أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - نريد اجابات لامماحكات














المزيد.....

نريد اجابات لامماحكات


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 4729 - 2015 / 2 / 23 - 12:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نريد اجابات لامماحكات
السلام عليكم ورحمة الله/

قلتها اكثر من مرة نحن عرفنا جذور الارهاب لدى المسلمين, الان اطلب معرفة اسباب وجذور الارهاب لدى المسيحين, لاتقولون لاتتحجج بعهر أبنة الجيران , لتدافع عن ابنتك العاهرة ,هل وردت هكذا عبارة في مقالتي, وهل اتهمت ابنة الجيران بالعهر,فأنا اريد أجابات لامماحكات
انا اقدم وقائع واحداث تاريخية تثبت بما لايقبل الشك ان اتباع المسيحية ارتكبوا افضع الجرائم ضد عامة البشر وفي كل اصقاع العالم, ليس في القرون الوسطى فحسب بل بعدها في حملاتهم الاستكشافية وفي حملاتهم الاستعمارية التي لم تنتهي الا في القرن الماضي, وجرائمهم ضد المسلمين في البوسنة والهرسك, ايضا في أواخر القرن الماضي وجرائمهم ضد المسلمين في جمهورية افريقيا الوسطى في القرن الحالي,هل تعتقدون باجاباتكم هذه تطمسون الحقائق ؟
هل ما اطلبه صعب؟
ما اطلبه ان تبينوأ لنا بعد ان بينتم وبكل مهنية وحرفية جذور الارهاب لدى المسلمين, وحددتم الحلول, بابعاد الدين الاسلامي عن السياسة, وارساء النظم المدنية في الحكم ووافقناكم على تلك الحلول, انتهى البحث في جذور الارهاب لدى المسلمين وكفيتم ووفيتم في هذا الجانب
ما اطلبه منكم ان تبينوا لنا نحن المسلمون ولااتباعكم من المسيحين, جذور ارهابهم وجرائمهم
وان تبينوا لنا كيف تسنى لاأصحاب ثقافة:
سمعتم انه قيل عين بعين و سن بسن مت 5 :38 , و اما انا فاقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا ,مت 5 :39
بينوا لنا كيف تسنى لااتباع المسيحية ان يقاوموا الشر و دينهم ينهاهم عن ذالك, صعبه هاي ياأصحاب الامثلة عن العاهرات,هل انقطعت الامثلة, حتى توجهتم الى استخدام هكذا أمثلة
انتهينا من المسلمين فدينهم لاينهاهم عن رد الشر بالشر
بينوا لنا كيف تسنى لاأصحاب ثقافة, سمعتم انه قيل تحب قريبك و تبغض عدوك ,مت 5 :43 , و اما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم و يطردونكم مت 5 :44
اين هي المحبة التي تحلى بها مسيحيو الصرب ومسيحيو افريقيا الجنوبيه ومسيحيوا الاستعمار الاوروبي ومسيحيوا حملات الاستكشاف وهم هؤلاء ليسوا اعدائهم اصلا(اقصد بها السكان الاصلين للامريكيتين)-
هذا ما اريده منكم ان تبينوه لنا
صعبة هاي
لانه وفق طرحكم لانستغرب اي جريمة يرتكبها مسلم, لان دينه يحثه على ذالك,اليس هذا ماتتبنوه في خطابكم؟
بل نستغرب كل الاستغراب عندما يقوم مسيحي بالجريمة ونتعجب اشد التعجب لانه كما تروجون ان الديانة المسيحية لاتبيح لااتباعها رد الشر بالشر ولاارتكاب الجرائم وكما وضحته نصوص اناجيلكم اعلاه, الايحق لنا ان نطالبكم باسباب وجذور ذالك
والواجب منكم ان توضحوا لنا اسباب وجذور ذالك لانكم وكما يقال (اهل مكة ادرى بشعابها) ادرى بدينكم وادرى بما هو حبيس كنائسكم الغير معلن للملاء, ولانكم جيراننا وماتفعلوه يؤثر بنا ولان العالم اليوم اصبح قرية صغيرة, فنطالب بأيضاح جذور العنف والجريمة التي لدى المسيحين التي سطرتها لنا كتب تاريخكم والتي تنقلها لنا الفضائيات اليوم, لذا اتوجه اليك بهذا السؤال
ماهي جذور العنف والارهاب والجريمة لدى المسيحين؟

