره
وسد ْباب َالجنون ِوالعن ْالمره
وعشْ في الحب بحارا ًبلا وطن
وخذ عطرا ًوما جادت ْبه زهره
ودونها اقاصيصا
وزد ْقراءَها، من طنطا الى البصره
* * *
أتت من دون انذار
وتسألني : وماذا حلّ في ايكات أشواقي ؟
فلم أنبس ببنت شفه
اغوص ُفي مفاتنها
أغوصُ نورسا ًولهان َ في امواج عينيها
وقالَ النبض:ُ
اني صامت ٌمتأبط ٌ ظمئي
متأبط ٌ رحيل العنفوان
مناجاة ٌ اناديها لتخرق َ موكب َالركبان!!
ولكني رشفتُ وداعها المر ولم افهم زيارتها
طوتها غيمة الترحال يا وجعي!!
لقد رحلت
واوقفتُ قطار الحب والاحلام
وعدت ُ لمقعدي المعهود مذهولا
وأسأل يا ترى أقصوصة الغواص والؤلؤ!؟
لقد ادمنتها عشقا
لقد ادمنتها عشقا
مضت حُلُما ً ضبابيا ً
ترى حطت ْ كعصفور ٍ على شجر ٍ بعيد ٍ عن مداخلة ٍلذاكرتي
توارت في محارتها






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,501,345
- يا ظل النور الدافق
- ربع القطيع تمسكوا ميراثم
- زبد ٌ لا نعرفُ كنه
- في مصفى بيجي صمد الفرسان
- منْ يلعب قطا ً أو فأرا
- ليكون الشعرُ هو البركان
- وعروستكم تضعُ الأصباغ الهمجيه
- إلى هدهدة رحلت في مهب الرياح
- عذرا لكوثى ومرآة الحنين
- الخير ُ وفيرٌ لعراق ٍ يأنّ ُ ويعثر
- ولم نصمتْ على وطن جريح
- إليها وحدها أهدي شجوني
- مجازرنا بدت من كل غدر
- بكاءُ الوجد
- وطني يسجد ُعلى نهر دماء ٍ ودموع
- ما دام المغدورون صماً بكما ً عميانا
- مرثية مرداس أبو بلال
- قتلتني الكلماتُ العاقرةُ في أحضان اليتم
- رسالة جندي عراقي قبل أن يستشهد في مجزرة الصقلاوية
- هم جعلوه ُ يبابا ً وخرابا


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - ويا أحلى مشاويرا ً مرفرفة ً بحضن الليل