أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود الزهيري - ثورة يناير2011 : جدل التفسير وجدلية التأويل !!














المزيد.....

ثورة يناير2011 : جدل التفسير وجدلية التأويل !!


محمود الزهيري
الحوار المتمدن-العدد: 4726 - 2015 / 2 / 20 - 04:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1
هناك من يصر علي إعادة إنتاج أحداث 25 يناير ومابعدها , خاضعاً في رؤاه وتصوراته إلي عقلية ثورية غير متوائمة مع العقل السياسي الراضخ لآليات ومعطيات الواقع المتخاصم مع العقل الثوري , مما يؤدي إلي تبادل الإتهمات مابين الجهل والخيانة أو التبعية للنظام الحاكم , أو التبعية للخارج , وتظل مسيرة الإتهامات في حد ذاتها بمثابة تعطيل للإهداف والمطالب الثورية التي ينشغل بها البعض من اصحاب الرؤي والتصورات التي تبتغي النهوض بالمجتمعات .
2
مازال البعض يسعي بتصوراته الناهضة تجاه الإنقلابية الثورية لمنظومة الإستبداد والطغيان ودوائر فسادها اللامتناهية والمتغلغلة في دوائر الدولة والمجتمع لدرجة أن الفساد صار منظومة حاكمة , ناتجة عن تغييب العدالة الإجتماعية والدستورية والقانونية , وتغييب متعمد للمواطنة ودولة المواطنة والمساواة في المواطنة وتكافوء الفرص , وهذا ماأذهب إليه الأن والذي أري أنه في حاجة إلي إنقلابية عبر وسائل ووسائط سلمية متضامنة مع إحتياجات المجتمع المأزوم علي خلفية تلك الأمراض السلطوية المزمنة .
ولذلك فإن الإصرار علي إعادة إنتاج 25 يناير بشرائطها يظل بمثابة هدم للمنظومة الماثلة بشخصوها علي المشهد السياسي / الأمني / الإعلامي , والغائب عن معادلته المشهد الإجتماعي بإرادة إجرامية سافلة , مع أن العصا الأمنية لم ولن تجدي علي الدوام في مواجهة الناهضين بحل أزمات المجتمع علي المستوي الطبقي والنقابي والفئوي ..
ويظل المعوق أمام الحريات الفردية والإجتماعية والتنمية , بخلفية الديمقراطية متمثل في الجماعات الدينية الدعوية منها والجهادية العنفية , وهي التي تمثل وجه الصراع الآخر للدولة والمجتمع , وتعتاش في أسباب وجودها علي تغييب المواطنة والمساواة في المواطنة وتكافوء الفرص , والعدالة الإجتماعية بوجه عام , ومايتبعها من قضايا مناهضة الفقر والأمية والجهل والمرض .
بل ويظل الإحتماء بمنظومة الدولة صار له أولوية في مواجهة الجماعات الدينية , حال كون الدولة هي المنتج السياسي الأخير الذي لايمكن مقارنته بالمسميات الأخري للخلافة الدينية التي يتستر خلفها كل الجماعات الدينية الإسلامية التي تبدأ دعوية مسالمة مهادنة تؤمن بالتقية , وتنتهي دموية إرهابية تؤمن بالإنقلابية التمكينية الدموية , والتي تدعي أنها تحمل كافة الحلول لكافة الأزمات , وأري أن الخروج علي الدولة بمثابة تعضيد لمطالب اللاهثين خلف منظومة الخلافة الدينية , وهذا بمثابة إنتكاسة للمطالب والأهداف المدنية .
3
مازال العقل الثوري مختلف مع العقل السياسي , ويتبقي إرادة العقل الإجتماعي التي عليها تبني غالبية الخيارات المتاحة علي أرض الواقع بأحلامه الناعمة أوكوابيسه الخشنة المرعبة , مع أن العقل الثوري خارج عن إطار ودائرة المعقول دائماً , في حين أن العقل السياسي يتحرك ويعمل في دوائر الممكن والمتاح , وشتان فيما بينهما , مع أن السياسي هو من يصنع الثوري , وحين ينجح الثوري في الهيمنة والسيطرة يشكل عقلية سياسية تتوائم مع أحلامه وطموحاته التي كان يسعي لتحقيقها , ليظل العقل الإجتماعي هو القابلة للعقلين علي الدوام ..