لاتقولوا لنا اسباب بشريه ولااسبا عقليه(جنون) ولا اسباب سياسية, فكل تلك الجرائم حدثت اما م وبحضور رجلات الدين المسيحي, وكانت الحملات الاستعمارية يرافقها قساوسة ورجال دين, وكل الحملات الاستكشافية كان يرافقهم رجالات دين مسيحي الذي يطلق عليهم المبشرون بالمسيحية والصليب لم يكن يفارق اعناق كل فرد منهم

فدعكم من المهاترات والتملصات والتهربات والمماحكات والاتهامات,نريد أجابات واضحات شافيات ولكم التحيات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,296,288
- تره الامر غاية في البساطة
- اجيبوا حتى يقنع المسيحيون ان دينهم دين محبة وسلام
- وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به,هدفها منع التمادي في رد ...
- لنتحدث وفق ثقافتكم وقناعاتكم وما تعتقدون
- محاولات فاشلة, ردا على تعليق الكاتب سامي لبيب
- الملحدون ايضا يقتلون
- هذه النصوص الى اي شيئ تشير؟
- رد على مقال الحكيم البابلي,جذور العنف
- القوامةََ غير التقويّم(انتصاب)
- يبدو,ان عين الرضا عن كل عيب كليلة, وعين السخط تبدي المساويا
- لماذا لايخرج المسلمون بمظاهرات حاشدة للتنديد بماتقترفه تنظيم ...
- ألست,مصححا لغويا,صحح لنا وافهمنا هذه القصيدة,ردا على مقال سا ...
- اسلوبك في الطرح لايختلف قيدأنملة,عن مروجي الاديان,رد على مقا ...
- لا تصفنا بالجهل والغباء,ولا تنهنا عن وصفك بهما,رد على مقال,س ...
- التبرير الشماعة التي يتشبث بها كل فاشل, وكل لص, وكل مجرم, وك ...
- ألمجرم,السارق,المغتصب,اذا كان مسلماّ.السبب ثقافته الاسلامية, ...
- من أبتدع فكرة الالهة أفراد,فكيف وافقتهم الجموع البشرية؟
- تبني,نظريةَ ألمؤامرةَ في اي ظاهرةٍ, أو حادثةٍ,لايعني تبرئةَ ...
- المسلمون منافقون,فهل غبطة البطرايك رفائيل الاول ساكو,منافق
- قاعدة وفقه,درء المفاسد, ايضا من صحيح الدين


المزيد.....




- رغم مرور ستة أشهر ... فيديو مذبحة المسجدين لا يزال متاحا على ...
- رغم مرور ستة أشهر ... فيديو مذبحة المسجدين لا يزال متاحا على ...
- هيئة فلسطينية تنظم اعتصاما مفتوحا ضد إقامة بؤرة استيطانية يه ...
- تونس: حركة "النهضة" الإسلامية تعلن دعمها لقيس سعيّ ...
- تونس: حركة "النهضة" الإسلامية تعلن دعمها لقيس سعيّ ...
- ترمب يهدد بقطع التمويل عن برنامج جامعي يناقش الإسلام -إيجابي ...
- -سيدر- الطبق الأهم على طاولة الحريري وماكرون... والإصلاح شرط ...
- العراق يسعى لاستعادة أرشيف -الطائفة الموسوية-
- اعتنقت الإسلام وناضلت من أجل الجزائر.. ماذا تعرف عن إيزابيل ...
- مصدر أمني مصري: اعتقال نجل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - نريد اجابات لامماحكات