وتكرار زكري ثورة يناير تظل حائرة مابين العقل الثوري والعقل السياسي , ويظل العقل الإجتماعي هو الرابض علي حدود مصالحه البسيطة المتمثلة في رغيف الخبز وكوب الماء وقرص الدواء , أو نيل الحصول علي إمكانية إجراء جراحة لعضو من أعضاء الجسد المنهوك من ضلالات الثوري وخبالات السياسي , ليشكل هو واقعه بطريقته التي تحلو له وحسب مزاجه الجمعي العام ..
4
لسنا في احتياج إلي تفسير 25 يناير , حال كون العديد من القوي والتيارات السياسية والدينية , والقوي الإجتماعية بجميع أطيافها وتشكلاتها تمتلك التفسير وحق التفسير لأحداث الثورة المصرية في 25 يناير 2011 , وحتي الأن , ولكننا في احتياج إلي تأويل وتفكيك معطيات الواقع علي ضوء زكريات الثورة والمأمول تحقيقه من أهدافها وتحديد أدوات وطرائق تحقيق المأمول والمتاح , في ظل مواجهة الدولة / النظام , مع العصابات الدينية , ويتوجب علي المجتمع / الشعب , أن يتضامن مع الدولة في هذه المعركة / الصراع , الذي تحول إلي دموي , يؤمن بتفعيل عقيدة الدم , وايديولوجيا الخراب الزاعق الناعق , ولا أري غضاضة في الإعلان عن ذلك والتحريض عليه ودعوة الناس / المجتمع / الشعب / المؤسسات/ الدولة / النظام / السلطة , لتفعيل كافة الأدوار في مواجهة ومناهضة هذا الإرهاب الدموي , ليتحول الصراع في المستقبل بين الدولة / النظام , وبين الشعب / المجتمع , وساعتها لن يكون هناك مناص من تلبية مطالب الشعب / المجتمع من جانب النظام والذي سيتحول حتماً في غياب العصابات الدينية التي كانت تعمل كمخدر أفيوني نشط علي تثبيط همم الشعب / المجتمع في مواجهة النظام الإستبدادي الطغياني بدوائر فساداته اللامتناهية , ويتحول النظام إلي دولة مؤسسات إنتصاراً لإرادة الشعب المتحول تدريجياً إلي مجتمع واع ومدرك لمطالبه وأهدافه في ظل التغييرات الدولية الضاغطة نحو مطالب المواطنية الدولية / العالمية , وساعتئذ من المأمول أن نكون عضو من أعضاء المواطنية الدولية بأبعادها الإنسانية !
وهذا من المتاح إذا خرجنا من دائرة جدل تفسير الثورة إلي دائرة جدلية تأويلها !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,834,993
- معاذ الكساسبة الرمز .. أنت من انتصر علي قاتليه !!
- بعث حياة
- كوباني
- هل تعرفني قريتي؟.. **
- اخترتك وطني !
- بلاموعد !!
- لست براحل !!
- غفوة
- حضرة الوجد
- لماذا أغلقت التليفون؟!
- الدولة المرضعة
- الدولة العبرية والدول العربية : مزايدات رخيصة لمواقف ثمينة
- مقام الفقد !
- العشق الأول ..
- قانون الجلباب !
- ما أروعها إجابة !!
- أروع من حواء !
- لعل .. و .. عسي !
- شراء الأكاذيب
- نصف ابتسامة


المزيد.....




- القبض علي الزميل أحمد سعيد واتهامه بنشر أخبار كاذبة
- آبي يعرب عن استعداده للقاء كيم جونغ أون لحل مشكلة المختطفين ...
- مومياء أوتزي تكشف تطورا طبيا مذهلا قبل 5300 عام
- شاهد.. جمل يأكل الصبار ويبتلع أشواكه الطويلة بنهم!
- لقطات مؤثرة لإنقاذ شاب إندونيسي قضى عشرات الأيام في البحر ال ...
- هل تسعى طهران لاستنساخ -حزب الله- بالبحرين؟
- روحاني لواشنطن: سياستكم خاطئة ومآلها الفشل
- الأمين العام لحلف -الناتو- يقول إنه بحث مع لافروف مسألة إنشا ...
- الخارجية الأمريكية: محاولات الالتفاف على العقوبات الأمريكية ...
- مستشار ترامب للأمن القومي يحذر طهران من مغبة الإضرار بواشنطن ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود الزهيري - ثورة يناير2011 : جدل التفسير وجدلية التأويل !!